أحدث الإضافات

عامان على استمرار اعتقال المدون أسامة النجار رغم انتهاء محكوميته...إمعان في نهج الانتهاكات والقمع
صحف عبرية تكشف عن تأسيس شركة بالإمارات متخصصة بإعداد طعام وفق الشريعة اليهودية
محمد بن زايد يستقبل الرئيس الأفغاني ويشهد معه توقيع عدد من مذكرات التفاهم
دعم أمريكي مفتوح لمعركة سعودية خاسرة
اتهامات لـ"موانئ دبي" بالتلاعب في اقتصاد 3 دول أفريقية
قلق في أبوظبي من تمرد الرياض
صحيفة لندنية: "داماك العقارية" تضغط لتطبيع العلاقات بين دمشق وأبوظبي
جمال السويدي: المسجد تحول إلى مركز للتجنيد لمصلحة الجماعات الدينيه السياسية
الحوثيون: لدينا 300 هدف عسكري تشمل الرياض وأبوظبي
في حالة استقطاب بين معسكرين أمنيين...وسيم يوسف يهاجم ضاحي خلفان والأخير يرد
مظاهرات في ليبيا ضد لقاء السراج وحفتر في الإمارات
مقامرة ترامب بصفقة القرن
محمد بن زايد يستقبل رئيس زيمبابوي ويبحث معه تعزيز علاقات التعاون
حكم قبلي يدين الإمارات بقتل 9 يمنيين في شبوة ويلزمها بتعويض مالي17مليون دولار
دروس الربيع العربي

العقوبات الأمريكية تلقي بظلالها على العلاقات التجارية بين إيران والإمارات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-08-08

تستحوذ دبي، أكبر مدينة في الإمارات وأكثرها سكانا، على جزء كبير من سوق البضائع الإيرانية القادمة إلى البلاد.

وبلغ إجمالي الصادرات وإعادة التصدير من الإمارات العربية المتحدة إلى إيران في 2017، نحو 17 مليار دولار، عبرت معظمها عبر دبي.

 

ورغم المناخ السياسي المتوتر بين البلدين، ومشاركة أبو ظبي في التحالف العربي الذي يحارب الحوثيين في اليمن -المتهمين بتلقي الدعم من طهران- ، والعلاقات السياسية المتينة بين الإمارات والولايات المتحدة، فإن كل ذلك لم ينعكس على الشراكة الاقتصادية بين طهران وأبوظبي.

 

في 2011، ورغم العقوبات المشددة على إيران، واصلت دبي تبادلها التجاري مع الجمهورية الإسلامية. واحتلت الإمارات المركز الأول عربيا في العلاقات التجارية مع إيران، ووصل حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 11 مليار دولار العام الماضي.

وكان التبادل التجاري قد بلغ 16 مليار دولار عام 2016، وبحسب مجلس الأعمال الإيراني في دبي، فإن الاستثمارات الإيرانية في الإمارات تحتل المرتبة الثانية بعد الأميركية.

 

ووفقا لتصريح سابق للمجلس، فإن عدد الإيرانيين الذين يعيشون في دبي يمثل نحو 10٪ من سكان المدينة، ونحو 8000 شركة تجارية وتاجر إيراني، يديرون العديد من الاستثمارات والأعمال في قطاعات متعددة.

لكن، وبعد فرض العقوبات المتكررة، خلال السنوات الأخيرة، اضطر بعض الإيرانيين لنقل أعمالهم إلى دول أخرى.

 

حسين أصرار أحد مؤسسي مجلس الأعمال الإيراني في دبي أوضح بأن التجارة بين إيران والإمارات انخفضت بعد أن كانت في ذروتها منذ سنوات. وقال خلال مقابلة مع شبكة TRT: “في السابق كانت إيران الوجهة الأولى لصادرات الإمارات، لكن حاليا يصل إجمالي التجارة المباشرة بين البلدين إلى ما بين 5 إلى 6 مليارات دولار فقط”.

الإمارات اتخذت موقفا أكثر صرامة في السنوات الأخيرة، حيث أجبرت المئات من الشركات الإيرانية على نقل مقراتها إلى أماكن أخرى في المنطقة.

 

ومنذ عقود تبحر السفن المحملة بكافة أنواع البضائع، بين دبي وإيران، والتي تبعدان عن بعضهما نحو 150 كلم فقط.

لكن وبعد العقوبات الأمريكية الأخيرة، ستصبح التبادلات التجارية لدبي مع أحد أقدم شركائها، أكثر صعوبة، وقد تعاني من تأثيرات اقتصادية، بعد أن بنت نفسها كمركز أساسي للحركة التجارية في المنطقة.

 

وحافظت دولة الإمارات على مركزها المتقدم في العلاقات التجارية مع إيران، إذ احتلت الترتيب الثاني عالمياً والأول عربياً من حيث قيمة التبادلات التجارية معها خلال الـ11 شهراً الماضية من السنة الإيرانية الماضية.

 

وقال المدير العام لمكتب التخطيط التجاري في مؤسسة تطوير التجارة الإيرانية، محمد رضا إيزديان  لوكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" إن الصين احتلت المرتبة الأولى من حيث حجم الصادرات لبلاده وذلك بقيمة 11.5 مليار دولار تمثل 24% من مجموع الواردات الإيرانية التي بلغت 47.6 مليار دولار.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

روسيا المربكة بحليف كالأسد وشريك كإيران

إيران تفرج عن 7 إماراتيين ومصريين بعد شهرين من احتجازهم خلال رحلة صيد

هل تقبل طهران حوارا فكريا عربيا إيرانيا؟

لنا كلمة

حرمان المعتقلين من حقوقهم

حرمان السجناء من الزيارة وانتهاك حقوقهم في سجون رسمية، سحق للإنسانية، وإذابة للقيم والمبادئ الإنسانية التي تربط علاقة الإنسان بأخيه الإنسان أو المواطنين بالسلطة. فما بالك أن يتم حرمان معتقلين من حقوقهم وكل جريمتهم أنهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..