أحدث الإضافات

القوات الأميركية تجلي جنودا إماراتيين مصابين في اليمن
قرقاش وعبدالخالق عبدالله ينفيان تورط الإمارات بمحاولة احتلال قطر عام 1996
الإمارات تستضيف جولة محادثات بين أمريكا وحركة طالبان
إفلاس بنك الشارقة للاستثمار ومحاولات حكومية إماراتية لإنقاذه
"مجلس جنيف لحقوق الإنسان" يطالب الإمارات بالكشف عن مصير بن غيث
وزير الخارجية القطري يتهم الإمارات والسعودية بدعم "أنشطة مشبوهة" في المنطقة
لهذه الأسباب يهرولون نحو تل أبيب
محمد بن زايد يستقبل الرئيس الإريتري ويبحث معه المستجدات الإقليمية
ميثاق أممي للهجرة.. لكن الدول تزداد انغلاقاً
مصادر: دحلان تلقى رشوة بالملايين لتنفيذ مشروع إماراتي بغزة
الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
خطوات في طريق التسامح
ارتفاع صادرات إيران لدول الخليج و الإمارات تتصدر قائمة المستوردين
قائد مرتزقة فرنسي يكشف خطة الانقلاب بقطر في 1996 بدعم من الإمارات والسعودية

الامارات تدعو لموقف "حاسم" تجاه ممارسات الاحتلال الاسرائيلي في القدس

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-07-28

دعت الامارات الى موقف "حاسم" في مواجهة الممارسات الاسرائيلية في القدس الشرقية المحتلة بعد اغلاق المسجد الاقصى لساعات الجمعة على اثر مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الامن الاسرائيلية.

 

وكتب وزير لدولة الاماراتي للشؤون الخارجية انور قرقاش في تغريدة على حسابه الرسمي على موقع تويتر "ممارسات قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المسجد الأقصى المبارك والمصلين تحدي خطير ومستمر".

 

واضاف ان "التصعيد عبر هذه الاعتداءات بحق مدينة القدس المحتلة ومقدساتها لا بد من مواجهته عبر موقف عربي ودولي حاسم".

 

وكانت قوات الاحتلال الاسرائيلي اقتحمت ساحات المسجد الأقصى يوم الجمعة وقامت بإغلاق بوابات المسجد على المصلين والاعتداء عليهم بالرصاص وقنابل الغاز مع اعتقال عدد منهم.

 

و مطلع الشهر الحالي زعمت مصار مقدسية عن محاولات للإمارات ومن خلفها السعودية، لشراء بيت متاخم للمسجد الأقصى بهدف افتتاح مقر سعودي إماراتي. 


وأوضحت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن اسمها والتي تعمل على متابعة النشاط الإماراتي السعودي في القدس، أن هذا «الهدف يأتي من أجل القيام بنشاط ودور مواز لدور دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، التي تتبع لوزارة الأوقاف الأردنية».


و أكدت المصادر أن «الوجود السعودي الإماراتي، الذي تجري محاولة تدشينه في القدس المحتلة، يأتي كخطوة ونقطة متقدمة لدورهما في المسجد الأقصى، كدور منافس للوصاية الأردنية الهاشمية على المسجد الأقصى وكافة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس».


وأشارت إلى أن «السعودية والإمارات حاولتا تركيع النظام الأردني، لتمرير صفقة القرن في ما يخص الوصاية على الأقصى»، معتبرة أن ما دفع السعودية لاستئناف دفع المساعدات المالية للأردن، هو «التقارب الذي جرى بين عمان وأنقرة من جهة، والخشية من حدوث ربيع عربي جديد خارج عن السيطرة في الأردن».


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

محمد بن زايد يستقبل الرئيس الإريتري ويبحث معه المستجدات الإقليمية

70 يوماً في معركة الأمعاء الخاوية في سجون الإمارات.. "بن غيث" لم يعد قادراً على الرؤية 

عبدالله بن زايد يستقبل المبعوث الأمريكي الخاص للسلام في أفغانستان

لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..