أحدث الإضافات

وزير الدولة للشؤون المالية يقود وفد الإمارات في مؤتمر البحرين
حركة حماس تستنكر زيارة رئيس مؤسسة إسلامية فرنسية مدعومة إماراتياً إلى (إسرائيل)
محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية
ظريف عن محمد بن زايد وبن سلمان وبولتون: يحتقرون الدبلوماسية ويتعطشون للحرب
 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين
«صفقة القرن»: الجميع يكسب إلا الفلسطينيين
مؤتمر البحرين ...فرصة أمريكية لتعزيز التقارب بين (إسرائيل) ودول خليجية
الإمارات تدين هجوم الحوثيين على مطار أبها السعودي
شركة فرنسية تطلق الشهر المقبل قمراً استخباراتياً للجيش الإماراتي
وزير الخارجية الأمريكي يزور الإمارات والسعودية لمناقشة التوتر مع طهران
الموقف السعودي الملتبس حيال مخطط الامارات الخطير جنوب اليمن
المركزي الإماراتي يركز على العقارات لمكافحة غسيل الأموال
الإمارات تدعو لخفض التصعيد مع إيران
استمرار وسائل الإعلام الإماراتية في صناعة الأوهام.. قضية "ابن صبيح" إنموذجاً
مؤتمر البحرين المريب.. فشلٌ قبل الانطلاق!

مصادر يمنية تؤكد وصول نجلي "صالح" إلى أبوظبي بعد إفراج الحوثيين عنهما

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-10-05

أكدت مصادر في أسرة الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، الجمعة، وصول نجليه المفرج عنهما من قبل ميليشيا الحوثي إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، بعد نجاح وساطة عُمانية بالإفراج عنهما. 
 

وأوضح سفير اليمن السابق لدى الإمارات، أحمد علي عبدالله صالح، نجل صالح الأكبر، والمقيم في أبوظبي، في بيان اطلع "العربي الجديد" على نسخة منه، أن شقيقيه صلاح ومدين وصلا إلى أبوظبي بعد مغادرتهما العاصمة صنعاء منذ يومين، على متن طائرة خاصة إلى العاصمة الأردنية عمّان. 
 

وأشاد نجل صالح بجهود سلطنة عُمان بقيادة السلطان قابوس بن سعيد، كما تقدم بالشكر للتحالف العربي(السعودية والإمارات) لـ"دورهم في تسهيل عملية نقل المعتقلين في صنعاء"، مشيراً إلى أن الوساطة تشمل أشخاصاً آخرين من أسرته لم يُفرج عنهم حتى اليوم. 
 

 

وكان الحوثيون قد احتجزوا نجلي صالح وعدداً آخر من أقاربه خلال أحداث ديسمبر/ كانون الأول 2017 في صنعاء، والتي قتل خلالها صالح، وسيطرت الجماعة على منازله وكل ما يتصل به من مصالح. 
 

ويقيم أفراد من عائلة صالح في أبوظبي، وآخرون في سلطنة عُمان، التي سبق أن أعلنت استقبال 22 من أفراد أسرة صالح وأقاربه. 

 

ومن أبرز المعتقلين في سجون الحوثيين نجل شقيق صالح، والذي كان يشغل منصب قائد لإحدى الوحدات الأمنية، محمد محمد عبدالله صالح، بالإضافة إلى "عفاش"، نجل العميد طارق صالح، والذي انضم إلى القوات المدعومة إماراتياً في العمليات العسكرية بالساحل الغربي، بعد تمكنه من الإفلات من سجون الجماعة. 

وبعد مقتل الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح شهر يناير الماضي كان موقع يمني كشف نقلا عن مصادر خاصة أن «أحمد» نجل الرئيس الراحل «علي عبدالله صالح»، رفض عروضا قدمتها له السعودية والإمارات ودول التحالف العربي في اليمن، «بهدف قيادة المرحلة السياسية والعسكرية القادمة، وفي مقدمتها حشد المؤتمر الشعبي العام له»،.

 

وأوضح موقع «مأرب برس» اليمين، أن العروض تضمنت «إطلاق قناة فضائية، وتوفير دعم مالي لكافة الأنشطة، للقيام بعملية تحرير اليمن من الميليشيات الحوثية والتغلغل الإيراني في اليمن بشكل عام».

 

وأضافت المصادر، أن «نجل صالح اعتذر لكل الوفود التي حاولت إقناعه بهذه المهمة، حيث عبر عن شكره للثقة التي أولتها تلك الجهات، واعتذر عن القيام بأي دور سياسي أو عسكري في المرحلة الراهنة».

بالتزامن، قال موقع حزب المؤتمر بجناحه في صنعاء إن القائم بأعمال رئيس الحزب، صادق أمين أبوراس، أصدر، أمس الخميس، قرارين بتعيين أحمد علي صالح وعوض عارف الزوكا (نجل الأمين العام السابق للحزب، والذي قتل في ديسمبر/ كانون الأول الماضي)، عضوين في اللجنة الدائمة للحزب. 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين

محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية

حركة حماس تستنكر زيارة رئيس مؤسسة إسلامية فرنسية مدعومة إماراتياً إلى (إسرائيل)

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..