أحدث الإضافات

174 سودانيا من العالقين في الإمارات يعودون إلى بلادهم
مؤشرات هزيمة المخطط الإماراتي باليمن
الأمم المتحدة: تهريب فحم من الصومال عبر إيران إلى الإمارات
تعليقاً على قضية "خاشقجي"... الإمارات تؤكد تضامنها مع السعودية
القمع السلطوي لا يلغي حركات الإصلاح
واقع مناطق النفوذ في عدن بين الحكومة الشرعية والقوات الموالية للإمارات
دعا السلطات لمراقبة الإعلاميين ....رجل أعمال إماراتي: من لم يكن معنا 100 بالمائة فليرحل عنا
صحيفة عبرية: العلاقات الإسرائيلية الإماراتية آخذة بالدفء والتقارب
الخرطوم تحقق في تعرض مواطنين سودانيين للاحتيال في الإمارات
هادي: لن نسمح باقتتال الجنوبيين وتكرار ما حدث في صنعاء
عرض عسكري لقوات موالية لـ"الانتقالي" المدعوم من الإمارات رغم التراجع عن التصعيد جنوب اليمن
عن النزاع الإيراني ـ الأمريكي في محكمة لاهاي
الإمارات تصدر قانوناً يسمح للحكومة الاتحادية بإصدار سندات سيادية
كيف تُقدم الإمارات صورة شبابها للعالم؟.. قراءة في المجلس العالمي للشباب
محمد بن زايد يهاتف الرئيس الفرنسي بعد إلغاء زيارته لباريس

حزب الإصلاح يستنكر ما نشرته وسائل إعلام إماراتية عن تسليمه مقرات عسكرية للحوثيين

نائب رئيس دائرة الإعلام والثقافة بالإصلاح اليمني، عدنان العديني

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-09-18

استنكر قيادي في حزب التجمع اليمني للإصلاح، ما نشرته وسائل إعلام إمارتية، بشأن تسليم الحزب مواقع عسكرية لمليشيات الحوثي في محافظة البيضاء وسط اليمن. 

 

وقال نائب رئيس دائرة الإعلام والثقافة بالإصلاح اليمني، عدنان العديني، في منشور بصفحته الرسمية على الفيس بوك، “الأخبار التي تنشرها “سكاي نيوز” من هذا النوع غير صحيحة وهي كاذبة”. 

 

وأشار إلى أنه بالقدر التي تنتهك قواعد العمل الإعلامي فإنها تتعمد تجاهل الوجود العسكري للدولة اليمنية وللشرعية وترسم صورة لليمن كدولة بلا جيش.لافتاً إلى أن من يستفيد من ذلك هو الحوثي الذي يتلقف هذه الدعاية ويعيد استخدامها لينفي عن نفسه الصفة الميليشاوية التي انقلبت على مؤسسات الدولة ويلصقها بالشرعية. 

واعتبر العديني أن ما أقدمت عليه القناة عمل يضر بالمعركة الوطنية ويقدم للحوثي هدية مجانية. 

 

وكانت وسائل إعلام رسمية في الدولة بما فيها "اسكاي نيوز" التي تبث من أبوظبي، شنت هجوماً عنيفاً على حزب الإصلاح باليمن بنشرها لخبر يزعم قيام الحزب اليمني بتسليم مواقع عسكرية تابعة للشرعية، إلى مسلحي الحوثي المدعومين من إيران، وهو ما أثار غضب الإصلاح، الذي سارع إلى النفي والاستنكار. 

 

 وتواجه أبوظبي العداء لحزب الاصلاح في اليمن  بشكل علني منذ بداية الحرب 2015م، مستخدمة بذلك أدوات ووسائل تهدف لتصفية كوادر الحزب واستنزافه.

 

وكان وليا عهد الرياض وأبو ظبي قد التقيا زعيم حزب الإصلاح، محمد عبدالله اليدومي، وأمين عام الحزب، عبدالوهاب الأنسي، في 13 كانون الأول/ ديسمبر 2017، بعد أكثر من أسبوع على مقتل الرئيس الراحل، علي عبدالله صالح برصاص الحوثيين.

لكن مخرجات اللقاء، لم تر النور، بل عاد الهجوم الإماراتي على الحزب المحسوب على جماعة "الإخوان المسلمين"، رغم نفيه وجود أي ارتباط له بالجماعة


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مؤشرات هزيمة المخطط الإماراتي باليمن

كيف تُقدم الإمارات صورة شبابها للعالم؟.. قراءة في المجلس العالمي للشباب

الإمارات تصدر قانوناً يسمح للحكومة الاتحادية بإصدار سندات سيادية

لنا كلمة

رسالة قوية

صدر قرار للبرلمان الأوروبي، عن أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات، هو القرار الثاني حيث صدر قرار مشابه أبان الحملة الأمنية التي اعتقلت عشرات النشطاء والمثقفين والأكاديميين في الدولة عام 2012، لم تستجب الدولة للقرار الأول… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..