أحدث الإضافات

الجانب المظلم من الإمارات.. تعذيب وقمع وجهاز أمن فوق القانون
إيران تهدد السعودية والإمارات بـ" رد حازم" وتطلق مناورات بحرية كبيرة
قرقاش: استراتيجية قطر للخروج من الأزمة فشلت...والدوحة ترد
معاريف: أبوظبي والرياض والمنامة ومسقط ستواصل التعاون مع تل أبيب دون فتح سفارات
مؤتمر وارسو: تناقضات وأبعاد
أمين عام “نداء تونس” يعلن من الإمارات استقالته عن منصبه
النظام المصري يقنع السعودية والإمارات بدعم البشير كمقدمة لفك تحالفه مع قطر وتركيا
مغفلو السيسي المفيدون: كيف تبارك أوروبا طاغية مصر؟
"إنتليجنس أون لاين": الإمارات تنوي الاعتراف بمذابح الأرمن نكاية في تركيا
الإمارات تنفي أي تغيير في المنافذ البحرية بإجراءات قطع العلاقات مع قطر
اتفاق إماراتي سعودي على إنشاء مصنع للتجهيزات العسكرية بـ 13.6 مليون دولار
قوات إماراتية وأخرى قطرية تصل السعودية للمشاركة في تمرين "درع الجزيرة 10"
الدولة العميقة تستهلك نفسها
 محمد بن زايد يستقبل الرئيس الأرجنتيني ويبحث معه العلاقات بين البلدين
مع اتهام أبوظبي بتأجيج صراعات خارجية...5.45مليار دولار لشراء الأسلحة خلال"إيدكس2019"رغم التعثر الاقتصادي

مسؤول إيراني: الإمارات والسعودية تحولان "أوبك" إلى أداة أمريكية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-09-15

 

قال ممثّل إيران في منظمة "أوبك"، حسين كاظم بور أردبيلي، اليوم السبت، إن السعودية والإمارات تحوّلان أوبك إلى أداة أمريكية.

وأشار كذلك إلى أن الرياض وموسكو تـسعيان لأخذ جزء من حصة بلاده في سوق النفط؛ بزعم تحقيق التوازن في السوق العالمية.

 

وأضاف أردبيلي، بحسب موقع وزارة النفط على الإنترنت (شانا): إن "المملكة العربية السعودية وروسيا ترتهنان سوق النفط، في وقت يحاول فيه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، فرض عقوبات جديدة على طهران ووقف مبيعاتها النفطية تماماً".

واتهم موسكو والرياض بـ"الترحيب بالعقوبات على إيران من أجل مصلحتهما الخاصة"، محذّراً من أن "مثل هذه التصرفات ستضرّ بمصداقية أوبك".

 

وتريد واشنطن وقف صادرات النفط الإيرانية تماماً، بحلول نوفمبر القادم، وهي تشجّع المنتجين مثل السعودية وغيرها من أعضاء أوبك وروسيا على ضخّ المزيد لتغطية النقص.

ونقلت وكالة "رويترز"، الجمعة، عن أردبيلي قوله: إن "الولايات المتحدة ستجد صعوبة في إيقاف صادرات بلادنا النفطية تماماً؛ لأن السوق تعاني شحّاً في المعروض بالفعل، ولا يستطيع المنتجون المنافسون تعويض النقص".

 

وتحت ضغط من ترامب لخفض أسعار النفط وافقت منظمة البلدان المصدّرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، في يونيو الماضي، على زيادة الإنتاج بعد أن شاركت هذه الدول في اتفاق لخفض الإنتاج كان قائماً منذ يناير  2017.

وفي حين زاد إنتاج أوبك منذ ذلك الوقت، أضافت السعودية كميات من الخام أقل مما أشارت إليه في البداية.

وكانت واشنطن أعلنت عن عقوبات جديدة، وطلبت من جميع الدول وقف شراء النفط الإيراني بحلول نوفمبر / تشرين الثاني، ومن الشركات الأجنبية وقف التعامل مع إيران وإلا ستدرج على قوائم سوداء.

 

وخلال شهر تموز الماضي أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» أنها ستزيد إنتاجها من النفط بمئات الآلاف من البراميل يوميا، إذا كان ذلك ضروريا لتخفيف أي نقص في السوق العالمية، جراء العقوبات الأمريكية على إيران.

وأشارت «أدنوك»، وهي شركة النفط الرئيسية لحكومة أبو ظبي، إلى أنها تظل على مسار زيادة طاقتها الإنتاجية إلى 3.5 مليون برميل يوميا بحلول نهاية عام 2018، من نحو 3.3 ملايين برميل يوميا في الوقت الراهن.

 

فيما قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي إن أوبك ستسعى للتقيد بمستويات الامتثال الإجمالية للمنظمة خلال الفترة المتبقية من عام 2018، وإن الإمارات العربية المتحدة على استعداد للمساهمة في تخفيف أي نقص محتمل لإمدادات النفط.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

النظام المصري يقنع السعودية والإمارات بدعم البشير كمقدمة لفك تحالفه مع قطر وتركيا

أمين عام “نداء تونس” يعلن من الإمارات استقالته عن منصبه

قرقاش: استراتيجية قطر للخروج من الأزمة فشلت...والدوحة ترد

لنا كلمة

إحراق مفهوم "التسامح"

أعلنت الدولة عن عام 2019 بكونه "عام التسامح"، والتسامح قيمة عالية في الأديان والإنسانية ويبدو أن جهاز أمن الدولة أحرق المفهوم، أو أن هذا كان هدفه في الأساس لتنعدم آمال الإماراتيين بإمكانية التصالح مع ما… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..