أحدث الإضافات

زعيم ميليشيا الحوثيين يدعو إلى نفير عام ضد قوات السعودية والإمارات في اليمن
الإمارات تستضيف لقاءات سرية لـ "تغيير ملامح القضية الفلسطينية"
ارتفاع تحويلات العمالة الأجنبية في الإمارات إلى 12 مليار دولار خلال الربع الثاني من 2018
عضو بالكونجرس تتهم بومبيو بتقديم شهادة "زائفة" لصالح "التحالف العربي" باليمن
الأمين العام للأمم المتحدة: خلاف الإمارات والحكومة الشرعية يساهم في تعقيد الأزمة اليمنية
لماذا فشل اتفاق أوسلو ولماذا تسقط صفقة القرن؟
العدالة الدولية في قبضة النفوذ الدولي
أدوات الإمارات تصعّد الفوضى في تعز و تواصل التصادم مع الحكومة اليمنية الشرعية
قرقاش : يجب إشراك دول الخليج بالمفاوضات المقترحة مع إيران
بلومبيرغ : عقارات دبي تهوي وأسهم شركات كبرى تتراجع 30%
الخارجية الأميركية: الأزمة الخليجية أثرت سلباً على مكافحة الإرهاب في المنطقة
وقفتين لأهالي معتقلين في سجون الحوثيين والقوات المدعومة من الإمارات
الأزمة الأخلاقية في المنطقة العربية
الإمارات تؤكد التزام برنامجها النووي السلمي بأعلى معايير الشفافية والسلامة
باب المندب.. جغرافيا واستراتيجية واستهداف الحوثي ناقلات سعودية

اعتقال الرأي في المنطقة العربية

محمد هنيد

تاريخ النشر :2018-09-07

تشهد البلاد العربية منذ انحسار الموجة الثورية الأولى حرباً حقيقية على الرأي وأصحاب الرأي المخالف وهي حرب تسير بموازاة حالة الفوضى والاقتتال التي تعيشها أغلب الحواضر العربية بما في ذلك تلك التي لم تعرف احتجاجات اجتماعية قوية.

 

تعرف المملكة العربية السعودية اليوم موجة غير مسبوقة من موجات الاعتقال والإيقاف والسجن لشخصيات وطنية ترى فيها السلطات خطراً عليها وعلى توجهاتها السياسية.

يمكن الإقرار بأن الاعتقالات السياسية ومصادرة الرأي الآخر تشكل خاصية مميزة لكل نظام استبدادي قمعي وهي خاصية عامة في المنطقة العربية.

فبقطع النظر عن طبيعة النظام السياسي سواء كان وراثياً أو جمهورياً أو عسكرياً، فإن مصادرة حرية التعبير تشكل أحد أهم أدوات النظام لمنع الرأي المخالف وتأبيد الخطاب الرسمي للسلطة الحاكمة.

 

لكن الأحداث الأخيرة في المنطقة العربية وخاصة منها ثورات الربيع العربي تمثل إطاراً جديداً قادراً على قراءة خصائص هذه الظاهرة وتبين ملامحها الأساسية أسباباً ومسارات وأهدافاً.

جغرافياً كانت الأنظمة العربية العسكرية أو الجمهورية أكثر ميلاً إلى استخدام أداة الاعتقال السياسي كوسيلة لقمع المعارضين ومصادرة الرأي المخالف.

 

ولا شك أيضاً أن الثورات التي عرفتها هاته الدول كانت تغذيها موجات القمع التي شملت آلاف المعارضين السياسيين والإعلاميين والنشطاء. بمعنى أن القمع السياسي ومصادرة حرية الفكر والتعبير كانت واحدة من أهم الروافد المغذية للاحتجاجات الشعبية.

لم تكن أداة الاعتقال السياسي ظاهرة للعيان في الأنظمة الوراثية وخاصة تلك التي لم تشملها موجات الربيع العربي باستثناء المغرب أو البحرين في مراحل مختلف ولكن بأقل حدة عن تلك التي تمارس في الأنظمة الجمهورية العسكرية.

 

لكنها اليوم ومع حملة الاعتقالات الكبيرة التي عرفتها السعودية والإمارات مع سجن النشطاء والشيوخ والدعاة والمعارضين السياسيين فإن الرقعة الجغرافية لسياسة قمع الرأي ومصادرته بصدد التوسع لتشمل بشكل متساوٍ كامل المنطقة العربية.

هذا التحول الجغرافي في سياسة تكميم الرأي ومصادرته يؤشر على كثير من المعطيات الخطيرة التي تساهم بشكل كبير في تبين المراحل الجديدة من مراحل ردود الأفعال السياسية تجاه الحراك الاجتماعي والفكري عربياً.

 

إن تمدد سياسة القمع ومصادرة الرأي يؤكد أن النظام السياسي العربي لم يتعلم من دروس الربيع ولا يزال يعتبر الأساليب القديمة قادرة على تحقيق الهدف منها وهو أمر يكشف قدراً كبيراً من قصر النظر ومن إغفال أهم المستجدات في الساحة العربية وخاصة ما تعلق منها بالوعي الاجتماعي للجماهير العربية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

بمرور ثلاثة أشهر على محاكمة "أحمد منصور".. مركز حقوقي يطالب الإمارات بثلاثة أمور

بين السياسة والاقتصاد

الكتاب الذي اعتقل بسببه الداعية السعودي «سفر الحوالي»

لنا كلمة

تحت الرقابة

 في الدول المتقدمة، يجري وضع الرقابة على القطاع العام على المدارس، على كل شيء من مهام الدولة حتى لا يتوسع الفساد والرشوة والمحسوبية، رقابة حقيقية لمنع حدوث الأخطاء والوقوع في المشكلات؛ تقدم الدولة نفسها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..