أحدث الإضافات

الإمارات ترحب بعقد محادثات أممية لحل الأزمة اليمنية
وزير الخارجية التركي ينتقد سياسة السعودية والإمارات في اليمن
صحيفة روسية: الإمارات تبحث مع النظام السوري إعادة سفيرها إلى دمشق
الإمارات ترحب بقرار مجلس الامن برفع العقوبات عن أريتريا
القوات الحكومية اليمنية تتلقى أوامر بوقف الهجوم على الحديدة
الحرية السياسية أساس التنمية الشاملة
ترامب فوق حطام السلطة الرابعة
محكمة أمن الدولة بالإمارات ترفض عدداً من الطعون في قضايا تتعلق بـ"الإرهاب والتخابر"
لقاء محمد بن زايد مع قيادة "الإصلاح" اليمني ...مصالحة أم مناورة سياسية؟
محمد بن زايد يستقبل مستشار الأمن القومي الأمريكي
قادة بحزب "الإصلاح" اليمني يلتقون محمد بن زايد في أبوظبي بزيارة غير معلنة
أثار انتقادات ناشطين سعوديين...عبد الخالق عبدالله: أبوظبي هي مركز الثقل العربي الجديد
"سكة حديد السلام"...مشروع تطبيعي لربط (إسرائيل) بدول خليجية
"أرامكو" السعودية و"أدنوك" الإماراتية توقعان اتفاقية للتعاون الاستراتيجي في مجال الغاز الطبيعي
بكاء نتنياهو والتطبيع

بعد تقارير عن تعاملها مع "القاعدة" باليمن...الإمارات تؤكد اتباعها نهجاً شاملاً لمحاربة الإرهاب

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-08-16

 

أكدت دولة الامارات العربية المتحدة التزامها بمكافحة الارهاب، وقالت انها تتخذ موقفاً حازماً وحاسماً لا لبس فيه أو تردد من الإرهاب؛ فهى تدينه بشدة وترفض أى تسامح أو تهاون أو تعاطف أو لين معه ؛ ولهذا لا تتوانى عن إعلان موقفها بسرعة وبكل وضوح من أى عمل إرهابى أينما كان.

 

وأشارت وزارة الخارجية والتعاون الدولى الاماراتية ، فى بيان نقلته وكالة الأنباء الاماراتية، الى أن دولة الامارات أدانت التفجير الانتحارى الذى استهدف أكاديمية تعليمية غرب العاصمة الأفغانية كابول وأدى إلى وقوع عشرات الضحايا الأبرياء ، وأدانت الهجوم الذى وقع على مقربة من البرلمان البريطاني.

 

وجددت موقف الامارات الرافض لمختلف أشكال العنف والمناهض للإرهاب بكل صوره وأشكاله ، معربة عن خالص تعازيها ومواساتها لأهالى وذوى الضحايا وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين.

 

وقالت " إنه وكما تدين الإمارات الإرهاب وترفضه بشكل قاطع وتتخذ منه موقفاً حاسماً ، فهى تحاربه بلا هوادة، وقد قدمت وما زالت تقدم التضحيات فى سبيل تخليص العالم من شروره؛ وهى أيضاً ما فتئت تدعو إلى مواقف دولية أكثر حزماً، وإلى ضرورة تبنى استراتيجية شاملة للقضاء على هذه الظاهرة من جذورها، وهذا ما تتأكد الحاجة الماسة إليه يوماً بعد يوم، فقد بات الإرهاب أكبر آفة تواجه المجتمع الإنسانى بأسره ؛ فلا يكاد يمر يوم لا تحدث فيها عمليات إرهابية ليس فى الدول أو المناطق التى تشهد نزاعات أو حالات من عدم الاستقرار أو الاضطراب السياسى أو الاقتصادى فقط، وإنما أيضاً فى الدول الآمنة، وحتى تلك التى تتمتع بمستويات معيشة عالية وتتوافر فيها فرص عمل وبيئات حرة، وهذا يفاقم من الخطر ويجعل الجميع دون استثناء عرضة للتهديد، فلم يسلم من هجمات الإرهابيين حتى المساجد والمدارس والجامعات؛ فكل شيء لدى هؤلاء المارقين مستهدف؛ حتى ولو كان عابر طريق".

 

وأضافت " لقد تجاوز الإرهاب كل الحدود والمحرمات ، وكل القيم والمعتقدات ؛ ومن هنا فإن هذه الظاهرة تتطلب دائماً وأبداً موقفاً حازماً، لا لبس فيه ولا مواربة؛ فالإرهاب أمر لا يمكن التسامح معه مطلقاً ، والإمارات لا تتوانى عن المشاركة بفاعلية فى أى جهد إقليمى أو دولى من أجل محاربة التنظيمات الإرهابية، وما تقوم به فى اليمن خير شاهد على جهودها الدؤوبة فى محاربة الإرهاب الدولي، فقد نجحت فى كسر شوكة تنظيم القاعدة، وهى ملتزمة بمواصلة محاربته وغيره من التنظيمات الإرهابية حتى تتم تنقية المنطقة والعالم من هذا الفيروس القاتل".

 

وأشارت إلى أن دولة الإمارات دعت أيضاً إلى تكاتف الجهود الدولية لضمان اجتثاث هذه الآفة التى تهدد الأمن والاستقرار العالميين والقضاء على مسبباتها ، فقد تشعبت هذه الظاهرة وانتشر خطرها بشكل غير مسبوق؛ ولا يمكن لأى دولة أو تحالف أو تجمع إقليمى أو دولى وحده أن يحقق الانتصار الحاسم عليها؛ ومن هنا فإن الحاجة ماسة إلى تبنى استراتيجيات دولية شاملة تشارك فيها كل الدول دون استثناء لمكافحة هذا الخطر وإنهائه.

 

ويأتي هذا البيان بعد تقارير صحيفية غربية حول اتفاقيات سرية عقدتها القوات الإماراتية في اليمن مع تنظيم القاعدة حيث نشرت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، الإثنين، تحقيقا كشفت فيه أن التحالف العسكري العربي في اليمن، بقيادة السعودية، عقد اتفاقيات سرية مع تنظيم "القاعدة" هناك، ودفع أموالا له مقابل انسحاب مقاتليه من بعض المناطق بالبلاد.

 

وأشار التحقيق إلى أن فصائل مسلحة مدعومة من التحالف جندت مسلحي تنظيم "القاعدة" في اليمن، وتم الاتفاق على انضمام 250 من مقاتليه لقوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا في محافظة أبين جنوبي البلاد.

 

وذكرت الوكالة أن هذه الاتفاقات تمت بعلم أمريكي بل إن القوات الأمريكية أمنت انسحاب بعض مسلحي "القاعدة" مع العتاد والسلاح الذي نهبوه من بعض المدن، من بينها المكلا جنوبي اليمن وسبع مناطق في محافظة أبين (جنوب) ومدينة الصعيد بمحافظة شبوة (جنوب).


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

التطرف والإرهاب بين استراتيجيتين أميركيتين

الخارجية الأميركية: الأزمة الخليجية أثرت سلباً على مكافحة الإرهاب في المنطقة

الإمارات غطاء لنقل أموال "الإرهابيين" ومكافحته تستهدف المعارضين السلميين

لنا كلمة

احتفاء في "إسرائيل" وألم وأسى في الإمارات

احتفت "إسرائيل" العدو الدائم للإماراتيين يوم الأحد (28 أكتوبر/تشرين الأول) فيما كان الأسى والألم في الإمارات، يعود ذلك إلى أن النشيد الوطني للكيان الصهيوني تم عزفه للمرة الأولى في تاريخ الإمارات بعد أن فاز لاعب… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..