أحدث الإضافات

جيش المرتزقة
السعودية تعترف رسميا بمقتل خاشقجي داخل القنصلية وتقيل العسيري والقحطاني
الإمارات: نحذر من استغلال قضية خاشقجي لتقويض السعودية ودورها
صحيفة عبرية: الإمارات والبحرين اشترتا أجهزة تنصت إسرائيلية
الإمارات تمنح تأشيرات الدخول لـفريق "الجودو" الإسرائيلي برئاسة وزيرة الشباب والرياضة
دول لا «زبائن»
عبد الخالق عبدالله : الإعلام المدافع عن السعودية خسر في معركة خاشقجي
الثمن المطلوب لمقتل الخاشقجي
إقالة "بن دغر" رضوخ لضغوط الإمارات و توسع لنفوذ السعودية في اليمن
الإمارات تدفع قرابة مليوني دولار من أجل نصائح حول التواصل في واشنطن
الإمارات تواصل تراجعها على مؤشر الحريات لمنظمة "فريدوم هاوس"
أصول البنك المركزي الإماراتي الأجنبية تتراجع 4.9% على أساس سنوي
قوات جوية سعودية تصل الإمارات للمشاركة في تمرين عسكري صاروخي
الإعلام الغربي وصناعة الرأي عربيا
أَمَسُّ ما يحتاجه العالم العربي هو حرية التعبير (المقال الأخير)

الإمارات في أسبوع.. رقابة ضائعة في "المدارس" حاضرة في "تويتر" و"غسيل الأموال" تلطخ سمعة الدولة

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2018-09-14

منذ سنوات تفقد الدولة بريقها، في الاقتصاد والسياسة وحقوق الإنسان، فالاقتصاد الذي يعاني من أزماته المتلاحقة قد تعصف بالدولة مجدداً كما أن السياسة الخارجية وحقوق الإنسان يتداخلان مع بعضهما في رؤية الدُول للإمارات ولمستقبل العلاقات معها، وهي سيئة فسياسة توسعية خارجية وأخرى قمعية داخلية تؤجج سخط المواطنين والمقيمين والدول الأخرى.

 

في خارج مبنى البرلمان البريطاني، تجمع ناشطون حقوقيون الأسبوع الماضي، يرفعون لافتات لزيادة الوعي بسوء معاملة المعتقلات السياسيات وتعذيبهن في الدولة. ونظمت الفعالية الحملة الدولية للحرية في الإمارات، بالتزامن مع اجتماع وزراء في الحكومة البريطانية مع مسؤولين الإماراتيين وسط لندن.

 

 

كسر جدار الصمت

 

وقالت الحملة في موقعها الإلكتروني إن حملة "كسر جدار الصمت" التي أطلقتها الحملة الدولية للحرية في الإمارات وبدأت الأسبوع الماضي تتزامن مع يوم المرأة الإماراتية، وتهدف للفت الانتباه إلى محنة عدد من المعتقلات في دولة الإمارات اللواتي كشفن مؤخراً عن تعرضهن للتعذيب والإساءة في السجون الإماراتية.

 

أما المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان فاهتم بمرور ثلاثة أشهر على الحكم الصادر ضد الناشط الحقوقي أحمد منصور، وقال إن السلطات الإماراتية تعمد إلى تخويف وتهديد النشطاء الحقوقيين واعتقالهم دون وجه حق منعا لانكشاف ما يقترفه جهاز أمن الدولة من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان بحق المعتقلين والنشطاء الحقوقيين والسياسيين.

 

ولفت المركز في بيان إلى أن ذلك ما جعل سلطات دولة الإمارات تسارع باعتقال الناشط الحقوقي أحمد منصور الحاصل على جائزة مارتن إينالز للمدافعين عن حقوق الإنسان لسنة 2015 على خلفية تدويناته على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي دافع فيها عن الناشطين الحقوقيين وفضح ما وقع عليهم من مظالم.

 

المزيد..

(أوقفوا التعذيب).. قضية المعتقلات الإماراتيات أمام أبواب البرلمان البريطاني

بمرور ثلاثة أشهر على محاكمة "أحمد منصور".. مركز حقوقي يطالب الإمارات بثلاثة أمور

 

 

اختلافات الرقابة

 

ولأجل الاعتقالات قام جهاز أمن الدولة بتجنيد كل مفاصل الدولة وجهدها في مراقبة المعبرين عن آرائهم في شبكات التواصل الاجتماعي وفي القطاعين العام والخاص بتوظيف المخبرين، ما أدى إلى ضياع الرقابة في المدارس والذي تؤدي إلى وضع الطلبة الصحي والتعليمي في مهب الريح.

 

لا تتفاجأ إن عاد ابنك إلى منزل وقد أصابه التسمم، بسبب "مقصف" المدرسة، فالرقابة الرسمية غائبة؛ هذا "التسمم" لا يرتبط بمدرسة واحدة أو حالة نادرة بل يشمل كل مدارس الدولة. وظهرت على السطح اليومين الماضيين قضية مدرستين في "العين" بأبوظبي تسمم فيها 30 طالباً بسبب الأكل من المقصف.

ومما يظهر في الرقابة الواضحة، تهديد نيابة دبي بالمساءلة الجزائية لمن يدخل أي موقع الكتروني (سياسي على وجه التحديد) عبر صفحات النيابة على شبكات التواصل، وهو سلوك دأبت عليه النيابات والمحاكم في الإمارات لمواجهة المنتقدين والمعبرين عن آرائهم.

 

المزيد..

"الرقابة" غائبة في المدارس والصحة وحاضرة على تويتر

النيابة العامة في دبي: دخول أي موقع الكتروني دون تصريح يعرض المستخدم للمساءلة الجزائية

 

 

معتقل عُماني

 

ومن أمثلة ذلك: فبعد أن قضى 30 شهراً، أفرجت السلطات الإماراتية عن العُماني "صالح محمد صالح العويسي" بعد وجهت له اتهامات بالسخرية من الدولة.

وحسب أحد أقارب له في ولاية "جعلان بني بوحسن" العُمانية، فقد عاد العويسي (29 عاماً) بعد أن قضى سنتين و6 أشهر في السجن قبل أن يتم الإفراج عنه.

 

وسبق أن تم اعتقال العويسي بعد إعادة إرسال مقطع صوتي لشاعر يمني يعتقد أن في الشعر إساءة للإمارات إلى مجموعة بتطبيق واتساب، وقام أحدهم بالتبليغ عنه.

 

المزيد..

الإفراج عن عُماني اعتقل في الإمارات بتهمة السخرية من الدولة

 

 

التطبيع مع الكيان الإسرائيلي

 

حتى فترة قريبة كان التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، سراً مخجلاً، لكن الآن أصبح حقيقة واضحة.  ظلت الإمارات واحدة من الدول العربية القليلة التي مثلت عمقاً لمواجهة التطبيع مع "إسرائيل"، ودائماً ما افتخر المسؤولون بعدم وجود علاقة مع الكيان الصهيوني.

 

فالإمارات لا تعترف بإسرائيل كدولة، ويحظر على حملة الجوازات الإسرائيلية دخول الإمارات. تغير ذلك الآن، فبإمكان "الإسرائيلي" رفع علمه الاحتلال داخل الأراضي الإماراتية، ليس ذلك فقط بل حتى يُرفع نشيد الاحتلال "الوطني"؛ فقد قرَّرَت الدولة السماح للاعبين الإسرائيليين بالمشاركة في بطولة «غراند سلام» للجودو في أبوظبي تحت "علمهم الوطني".

 

كما جرى الحديث الأسبوع الماضي عن زيارة رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "موانئ دبي" العالمية "سلطان أحمد بن سليم"، زيارة غير معلنة إلى (إسرائيل)، خلال أغسطس/آب الماضي، بهدف تعزيز العلاقات التجارية بين أحد الأذرع الاقتصادية للإمارات و(تل أبيب).

 

المزيد..

مزاعم عن زيارة سرية لرئيس "موانئ دبي" إلى "إسرائيل" الشهر الماضي

تطبيع "أبوظبي" مع إسرائيل.. من الأبواب الخلفية إلى الإعلانات الرسمية

إسلام آباد تحقق في عمليات غسيل أموال بـ150 مليار دولار لشخصيات باكستانية في الإمارات

"الحملة الفلسطينية للمقاطعة" تدين سماح الإمارات باستضافة فريق إسرائيلي ببطولة رياضية

 

 

الحرب الاقتصادية الخارجية

 

في الحرب الاقتصادية الخارجية، فعلى الرغم المساعي الإماراتية والسعودية والمصرية للتقارب مع السودان عبر تعزيز الدعم والمساعدات المالية للخرطوم وتوقيع عدة اتفاقيات حول الاستثمار سعياً لدفع الخرطوم نحو الموقف الإماراتي السعودي في مواجهة كل من قطر وتركيا، إلا أن الخرطوم واصلت سياسة الحياد تجاه هذا الصراع حيث شهد الأسبوع الماضي توقيع عدة اتفاقيات مع تركيا في مجالات الطاقة والزراعة.

 

تأتي هذه الاتفاقيات بعد أيام على توقيع اتفاق مع مصر ضمن اجتماعات اللجنة الوزارية المشتركة التي عُقدت في القاهرة الشهر الماضي، والتي كان من بينها التصديق على منْح الخرطوم القاهرةَ مليونَي متر مربع لإقامة منطقة صناعية بالقرب من العاصمة الخرطوم.

كما أصدر رئيس جيبوتي مرسوما يقضي بنقل حصة ميناء جيبوتي أس إيه "بورت دي جيبوتي أس إيه" في شركة المشروع المشترك لمحطة دوراليه للحاويات "دي سي تي" إلى الحكومة الجيبوتية.

 

ورداً على ذلك اعتبرت "موانئ دبي"، أن قرار جيبوتي، يمثل استهانة بالأمر القضائي الصادر مؤخرا عن محكمة لندن وويلز العليا بمنع شركة ميناء جيبوتي "بورت جيبوتي أس إيه" التي تملك شركة تشاينا ميرشنتس القابضة المحدودة 23.5%منها، من استخدام حصتها للسيطرة على "دي سي تي".

 

 

غسيل الأموال

 

وخفضت مؤسسة التصنيف الإئتماني الدولية “ستاندرد أند بورز” (إس أند إيه)، تصنيف “هيئة كهرباء ومياه دبي” التي تحتكر مرفقي الكهرباء والمياه في الإمارة بمقدار درجة واحدة إلى “بي.بي.بي” وهو ما يزيد بمقدار نقطتين عن مستوى التصنيف عالي المخاطر، مع نظرة مستقبلية سلبية بما يعني احتمال خفض التصنيف مرة أخرى خلال الشهور المقبلة.

 

كما خفضت المؤسسة تصنيف شركة مركز دبي المالي العالمي للاستثمارات، التي تمتلك العقارات في مركز دبي العالمي إلى “بي.بي.بي سالب” مع نظرة مستقبلية مستقرة.

 

ويعود ذلك إلى عدة أسباب من بينها تحول الإمارات إلى مركز غسيل للأموال، حسب ما كشفت مجلة "لونوفال أوبسيرفاتور" الفرنسية، في تقرير لها تحت عنوان "أوراق دبي" موضحة أن دولة الإمارات تحولت إلى مركز عالمي للتهرب الضريبي وغسل الأموال.

 

وشرحت المجلة الفرنسية بالوثائق الكيفية التي يتم بها تبييض الأموال في الإمارات ولاحقا تحويل الأرباح -وهي بعشرات الملايين منذ الدولارات- إلى العملاء في عملية خارجة عن القانون مستمرة منذ نحو عشرين عاما.

 

خلال الأسبوع الماضي كشفت دول عن ملاحقات في دبي لغسيل أموال، حيث كشفت تقارير مالية وأكاديمية أن البنك المركزي الغيني الذي يعتمد عليه استقرار البلد المالي والنقدي، على وشك أن ينهار، بعد أن استحوذت أروقة التهريب في دبي على أسرار خزائنه وأصبحت أمواله وعملاته الصعبة تتداول بين كبار المهربين في الإمارات.

 

إلى ذلك أبلغت وكالة التحقيقات الفيدرالية الباكستانية المحكمة العليا في إسلام آباد أثناء جلسة استماع حول قضية تتعلق بالممتلكات خارج البلاد، وقالت إن الحكومة الباكستانية الجديدة تطارد استثمارات تقدر قيمتها بحوالى 150 مليار دولار لأثرياء باكستانيين تقول إنهم غسلوها في عقارات بدولة الإمارات العربية المتحدة.

 

 

المزيد..

اتفاقيات اقتصادية جديدة بين تركيا و السودان...حلقة جديدة من صراع النفوذ مع الإمارات ومصر

رداً على قرار جيوتي تأميم ميناء"دوراليه"...موانئ دبي: سندافع عن حقنا بكافة الإجراءات القانونية

مجلة فرنسية: الإمارات تحولت لمركز تهرب ضريبي وغسيل أموال

بنك غينيا المركزي يتعرض لعمليات غسيل أموال واسعة على يد قراصنة تهريب في الإمارات

إسلام آباد تحقق في عمليات غسيل أموال بـ150 مليار دولار لشخصيات باكستانية في الإمارات

 

 

في ليبيا

 

أما في ليبيا فقد كشفت لجنة الخبراء بالأمم المتحدة عن مواصلة أبوظبي خرق حظر التسليح المفروض على ليبيا وتزويدها لمليشيات الكرامة خليفة حفتر بدعم عسكري.

 

وأوضح تقرير حديث صادر عن اللجنة بالخامس من الشهر الجاري في 253 صفحة أن حفتر يتلقى خدمات من شركة طيران خاصة مسجلة في الإمارات وتمتلك طائرة F900.

وتلقت الإمارات اللوم بعد أن افتعل رجلها في ليبيا أزمة مع الجزائر، بعد تهديد "خليفة حفتر" بشن حرب على الجزائر بعد أن اتهمها بتوغل القوات إلى التراب الليبي.

 

وتبرأ وزير الخارجية الليبي محمد الطاهر سيالة، في الحكومة المعترف بها دولياً، من تصريحات حفتر خلال اتصال مع نظيره الجزائري عبدالقادر مساهل، مؤكدا تمسك السلطات الليبية بمواصلة العمل على تقوية العلاقات التاريخية والقوية التي تجمع الشعبين الشقيقين- حسب ما نقل التلفزيون الحكومي الجزائري يوم الاثنين (10سبتمبر/أيلول)،  فيما طمأن وزير الخارجية الجزائري نظيره الليبي بأن العلاقات بين البلدين لا يمكن أن تتأثر بمثل هذه التصريحات.

وتجنبت الجزائر الرد على حفتر رسمياً، لكن الصحافة والمحللين الجزائريين والليبيين هاجموا حفتر والإمارات معاً.

 

المزيد..

تقرير أممي: الإمارات تواصل خرق حظر التسلح في ليبيا عبر دعمها لحفتر

الإمارات تتلقى اللوم بعد افتعال "حفتر" ليبيا أزمة مع الجزائر

 

 

قطر

 

شن السفير الإماراتي لدى واشنطن، يوسف العتيبة، هجوما حادا على السلطات القطرية، متهمة إياها برعاية التطرف والإرهاب في اليمن وتأييد السلطات الإيرانية.

 وعرض العتيبة، في مقال نشره بصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية بعنوان "التحالف العربي يحقق تقدما ضد التطرف في اليمن"، الجهود التي بذلتها الإمارات في اليمن بالتعاون مع الولايات المتحدة ضد تنظيم "القاعدة" الإرهابي في اليمن​​​.

 

المزيد..

سفير الإمارات لدى واشنطن يهاجم قطر ويتهمها بدعم بـ"رعاية الإرهاب والتطرف في اليمن"

 

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات في أسبوع.. فشل الإدارة وفهم المجتمع يتوسع ومراسيم منقوصة المعلومات

تحت الرقابة

"الرقابة" غائبة في المدارس والصحة وحاضرة على تويتر

لنا كلمة

جيش المرتزقة

ليس خافياً عن الجميع أن الدولة تقوم بتجنيد المئات وربما الآلاف من الجنود السابقين في دول أخرى، وسبق أن اعترفت الدولة بتجنيد هؤلاء إما ضمن وحدات خاصة في الجيش أو الأمن الخاص لحماية المنشآت التجارية… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..