أحدث الإضافات

"أسوشيتد برس": صفقات سرية للسعودية والإمارات مع "القاعدة" لقتال "الحوثيين" في اليمن

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-08-06

 

نشرت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، الإثنين، تحقيقا كشفت فيه أن التحالف العسكري العربي في اليمن، بقيادة السعودية، عقد اتفاقيات سرية مع تنظيم "القاعدة" هناك، ودفع أموالا له مقابل انسحاب مقاتليه من بعض المناطق بالبلاد.

 

وأشار التحقيق إلى أن فصائل مسلحة مدعومة من التحالف جندت مسلحي تنظيم "القاعدة" في اليمن، وتم الاتفاق على انضمام 250 من مقاتليه لقوات الحزام الأمني المدعومة إماراتيا في محافظة أبين جنوبي البلاد.

 

وذكرت الوكالة أن هذه الاتفاقات تمت بعلم أمريكي بل إن القوات الأمريكية أمنت انسحاب بعض مسلحي "القاعدة" مع العتاد والسلاح الذي نهبوه من بعض المدن، من بينها المكلا جنوبي اليمن وسبع مناطق في محافظة أبين (جنوب) ومدينة الصعيد بمحافظة شبوة (جنوب).

 

وشمل التحقيق، تقارير ميدانية ومقابلات مع أكثر من عشرين مسؤولا، بينهم قياديون أمنيون يمنيون وزعماء قبائل ووسطاء وأعضاء سابقون في تنظيم "القاعدة".

 

وخلص التحقيق إلى أن انسحاب مقاتلي التنظيم تم في العديد من المرات دون قتال، بل مقابل أموال، وهو ما يخالف ادعاء التحالف في العامين الماضيين أنه ألحق هزائم حاسمة بتنظيم "القاعدة" في اليمن أفقدته معاقل أساسية له.

فقد أبرم التحالف بقيادة السعودية اتفاقات سرية تم بموجبها دفع أموال لمقاتلي "القاعدة" مقابل مغادرة مدن وبلدات.

وكشف 5 مسؤولين أمنيين وحكوميين يمنيين وأربعة وسطاء قبليين بمحافظة أبين، أن اتفاقا أبرم في أوائل عام 2016 قضى بإدماج عشرة آلاف مسلح قبلي -منهم 250 من تنظيم "القاعدة"- في قوات الحزام الأمني في أبين، وهي قوات تدعمها الإمارات.

وأبرم اتفاق آخر في فبراير/شباط 2016 يقضي بانسحاب "القاعدة" من مدينة الصعيد بمحافظة شبوة مقابل أموال لمقاتلي التنظيم، بحسب ما ذكره مدير أمن شبوة "عوض الدهبول" ووسيط ومسؤولون حكوميون يمنيون.

 

وذكرت وكالة "أسوشيتد برس" أن هذه الاتفاقات وهذه الأموال المدفوعة تساعد تنظيم "القاعدة" على الاستمرار في القتال، مشيرة إلىأن أطرافا رئيسية في الاتفاقات السرية المبرمة قالت إن الولايات المتحدة الأمريكية على علم بهذه الصفقات.

وذكر تحقيق الوكالة أن المجموعات المسلحة التي يدعمها التحالف باليمن جندت العديد من مقاتلي "القاعدة" ليصبحوا في صفوفها بالنظر إلى القدرات التي يمتلكونها في ساحة الحرب، فقد حصل قيادي يمني مؤخرا على 12 مليون دولار من الرئيس اليمني "عبدربه منصور هادي" مقابل المحاربة معه، وهذا القيادي ينتمي إلى تنظيم "القاعدة" وفق ما ذكره أقرب مساعديه لـ"أسوشيتد برس".

 

وفي حالة أخرى، قام وسيط قبلي بإبرام اتفاق بين الإمارات و"القاعدة" في شبوة، ونظم عشاء توديعيا لمسلحي التنظيم.

وتحدث "عبدالستار الشميري"، المستشار السابق لمحافظ تعز عن موضوع تجنيد مقاتلي "القاعدة"، قائلا إنه علم بوجود مسلحين من "القاعدة" منذ البداية، وحث مسؤولين عسكريين على ضرورة عدم تجنيد هؤلاء، فكان ردهم أنهم "سيتحالفون مع الشيطان لمواجهة الحوثيين".

 

وأورد تحقيق الوكالة، نقلا عن "عادل العزي"، اليد اليمني لـ"أبي العباس" -وهو قائد ميليشيا في تعز- قوله إن الميليشيا تحصل على تمويل الإمارات، رغم أن "أبا العباس" مدرج ضمن القائمة الأمريكية لمحاربة الإرهاب.

ونفى مساعد "أبي العباس"، الاتهامات الأمريكية بصلة قائده بالإرهاب، إلا أن "أسوشيتد برس" ذكرت أنها رأت "العزي" وهو يلتقي بقيادي في تنظيم "القاعدة".

 

وتقول الوكالة إن ما كشف عنه تحقيقها يبرز الطبيعة المعقدة والمصالح المتضاربة في الحرب الدائرة باليمن، فمن جهة تعمل واشنطن مع حلفائها العرب -ولا سيما الإمارات- للقضاء على تنظيم "القاعدة" بشبه الجزيرة العربية، ومن جهة أخرى يعمل التحالف بقيادة السعودية على هزيمة "الحوثيين" المدعومين من إيران، وفي هذه المواجهة -بحسب الوكالة- فإن مقاتلي "القاعدة" يقفون إلى جانب التحالف.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

عن سوء الأهداف النوعية لحرب السعودية في اليمن

الحوثيون يهددون الإمارات والسعودية بعمليات أوسع في عمقها

مهددات الانسحاب الأحادي الجانب من موانئ الحديدة

لنا كلمة

الإفراج عن "بن صبيح"

أُعلن الإفراج عن الشيخ عبدالرحمن بن صبيح السويدي "سميط الإمارات" بعد سنوات من الاعتقال التعسفي عقب اختطافه من إندونيسيا، "حمداً لله على سلامته" وإن شاء الله تكون خطوة جيدة للإفراج عن باقي المعتقلين السياسيين.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..