أحدث الإضافات

وزير الدولة للشؤون المالية يقود وفد الإمارات في مؤتمر البحرين
حركة حماس تستنكر زيارة رئيس مؤسسة إسلامية فرنسية مدعومة إماراتياً إلى (إسرائيل)
محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية
ظريف عن محمد بن زايد وبن سلمان وبولتون: يحتقرون الدبلوماسية ويتعطشون للحرب
 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين
«صفقة القرن»: الجميع يكسب إلا الفلسطينيين
مؤتمر البحرين ...فرصة أمريكية لتعزيز التقارب بين (إسرائيل) ودول خليجية
الإمارات تدين هجوم الحوثيين على مطار أبها السعودي
شركة فرنسية تطلق الشهر المقبل قمراً استخباراتياً للجيش الإماراتي
وزير الخارجية الأمريكي يزور الإمارات والسعودية لمناقشة التوتر مع طهران
الموقف السعودي الملتبس حيال مخطط الامارات الخطير جنوب اليمن
المركزي الإماراتي يركز على العقارات لمكافحة غسيل الأموال
الإمارات تدعو لخفض التصعيد مع إيران
استمرار وسائل الإعلام الإماراتية في صناعة الأوهام.. قضية "ابن صبيح" إنموذجاً
مؤتمر البحرين المريب.. فشلٌ قبل الانطلاق!

الامارات تدعو لموقف "حاسم" تجاه ممارسات الاحتلال الاسرائيلي في القدس

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-07-28

دعت الامارات الى موقف "حاسم" في مواجهة الممارسات الاسرائيلية في القدس الشرقية المحتلة بعد اغلاق المسجد الاقصى لساعات الجمعة على اثر مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الامن الاسرائيلية.

 

وكتب وزير لدولة الاماراتي للشؤون الخارجية انور قرقاش في تغريدة على حسابه الرسمي على موقع تويتر "ممارسات قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المسجد الأقصى المبارك والمصلين تحدي خطير ومستمر".

 

واضاف ان "التصعيد عبر هذه الاعتداءات بحق مدينة القدس المحتلة ومقدساتها لا بد من مواجهته عبر موقف عربي ودولي حاسم".

 

وكانت قوات الاحتلال الاسرائيلي اقتحمت ساحات المسجد الأقصى يوم الجمعة وقامت بإغلاق بوابات المسجد على المصلين والاعتداء عليهم بالرصاص وقنابل الغاز مع اعتقال عدد منهم.

 

و مطلع الشهر الحالي زعمت مصار مقدسية عن محاولات للإمارات ومن خلفها السعودية، لشراء بيت متاخم للمسجد الأقصى بهدف افتتاح مقر سعودي إماراتي. 


وأوضحت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن اسمها والتي تعمل على متابعة النشاط الإماراتي السعودي في القدس، أن هذا «الهدف يأتي من أجل القيام بنشاط ودور مواز لدور دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، التي تتبع لوزارة الأوقاف الأردنية».


و أكدت المصادر أن «الوجود السعودي الإماراتي، الذي تجري محاولة تدشينه في القدس المحتلة، يأتي كخطوة ونقطة متقدمة لدورهما في المسجد الأقصى، كدور منافس للوصاية الأردنية الهاشمية على المسجد الأقصى وكافة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس».


وأشارت إلى أن «السعودية والإمارات حاولتا تركيع النظام الأردني، لتمرير صفقة القرن في ما يخص الوصاية على الأقصى»، معتبرة أن ما دفع السعودية لاستئناف دفع المساعدات المالية للأردن، هو «التقارب الذي جرى بين عمان وأنقرة من جهة، والخشية من حدوث ربيع عربي جديد خارج عن السيطرة في الأردن».


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

 انتشار علم الإمارات في سقطرى يثير سخط اليمنيين

محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية الأمريكي سبل مواجهة التهديدات الإيرانية

حركة حماس تستنكر زيارة رئيس مؤسسة إسلامية فرنسية مدعومة إماراتياً إلى (إسرائيل)

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..