أحدث الإضافات

المعتقلات والخطر الداهم بالدولة
الإمارات في أسبوع.. البحث عن "المواطنة" في دفاتر القمع وتقارير المخبرين
الإمارات ترحب بعقد محادثات أممية لحل الأزمة اليمنية
وزير الخارجية التركي ينتقد سياسة السعودية والإمارات في اليمن
صحيفة روسية: الإمارات تبحث مع النظام السوري إعادة سفيرها إلى دمشق
الإمارات ترحب بقرار مجلس الامن برفع العقوبات عن أريتريا
القوات الحكومية اليمنية تتلقى أوامر بوقف الهجوم على الحديدة
الحرية السياسية أساس التنمية الشاملة
ترامب فوق حطام السلطة الرابعة
محكمة أمن الدولة بالإمارات ترفض عدداً من الطعون في قضايا تتعلق بـ"الإرهاب والتخابر"
لقاء محمد بن زايد مع قيادة "الإصلاح" اليمني ...مصالحة أم مناورة سياسية؟
محمد بن زايد يستقبل مستشار الأمن القومي الأمريكي
قادة بحزب "الإصلاح" اليمني يلتقون محمد بن زايد في أبوظبي بزيارة غير معلنة
أثار انتقادات ناشطين سعوديين...عبد الخالق عبدالله: أبوظبي هي مركز الثقل العربي الجديد
"سكة حديد السلام"...مشروع تطبيعي لربط (إسرائيل) بدول خليجية

حروب الاصطفافات الأمريكية

ظافر محمد العجمي

تاريخ النشر :2018-08-16

 

تُشبه تغريدات الرئيس ترمب أوامر العمليات العسكرية التي تعدّ حين صدورها خارج ثنائية ‏القبول والرفض؛ فقد كتب مؤخراً أن العقوبات الإيرانية فُرضت رسمياً.. هذه العقوبات هي الأكثر إيذاء ‏التي يتم تطبيقها على الإطلاق، وفي نوفمبر سيتم تشديدها إلى مستوى جديد.

 

محتوى هذه التغريدة ‏مهم، غير أنه ليس مقدّساً بالضرورة؛ رغم أن ترمب هدّد بأن أية جهة تقوم بأعمال تجارية مع ‏الجمهورية الإسلامية لن يُسمح لها بالقيام بأعمال تجارية مع الولايات المتحدة‎.

لكن سيل التصريحات التي أتت من عواصم القرار العالمي كانت أشبه بفترة تدريبية علنية على ‏صدام مع ترمب، وليس دعماً له كما أراد.

فالصين رفضت طلباً أميركيا بوقف استيراد النفط من إيران و‏وافقت فقط على عدم زيادة مشترياتها من النفط الإيراني‎.‏

وروسيا ترى أن العقوبات على إيران تُشكّل ‏مثالاً واضحاً على انتهاك واشنطن للقرارات الدولية.

كما أعلنت تركيا أنها تعارض العقوبات الأميركية ‏على إيران، وأنها ليست ملزمة بتطبيقها.

 

أما أشدّها فجاء من حلفاء واشنطن؛ فالاتحاد الأوروبي -وعلى ‏لسان الممثلة العليا للاتحاد فيدريكا موغريني- أعلن أنه يشجّع زيادة التجارة مع إيران.

بل إن ‏بريطانيا -على لسان وزير خارجيتها- قد أعلنت أنه يمكن حماية الشركات الأوروبية من العقوبات الأميركية ‏الجديدة على إيران، وهو يشير إلى سريان قانون جديد للاتحاد الأوروبي يحمي الشركات الأوروبية سعياً إلى الحد من تأثير ما يصفه مسؤولون بالاتحاد بأنه توسّع غير قانوني للعقوبات خارج الحدود الأميركية.

 

أين المفارقة؟! لقد أيقظت هذه المشكلة في ذهن المراقب قضية انتكاسات حروب الاصطفافات ‏الأميركية.

ففي صيف 2001 دعا الرئيس الأميركي جورج بوش الابن حلفاء الولايات ‏المتحدة إلى دعم أقوالهم بأفعال والمساهمة العملية في الحرب ضد الإرهاب.

وحذّر بوش ‏الابن، وألم تفجيرات برجي التجارة العالمي يعتصره، بلهجة الرئيس ترمب نفسها التي ‏نسمعها اليوم من أن الدول التي ليست مع الولايات المتحدة فهي ضـدها.

 

وأضاف أن ‏أي شريك في التحالف الدولي يجب ألا يعبّر عن تعاطفه فحسب، بل يجب عليه أن يشارك ‏بعمل. ‎

لا شكّ أن في الأفق احتمالات أخرى غير مرصودة حتى الآن، فقد تجنح طهران أو ‏واشنطن إلى ما يُرضي الطرف الآخر؛ لكن المؤكد أن جورج دبليو بوش الابن قد أطلق ‏عقيدة أو مذهب تقسيم العالم معسكرين، هما: معسكر أميركا ومعسكر أعدائها، وهو ‏الحيز الذي يناور فيه ترمب الآن.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مطالبات دولية للسعودية بكشف مصير خاشقجي وترامب يعرب عن قلقه

«الإمارات دبي الوطني» يدرس تعديل شروط شراء بنك تركي

اتفاقيات اقتصادية جديدة بين تركيا و السودان...حلقة جديدة من صراع النفوذ مع الإمارات ومصر

لنا كلمة

المعتقلات والخطر الداهم بالدولة

لاشيء يبرز بوضوح الخطر الداهم بالدولة والمجتمع، من اعتقال النساء وتعذيبهن بتُهم ملفقة ومحاكمات سياسية شنيعة، تسيء للدولة والمجتمع والإرث التاريخي لأي دولة؛ ويبدو أن أجهزة الأمن في أبوظبي فعلت ذلك وتزيد.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..