أحدث الإضافات

وزير الخارجية العماني: سبب الخلاف الرئيسي مع الإمارت هو استمرار الحرب في اليمن
ردودفعل غاضية على تصريحات خلفان حول "احتلال المسلمين للأندلس"
حاخام أمريكي: وزراء من الإمارات يتطلعون للعلاقات مع (إسرائيل)
"ستاندرد آند بورز" تتوقع استمرار التراجع في أداء قطاع العقارات بدبي
إيران والخليج العربي.. الحوار المختلف
تطبيع وارسو والخيانات الصغيرة التي سبقته!
ناشطون حقوقيون يطلقون موقع "إكسبو 2020" لإبراز انتهاكات الإمارات لحقوق الإنسان
"آيدكس2019".. أموال الإمارات لشراء أسلحة تستخدمها ميليشيات في اليمن وليبيا
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الفرنسي هاتفياً العلاقات الثنائية
اليمن الضحية النموذج لإيران في حفلة وارسو
قائد الجيش الإيراني يتهم الإمارات والسعودية بالوقوف خلف هجوم زهدان
عن مؤتمر وارسو وإيران و«التطبيع»
الإمارات تشتري منصات إطلاق صواريخ باتريوت الأمريكية بـ1.6 مليار دولار
رويترز: أمريكا تضغط على الإمارات ودول أخرى لمواصلة عزل سوريا
"وول ستريت جورنال": عقارات دبي تخسر 25% من قيمتها مع استمرار الاضطرابات بالمنطقة

محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الإريتري تعزيز العلاقات الثنائية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-09-19

 

استقبل ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الأربعاء، رئيس إريتريا أسياس أفورقي بعد ثلاثة أيام على توقيع اتفاق السلام بين أرتيريا وأثيوبيا في مدينة جدة

.

 ووفقاً لحساب الشيخ محمد بن زايد الرسمي على "تويتر"، بحث ولي عهد أبوظبي مع أسياس أفورقي، تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين وعدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك. 

 

والأحد (16|9)، وقع رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد علي، والرئيس الإريتري إسياس أفورقي، اتفاق سلام تاريخي في جدة برعاية العاهل السعودي.ورحبت الإمارات، باتفاق جدة للسلام، بين إريتريا وإثيوبيا، الذي عقد اليوم في المملكة العربية السعودية، بحضور عدد من كبار الشخصيات الدبلوماسية في العالم. 

 

وتشهد إفريقيا صراعات مسلحة وتوترات، كان أبرزها الخلاف الإثيوبي الإريتري على خلفية حرب اندلعت بينهما بسبب نزاع حدودي قبل عقدين.

 ومؤخراً، فتحت إثيوبيا وإريتريا رسميا الحدود البرية الفاصلة بينهما، لتعلنا بذلك إنهاء واحدة من أطول المواجهات العسكرية في إفريقيا.

 

وكانت الإمارات استضافت في (24 يوليو/تموز2018) زعيمي إثيوبيا وإريتريا وأشادت بخطوة التقارب "الشجاعة والتاريخية" بين البلدين قائلة إنها ستفتح آفاق السلام والازدهار بينهما.

ووقعت إثيوبيا وإريتريا اتفاقا هذا الشهر يعيد العلاقات بينهما وينهي عداء استمر لعقدين من الزمن بعد نشوب الصراع عام 1998، وقُتل خلاله أكثر من 80 ألفاً، وقالت الدولة عقب التوقيع إن لها دور في التقارب بين البلدين دون كشف تفاصيل أخرى.

 

ويزعم بعض المحللين أن هذا الانخراط الإماراتي سيُستخدم أولاً لإعادة تأهيل موانئ "عصب" و"مصوع" في إريتريا. وسيساعدون بعد ذلك في تمويل البنية التحتية التي تربط عصب بأديس أبابا، من "مصوع" إلى "مكيلي" عاصمة إقليم تيغري في إثيوبيا.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مخاطر صراع النفوذ بين دول الخليج في منطقة القرن الأفريقي

"الغزو الناعم" لأفريقيا!

السياسة الخارجية الإماراتية 2018.. سياسة "البندقية" والرشاوى وتدخلات تهلك مستقبل الدولة

لنا كلمة

إحراق مفهوم "التسامح"

أعلنت الدولة عن عام 2019 بكونه "عام التسامح"، والتسامح قيمة عالية في الأديان والإنسانية ويبدو أن جهاز أمن الدولة أحرق المفهوم، أو أن هذا كان هدفه في الأساس لتنعدم آمال الإماراتيين بإمكانية التصالح مع ما… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..