أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
خطوات في طريق التسامح
ارتفاع صادرات إيران لدول الخليج و الإمارات تتصدر قائمة المستوردين
قائد مرتزقة فرنسي يكشف خطة الانقلاب بقطر في 1996 بدعم من الإمارات والسعودية
لا حدود للفشل في اليمن
مرسوم رئاسي بإعادة تشكيل مجلس البنك المركزي الإماراتي وتعين المنصوري محافظا له
قرقاش ينفي اتهام وزير الخارجية الألماني السابق للإمارات والسعودية بالتحضير لغزو قطر عام2017
اتفاق السويد إذ يؤسس لسلطتين موازيتين في اليمن
عبدالله بن زايد يستقبل المبعوث الأمريكي الخاص للسلام في أفغانستان
70 يوماً في معركة الأمعاء الخاوية في سجون الإمارات.. "بن غيث" لم يعد قادراً على الرؤية 
قرقاش يهاجم قطر وتركيا بعد تصريحات أردوغان الأخيرة عن خاشقجي
رجل أعمال إماراتي يصف الديمقراطية بـ"البلاء" ويدعو الدول العربية للتخلي عنها
بعد اتهام بن سلمان بقتل خاشقجي...عبد الخالق عبدالله:الغوغاء تمكنوا من السيطرة على الكونجرس
موقع "معتقلي الإمارات" يطلق نداء عاجلا لإنقاذ ناصر بن غيث إثر تدهور حالته الصحية نتيجة الإضراب

تبريرات غير مقنعة للتلاعب بقضية قومية

علي محمد فخرو

تاريخ النشر :2018-11-02

هل حقا أن مسيرة التنمية في بلاد العرب متعثرة بسبب عدم اعترافهم بسلطات الكيان الصهيوني في فلسطين العربية المحتلة؟

أم أن التنمية متعثرة، كما تؤكدها مئات الدراسات والتقارير الدولية، بسب الفساد المالي والسياسي المتجذر في كثير من مؤسسات الحكم والإدارة العربية، وبسبب الاقتصاد الريعي الذي يسمح بتركز الثروة في يد أقلية، بعيدا عن رقابة ومشاركة مؤسسات المجتمع المدني، وبسبب الارتباط التابع العاجز مع مؤسسات الاقتصاد والمال الدولية المهيمنة؟

 

فاذا كان البعض يريد التملص من التزاماته القومية العروبية تجاه أرض فلسطين العربية، ومن أحاسيسه الأخوية الإنسانية تجاه شعب فلسطين العربي المنكوب، فليستعمل مشجبا آخر غير موضوع التنمية المتعثرة ليعلق عليه تبريراته وخيالاته التي لن تنطلي على الأغلبية الساحقة من شعبه.

 

لنذكر هؤلاء، من الذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم، بتاريخ وقوف كل مكونات أمتهم العربية منذ بضعة عقود فقط في سبيل تحررهم من الاستعمار الغربي الذي كان جاثما على أرضهم.

ألم تكن التزامات رابطتي العروبة والإسلام وراء مساندة كل أقطار الوطن العربي لهم في سبيل حريتهم واستقلالهم؟ هل نسي كل ذلك؟

 

ثم، ليعطونا مكونا واحدا من مكونات التنمية الذي لا يمكن توفره إلا من خلال السلام مع الكيان الغاصب الاستيطاني الذي يقطر دم الألوف من أطفال ونساء وشيوخ فلسطين من أيادي قادته؟

هل إن الاستثمارات والتكنولوجيا والعلم والصناعة لا توجد إلا في ذلك الكيان؟ أليست متوفرة في الأسواق الأمريكية والأوروبية والآسيوية؟

 

أضف إلى ذلك، ألا يخجل بعض إعلاميي وكتبة ومرتزقة المنافقين من بعض هؤلاء العرب من تكسبهم الانتهازي الذليل على حساب آلام وأحزان وحقوق أربعة عشر مليونا من إخوانهم الفلسطينيين؟

 

ألا يرون، حتى بأدنى مستويات الفهم وتحكيم الفطرة والضمير، الدمار والجوع والتهميش والإذلال والتوقيف التعسفي والقتل المتعمد والنهب الممنهج للأرض الفلسطينية، التي يعيشها الإنسان الفلسطيني على يد جنود الاحتلال وغزاة الاستيطان ومن يساندهم في الغرب الاستعماري؟

 

كل ذلك يرونه بأم أعينهم يوميا، ومع ذلك، وعلى الرغم من كل ذلك، يكتبون وينشدون قصائد المديح في «ديمقراطية» و«سلمية» و«تحضر» و«تقدم» الوجود الصهيوني الاستعماري في أرض تاريخية مقدسة من هذا الوطن العربي المنهك المستباح؟

أم أن قيم المروءة والعدالة والإنصاف والأخوة الإنسانية أصبحت بضاعة تباع وتشترى في أسواق النخاسة والبغاء في أرض العرب؟

 

دعنا نكن واضحين وصادقين مع النفس، إذ ما عاد من الممكن التستر على أي شيء ومراعاة خاطر هذه الجهة أو تلك. نحن العرب، لدينا ألف مشكلة ومشكلة مع إيران، وبعض قادتها ومؤسساتها يحملون مسؤولية تفاقم الكثير من تلك المشاكل.

لكن، هل حقا أن الطريق لمواجهة وحل تلك المشاكل مع إيران يمر عبر شوارع ومؤسسات حكم تل أبيب والتناغم مع استخباراتها؟

 

ألا يكمن الحل في إنهاء الصراعات العربية ـ العربية التآمرية السياسية، والابتعاد عن الصراعات الطائفية، وإرجاع الحياة إلى جثة النظام العربي القومي الإقليمي، ممثلا بالجامعة العربية، ليكون ندا ووزنا يحسب له ألف حساب من قبل دول إقليم الشرق الأوسط غير العربية، وأيضا في الساحة الدولية؟

بهذه المناسبة دعنا نطرح سؤالين آخرين مفصليين متعلقين بمعرفة حقيقة هذا الموضوع القومي الوجودي.

 

الأول، لماذا لا تقوم مراكز البحوث والدراسات العربية، المستقلة عن مماحكات الحكومات العربية، والصراعات الفلسطينية ـ الفلسطينية، بإجراء استفتاءات لعينات ممثلة وصادقة من المواطنين العرب في مختلف أجزاء وطن العرب، بشأن موقفهم من التطبيع مع العدو الصهيوني؟ ثم وضع النتائج أمام المسؤولين المطبعين ليعرفوا مدى القبول أو الرفض لما يفعلونه، ظلما واستهتارا، بقضية شعب منكوب بتكالب الخارج والداخل والقريب عليه وعلى وطنه.

 

الثاني، لماذا لا تنبري بعض مؤسسات المجتمع العربي السياسية والحقوقيه، متعاونة ومتساندة، باستدعاء ملايين المواطنين العرب للتوقيع على رفض تام للتطبيع، من أي نوع كان وبأي مستوى، من خلال شبكات التواصل الإلكترونية المعروفة؟ ثم وضع ذلك أمام المطبعين ليعرفوا مدى الرفض لما يفعلون.

 

وما دمنا نريد أن نكون صريحين وصادقين مع النفس، لنسأل مؤسسات وتجمعات الفلسطينيين السياسية، إينما تكون وتحت أي مسمى، ألم تصل بعد إلى القناعة بأن انقساماتهم النفعية وصراعاتهم الانتهازية العبثية، وبيع بعضهم لأنفسهم ولقضية شعبهم، وخيانات بعضهم جهارا، من دون عقاب ولا رادع، هي أحد لأسباب الرئيسية التي يتذرع لوجودها بعض المطبعين لتبرير ما يفعلون؟ ما عاد السكوت ممكنا أمام منظر الانقسامات والصراعات الفلسطينية تلك.

 

إنها فضيحة أخلاقية ووطنية وقومية، لا يمكن تبريرها ولا يمكن تغطيتها بعار قلة الحيلة وبأقنعة الحاجة لهذه الجهة أو تلك.

ليس الهدف لوم هذه الجهة العربية أو تلك، فاللوم في الحقيقة يجب أن يقع على أمة العرب جميعها التي سمحت بكل ذلك من كثرة تغاضيها عن أخطاء قادتها، وهوانها على نفسها، واستعدادها لقبول كل من هب ودب وكل ما هب ودب، ثم وضع اللوم الكاذب على الإرادة الإلهية العادلة، بالترديد الدائم الببغائي لمقولة «لا حول ولا قوة إلا بالله» تهربا من مسؤولية النضال، للخروج من هذا الوضع المأساوي الحزين.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع
لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..