أحدث الإضافات

الإمارات ترحب بعقد محادثات أممية لحل الأزمة اليمنية
وزير الخارجية التركي ينتقد سياسة السعودية والإمارات في اليمن
صحيفة روسية: الإمارات تبحث مع النظام السوري إعادة سفيرها إلى دمشق
الإمارات ترحب بقرار مجلس الامن برفع العقوبات عن أريتريا
القوات الحكومية اليمنية تتلقى أوامر بوقف الهجوم على الحديدة
الحرية السياسية أساس التنمية الشاملة
ترامب فوق حطام السلطة الرابعة
محكمة أمن الدولة بالإمارات ترفض عدداً من الطعون في قضايا تتعلق بـ"الإرهاب والتخابر"
لقاء محمد بن زايد مع قيادة "الإصلاح" اليمني ...مصالحة أم مناورة سياسية؟
محمد بن زايد يستقبل مستشار الأمن القومي الأمريكي
قادة بحزب "الإصلاح" اليمني يلتقون محمد بن زايد في أبوظبي بزيارة غير معلنة
أثار انتقادات ناشطين سعوديين...عبد الخالق عبدالله: أبوظبي هي مركز الثقل العربي الجديد
"سكة حديد السلام"...مشروع تطبيعي لربط (إسرائيل) بدول خليجية
"أرامكو" السعودية و"أدنوك" الإماراتية توقعان اتفاقية للتعاون الاستراتيجي في مجال الغاز الطبيعي
بكاء نتنياهو والتطبيع

حملة في لندن رفضاً للانتهاكات التي تمارس بحق المعتقلات في سجون الإمارات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-08-27

 

نظم حقوقيون في وسط العاصمة البريطانية لندن تظاهرة، دعوا فيها إلى وضع حد لسوء المعاملة التي تتعرض لها السجينات في الإمارات.

 

جاءت الوقفة التي نظمتها الحملة الدولية للحرية في الإمارات (ICFUAE)، بعد الشهادات الأخيرة لسجينات في الإمارات، واللاتي كشفن فيها عن ممارسات تعذيب من قبل سجانيهن.

وتقول الحملة في بيان صادر عنهم  "ظهرت هذه الشهادات للعلن بعد أن تم تهريب سلسلة من الرسائل والتسجيلات الصوتية من سجن الوثبة في أبوظبي، في وقت سابق من هذا العام، ويشرح فيها بالتفصيل ممارسات التعذيب والظروف اللاإنسانية والمعاملة المهينة التي تجبر السجينات على تحملها في الإمارات العربية المتحدة.



وفي إحدى الرسائل، قالت مريم البلوشي، سجينة الرأي البالغة من العمر 21 عاما، إن موظفي الأمن في السجن هددوها بالاغتصاب في مناسبات عديدة وعرضوها للإساءة اللفظية والجسدية.

وفي أخرى ، قالت أمينة عبد الله ، 36 سنة، إنها احتُجزت في الحبس الانفرادي، وأجبرت على التوقيع على اعتراف كاذب تحت الإكراه خلال فترة الاستجواب، وتم ضربها في مناسبات عديدة من قبل قوات الأمن الإماراتية.

 

وقال متحدث باسم الحملة الدولية للحرية في الإمارات: هذه الشهادات هي دليل إضافي على العيوب العميقة التي تكمن في صميم النظام القانوني الإماراتي، حيث أصبحت ممارسات التعذيب والافتقار إلى الإجراءات القانونية أكثر منهجية بشكل متزايد في السنوات الأخيرة. يجب ممارسة ضغوط دولية على السلطات الإماراتية للالتزام بقواعد الأمم المتحدة النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء، والتي توفر الحقوق الأساسية للسجناء مثل الحصول على الرعاية الطبية الملائمة، والطعام وغيرها من وسائل الراحة. "



وأضاف: "هذه التطورات هي جزء من قضية أوسع من التعذيب المنهجي وسوء المعاملة في السجون الإماراتية".

 

كما أطلق مركز الإمارات لحقوق الإنسان عريضة ناش فيها أحرار الإمارات والخليج التوقيع عليها للمطالبة بالإفراج عن معتقلات الرأي في الدولة وبالأخص أمينة العبدولي ومريم البلوشي وعلياء عبد النور.

وتحدث فيديو خاص للتعريف بالمعتقلات عما يتعرضن له من سوء معاملة وتعذيب وإهانات بسبب حرية التعبير عن الرأي.

وسبق لأمينة العبدولي ومريم البلوشي وعلياء عبد النور أن سربوا محادثات هاتفية أو رسائل لهن سردن فيها ما يتعرضن له من سوء المعاملة والتعذيب والضرب والعزل الانفرادي ومنعهن من التواصل مع أبنائهن وذويهن وممارسة ضغوط نفسية ضدهن.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

ثلاثة أعوام على اعتقال ناصر بن غيث...استمرار لسياسة التنكيل والانتهاكات

انتهاكات متواصلة لحرية الصحافة في الإمارات تكذب الادعاءت الرسمية  

رعاية وزارة الداخلية لمنتدى حقوق الإنسان يكشف سوء الانتهاكات في الإمارات

لنا كلمة

احتفاء في "إسرائيل" وألم وأسى في الإمارات

احتفت "إسرائيل" العدو الدائم للإماراتيين يوم الأحد (28 أكتوبر/تشرين الأول) فيما كان الأسى والألم في الإمارات، يعود ذلك إلى أن النشيد الوطني للكيان الصهيوني تم عزفه للمرة الأولى في تاريخ الإمارات بعد أن فاز لاعب… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..