أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
خطوات في طريق التسامح
ارتفاع صادرات إيران لدول الخليج و الإمارات تتصدر قائمة المستوردين
قائد مرتزقة فرنسي يكشف خطة الانقلاب بقطر في 1996 بدعم من الإمارات والسعودية
لا حدود للفشل في اليمن
مرسوم رئاسي بإعادة تشكيل مجلس البنك المركزي الإماراتي وتعين المنصوري محافظا له
قرقاش ينفي اتهام وزير الخارجية الألماني السابق للإمارات والسعودية بالتحضير لغزو قطر عام2017
اتفاق السويد إذ يؤسس لسلطتين موازيتين في اليمن
عبدالله بن زايد يستقبل المبعوث الأمريكي الخاص للسلام في أفغانستان
70 يوماً في معركة الأمعاء الخاوية في سجون الإمارات.. "بن غيث" لم يعد قادراً على الرؤية 
قرقاش يهاجم قطر وتركيا بعد تصريحات أردوغان الأخيرة عن خاشقجي
رجل أعمال إماراتي يصف الديمقراطية بـ"البلاء" ويدعو الدول العربية للتخلي عنها
بعد اتهام بن سلمان بقتل خاشقجي...عبد الخالق عبدالله:الغوغاء تمكنوا من السيطرة على الكونجرس
موقع "معتقلي الإمارات" يطلق نداء عاجلا لإنقاذ ناصر بن غيث إثر تدهور حالته الصحية نتيجة الإضراب

باحث فرنسي: الإمارات تستخدم الجماعات المتطرفة في اليمن لضرب التيار الوسطي 

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-11-10

زعم الباحث الفرنسي الدكتور فرانسوا بورغا بأن المسؤولين الإماراتيين في اليمن "يلعبون مع الجماعات المتطرفة ويستخدمونهم لضرب التيار الوسطي العريض"، على حد تعبيره.

وحذر بورغا وهو "مستعرب" وباحث مهتم بشؤون الجماعات الإسلامية من خطورة التعاطي بهذه الطريقة مع المتطرفين الذي قال إنه يمنح الجماعات المتطرفة نفوذاً أكثر وقدرة على الإستقطاب.

وزعم أن ما تقوم به الإمارات في اليمن من دعم وتجنيد لمجاميع متطرفة يأتي لضرب التيار الوسطي من جماعات الإسلام السياسي وفي مقدمتها حزب الإصلاح اليمني الذي تعتبره جزء من "عائلة الإخوان المسلمين" على حد تعبيره.

وفي مؤتمر دولي نظمته، الخميس، مؤسسة توكل كرمان الدولية في مدينة اسطنبول التركية بعنوان "اليمن.. تحديات الحرب وفرص السلام" قال إن التدخلات الخارجية في البلدان تمنح الجماعات المتشددة بيئة خصبة للصعود والإنتشار.

وقدم بورغا ثلاثة أسباب لصعود جماعات العنف المتطرفة وفي مقدمتها فشل مؤسسات الدولة والسبب الثاني حسب بورغا هو التدخلات الأجنبية، والسبب الثالث هو دعم ومساندة الدول الكبيرة لـ"اللاشرعية" ومنحها الديكتاتوريات رخصة لقتل مواطنيها.

وتحدث عن استفادة الجماعات المتطرفة من التدخل الأجنبي في عدد من البلدان العربية والتي قال إن بدايتها كان من التدخل الأجنبي في الخليج الذي منح القاعدة بيئة خصبة للتحشيد والإستقطاب في أوساط الشباب المتحمس.

وأكد المؤتمر الذي شارك فيه نخبة من الباحثين اليمنيين والعرب والأجانب على تحمل دول التحالف العربي مسؤوليتها القانونية والأخلاقية في إعادة إعمار ما دمرته الحرب في اليمن.

 

وفتحت وكالة اسوشيتد برس الأمريكية، ملف حرب الإمارات ضد تنظيم القاعدة جنوبي اليمن، لتنفي معظم ما تقوله وسائل الإعلام والمسؤولين في الدولة عن دور بطولي يواجه التنظيم المتهم بتهديد العالم.

وقالت الوكالة إن التحالف العربي وعلى مدى عامين ماضيين يزعم أنه يحقق انتصارات حاسمة طردت تنظيم القاعدة من معاقله في جميع أنحاء اليمن وحطمت قدرته على مهاجمة الغرب والشرق. لكن ما لم يكشفه المنتصرون -الإمارات وحلفاءها- أن جميع هجمات القوات تمت دون إطلاق رصاصة واحدة- حسب ما تقول الوكالة.

 

وتضيف الوكالة مؤكدة أن ذلك يعود إلى أن التحالف العربي قام بعقد صفقات سرية مع مقاتلي تنظيم القاعدة، ودفع التحالف المال للتنظيم من أجل ترك المدن والبلدات الرئيسية ويتراجعون خارجها بالأموال والأسلحة المنهوبة، وقالت إن التحالف قام بتجنيد المئات في صفوفه من أعضاء التنظيم الذي يعتبر إرهابياً.

 

ونشرت الوكالة الأمريكية التحقيق في (6 أغسطس/آب2018) مشيرة إلى أنَّ هذه التنازلات والتحالفات أتاحت لمقاتلي القاعدة البقاء على قيد الحياة للقتال في يوم آخر - والمخاطرة بتقوية أخطر فرع من شبكة الإرهاب التي نفذت هجمات 11 سبتمبر/أيلول. وقال المشاركون الرئيسيون في الاتفاقات مع القاعدة إن الولايات المتحدة كانت على علم بالترتيبات ولم تجرِ أي هجمات بطائرات بدون طيار.

تعكس الصفقات التي كشفتها وكالة اسوشييتد برس المصالح المتناقضة للحربين الذي يجري شنها في وقت واحد في هذا الركن الجنوبي الغربي من شبه الجزيرة العربية.

 

في أحد النزاعات، تعمل الولايات المتحدة مع حلفائها العرب - وخاصة الإمارات العربية المتحدة - بهدف القضاء على فرع المتطرفين المعروف باسم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، لكن المهمة الأكبر هي كسب الحرب الأهلية ضد الحوثيين، المتمردين المدعومين من إيران. وفي هذه المعركة فإن مقاتلي القاعدة هم في الواقع على نفس الجانب الذي يقوده التحالف الذي تقوده السعودية، وبالتالي الولايات المتحدة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..