أحدث الإضافات

زعيم ميليشيا الحوثيين يدعو إلى نفير عام ضد قوات السعودية والإمارات في اليمن
الإمارات تستضيف لقاءات سرية لـ "تغيير ملامح القضية الفلسطينية"
ارتفاع تحويلات العمالة الأجنبية في الإمارات إلى 12 مليار دولار خلال الربع الثاني من 2018
عضو بالكونجرس تتهم بومبيو بتقديم شهادة "زائفة" لصالح "التحالف العربي" باليمن
الأمين العام للأمم المتحدة: خلاف الإمارات والحكومة الشرعية يساهم في تعقيد الأزمة اليمنية
لماذا فشل اتفاق أوسلو ولماذا تسقط صفقة القرن؟
العدالة الدولية في قبضة النفوذ الدولي
أدوات الإمارات تصعّد الفوضى في تعز و تواصل التصادم مع الحكومة اليمنية الشرعية
قرقاش : يجب إشراك دول الخليج بالمفاوضات المقترحة مع إيران
بلومبيرغ : عقارات دبي تهوي وأسهم شركات كبرى تتراجع 30%
الخارجية الأميركية: الأزمة الخليجية أثرت سلباً على مكافحة الإرهاب في المنطقة
وقفتين لأهالي معتقلين في سجون الحوثيين والقوات المدعومة من الإمارات
الأزمة الأخلاقية في المنطقة العربية
الإمارات تؤكد التزام برنامجها النووي السلمي بأعلى معايير الشفافية والسلامة
باب المندب.. جغرافيا واستراتيجية واستهداف الحوثي ناقلات سعودية

الإمارات ضمن أكبر 20 دولة استثماراً في سندات الخزانة الأميركية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-08-16

حلت دولة الإمارات ضمن قائمة الدول العشرين الأولى المستثمرة في سندات وأذون الخزانة الأميركية محتلة المرتبة «20» عالمياً في يونيو الماضي. ووفق بيانات حديثة لوزارة الخزانة الأميركية صدرت، أمس، وصلت حيازة الإمارات من السندات والأذون الأميركية إلى نحو 59.6 مليار دولار في يونيو الماضي بزيادة على أساس سنوي 1.4% مقارنة بنحو 58.8 مليار دولار في يونيو 2017.

 

وجاءت الإمارات في المرتبة الثانية خليجياً، بينما تصدرت السعودية المرتبة الأولى بنحو 164.9 مليار دولار، وجاءت الكويت في المركز الثالث بنحو 42.9 مليار دولار. وعالمياً، جاءت الصين في المركز الأول بحيازة بلغت 1.178 تريليون دولار، ثم اليابان بنحو 1.03 تريليون دولار، يتبعهما البرازيل بنحو 300.1 مليار دولار ثم إيرلندا بنحو 299.6 مليار دولار.

 

وما تعلنه الخزانة الأميركية في بياناتها الشهرية، هو استثمارات دول الخليج في أذون وسندات الخزانة الأمريكية فقط، ولا تشمل الاستثمارات الأخرى في الولايات المتحدة، سواء كانت حكومية أو خاصة.

 

وتواصل السعودية والإمارات ضخ الأموال في الاقتصاد الأمريكي، الأمر الذي يقول مراقبون عنه إنه ليس من قبيل الاستثمار فقط، وإنما في إطار السعي لتوثيق العلاقات مع قاطن البيت الأبيض الجديد، «دونالد ترامب»، للحصول على دعمه في ملفات عدة، ومن بينها التصدي السعودي لإيران.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تحوّلات عراقية بين إفشال إيراني ومحدودية أميركية

كيف ينزع ترامب عن الشرق الأوسط السلام والعملية؟

إيران: مستعدون للتعاون مع دول المنطقة بما فيها السعودية والإمارات "رغم سعيهما لإثارة التوتر"

لنا كلمة

تحت الرقابة

 في الدول المتقدمة، يجري وضع الرقابة على القطاع العام على المدارس، على كل شيء من مهام الدولة حتى لا يتوسع الفساد والرشوة والمحسوبية، رقابة حقيقية لمنع حدوث الأخطاء والوقوع في المشكلات؛ تقدم الدولة نفسها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..