أحدث الإضافات

"الاستقرار السلطوي" رواية الإمارات لمحاربة التغيير في المنطقة
رئيس مجلس الدولة الليبي: الإمارات تدعم قوات حفتر لمنع قيام الديمقراطية في بلادنا
دراسة إسرائيلية: فشل الإمارات والسعودية لمنع انفجار موجة جديدة من الربيع العربي
عندما تقولُ الشعوب: لا!
عن الموجة الثانية من ثورات "الربيع العربي"
"إنسايد أرابيا": صراع النفوذ بين الإمارات وقطر يهدد بتفاقم النزاع في الصومال
الجيش الأمريكي يعلن وصول مقاتلات F-35 الأمريكية إلى قاعدة الظفرة في أبوظبي
الإندبندنت: الأمم المتحدة تحقق في وصول أسلحة إماراتية لحفتر
السعودية والإمارات ترسلان طائرة مساعدات لمتضرري الفيضانات في إيران
هل حل بنا الربيع العربي الثاني؟ مصر هي اختبار الثورة بالشرق الأوسط
السعودية والإمارات ضمن الدول الأكثر إنفاقاً لشراء النفوذ بواشنطن
تصنيف «الحرس» إرهابياً يمهّد لتصنيف إيران
تصاعد تحركات أبوظبي والرياض والقاهرة لبسط النفوذ على المجلس العسكري في السودان
"معاريف" الإسرائيلية: المسؤولون في أبوظبي مرتبكون من الرسائل المتناقضة لنتنياهو
محمد بن زايد يزور الرياض ويلتقي الملك سلمان وولي عهده

في رسالة تحريضية ضد الدوحة وأنقرة...عبدالخالق عبدالله: قطر انحازت لأردوغان وفِي انتظار رد ترامب

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2018-08-15

واصل الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبدالله تصريحاته التي يهاجم فيها كلا من قطر وتركيا لا سيما الرئيس التركي رجب طيب أردغان، فيما مثلت تصريحاته الأخيرة تحريضاً على قطر لقرارها دعم تركيا في مواجهة أزمتها الاقتصادية الأخيرة.

 

وفي تعليقه على الاستثمار القطري الجديد في تركيا بقيمة 15 مليار دولار، قال الأكاديمي عبد الخالق عبد الله: "أمير قطر يعلن من أنقرة أن بلاده ستستثمر 15 مليار دولار بشكل مباشر في تركيا".

 

وتابع: "ورسالة قطر لأمريكا واضحة وبسيطة: أن الشريك التركي أهم من الشريك الأمريكي، وأنها تراهن على أردوغان ولا تراهن على ترامب".

 

وخلص عبد الخالق عبد الله إلى أن "قطر انحازت لأردوغان، وفِي انتظار رد ترامب".

 

وقال ناشطون إن صيغة تغريدات عبد الخالق عبد الله توحي بـ"شماتته" بهبوط الليرة التركية مقابل الدولار.

 

وبحسب مغردين، فإن تحريض عبد الخالق عبد الله على تركيا يوحي فعلا بصحة الكلام بأن الإمارات تصطف إلى جانب الولايات المتحدة ضد دول المنطقة، بما فيها تركيا المسلمة.

 

وفي وقت لاحق، نشر عبد الخالق عبد الله صورة لأردوغان، وعلق عليها: "منذ نحو 20 سنة وقطر تراهن على الفرس الخاسر، وها هي اليوم تراهن على هذه الفقاعة التي توشك على الانفجار".

 

وتهاوت الليرة التركية بعد إعلان ترامب رفع التعرفة الجمركية على واردات الحديد والألمنيوم التركية، وتأكيده على أن العلاقات مع أنقرة ليست جيدة؛ بسبب قضية القس الأمريكي الذي يحاكم في تركيا.

وتعرض البنك المركزي التركي في الأسابيع الأخيرة لضغوط؛ بهدف رفع معدلات الفائدة، لمواجهة تضخم كبير وتدهور العملة الوطنية.

 

و أعلنت السلطات القطرية والتركية أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد قرر دعم الاقتصاد التركي بـ15 مليار دولار في صورة استثمارات جديدة وودائع وضمانات، وذلك خلال زيارته إلى أنقرة، في ظل الأزمة الاقتصادية التي تشهدها تركيا وانهيار سعر الليرة مقابل الدولار الأمريكي.

 

وبعد اجتماع بين أمير قطر والرئيس التركي رجب طيب أردوغان استمر لأكثر من 3 ساعات، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، في بيان، إن "قطر ستستثمر 15 مليار دولار في تركيا لأن الاقتصاد التركي يستند على أسس متينة"، مضيفا أن "أنقرة ستخرج أقوى من هذه المرحلة"، وفقا لما نقلته وكالة أنباء "الأناضول" التركية الرسمية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

السعودية والإمارات ضمن الدول الأكثر إنفاقاً لشراء النفوذ بواشنطن

نموذج كوبا في أزمة الخليج العربي

ما بعد تصنيف الحرس الثوري الإيراني "إرهابيا"

لنا كلمة

استشراف المستقبل

يقرأ الإماراتيون بشكل دائم، في وسائل الإعلام الحكومية عن جلسات الخلوة والعصف الذهني لاستشراف المستقبل، يحضرها حكام وشيوخ ومسؤولون في الدولة، وتناقش مواضيع استراتيجية مهمة ، لكن يظل مستوى التطبيق  هو التحدي الرئيسي. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..