أحدث الإضافات

الإمارات تدفع قرابة مليوني دولار من أجل نصائح حول التواصل في واشنطن
الإمارات تواصل تراجعها على مؤشر الحريات لمنظمة "فريدوم هاوس"
أصول البنك المركزي الإماراتي الأجنبية تتراجع 4.9% على أساس سنوي
قوات جوية سعودية تصل الإمارات للمشاركة في تمرين عسكري صاروخي
(مرتزقة بزي إماراتي).. برنامج الاغتيالات التابع لأبوظبي في اليمن يخرج إلى العلن
الإمارات أصبحت في عداء مع قيم "الحريات الأكاديمية" الأساسية
رئيسة الوزراء البريطانية: ناقشنا مع الإمارات قضية مواطننا الأكاديمي المعتقل هناك
ارتفاع الاستثمار الأجنبي في الإمارات 8% خلال 2018
توقف إنتاج النفط في حقلين مشتركين بين السعودية والكويت مع تدهور العلاقات
المستقبل السعودي بعد خاشقجي
العراق.. إسقاط «المحاصصة» لإنهاض الدولة
الإمارات تخفض حيازاتها من السندات الأمريكية إلى 59 مليار دولار
السعودية تستنكر استمرار ايران تكريس احتلالها لجزر الإمارات
مناورات عسكرية في تركيا لدول حلف "شمال الاطلسي" بمشاركة إماراتية
تصفية الرأي المخالف

ترامب فى نظر أنصاره

محمد المنشاوي

تاريخ النشر :2018-07-21

 

زلزلت تصريحات الرئيس دونالد ترامب التى صدرت فى قمة هلسنكى ثوابت السياسة الأمريكية مرة أخرى، إلا أن هذا الزلزال، الذى لم تتوقف توابعه بعد، يختلف عما سبقه.

 

فهذه التصريحات صدرت من ترامب وهو خارج الأراضى الأمريكية، أثناء وقوفه بجوار الرئيس الروسى فيلاديمير بوتين، وارتبطت بالأساس بإهانة أجهزة الاستخبارات الأمريكية التى يعد هو شخصيا رئيسها الفعلى.

 

من هنا لم يكن بالغريب حدوث هجوم كبير على ترامب من الحزب الديمقراطى وقياداته بالكونغرس، ولم يكن من المستغرب كذلك انضمام نسبة كبيرة من قادة الحزب الجمهورى، حزب الرئيس، لهذا الهجوم. ووصل الهجوم لدرجة أن يصف السيناتور جون ماكين ما حدث بأنه «أسوأ لحظات الرئاسة فى التاريخ الأمريكى».

 

كما وصف المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية «سى آى إيه»، جون برنان، أن ما قام به ترامب فى هلسنكى «ليس أقل من خيانة»، وأضاف غاضبا: «لم تكن تصريحات ترامب حمقاء فحسب، بل بدا ألعوبة بأيدى بوتين.. أين أنتم أيها الوطنيون فى الحزب الجمهورى»؟

 

ورغم محاولات تدارك الضرر الذى أحدثه ترامب، جاءت محاولاته بنتائج عكسية فقد غرد ترامب ووصف لقاءه مع بوتين بأنه كان أفضل من اجتماعه مع قادة حلف الناتو فى بروكسل الأسبوع الماضى.

ثم اضطر ترامب للتراجع عن تأكيده بأن روسيا لم تتدخل فى الانتخابات الرئاسية الأمريكية التى وصل من خلالها للبيت الأبيض عام 2016، مؤكدا أنه كان يقصد العكس.

*  *  *

 

إلا أنه وعلى النقيض مما يواجهه ترامب من انتقادات واسعة، خرجت الكثير من الأصوات مؤيدة له ولما قام به بداية من لقائه الرئيس الروسى ونهاية بانتقاده أجهزة الاستخبارات الأمريكية.

ويعتقد تيار كبير من أنصار ترامب أن قمة هلسنكى تعد فرصة مهمة للقاء أكبر قوتين نوويتين لما لديهما من سطوة ونفوذ فى عدد من أهم قضايا العالم التى لا يمكن حلها إلا بتوافق بين موسكو وواشنطن.

 

ويصف هذا التيار ترامب بالشجاعة الكبيرة كونه خاطر بلقاء الرئيس الروسى رغم الشبهات والتكهنات، والتى أكدتها تحقيقيات الكونغرس وأجهزة الاستخبارات الرسمية من تدخل روسى كبير فى الانتخابات الرئاسية 2016.

 

وتعتقد هذه الأصوات أنه كان يمكن لترامب، وبكل سهولة أن يتجنب مثل هذا اللقاء خاصة مع توقعه لردود الأفعال، إلا أن نظرة على سلوك وطريقة ترامب، تجعلك ترى نمطا مختلفا فى التعامل مع قادة العالم ممن يتبعون سياسات معادية ومناقضة لواشنطن، ويستدلون على ذلك بلقائه برئيس كوريا الشمالية كيم جونغ أون فى سنغافورة الشهر الماضى.

 

ويردد هذا التيار مقولات على غرار أن رغبة ترامب فى تحسين العلاقات مع روسيا لا تعد بأى صورة من الصور «خيانة» كما وصفها البعض، ويتذكرون استهتار وسخرية الرئيس الديمقراطى السابق باراك أوباما من منافسه فى انتخابات 2012 ميت رومنى عندما ذكر أن أكبر تهديد للولايات المتحدة لا تزال روسيا.

 

ويتهم هذا التيار الرئيس أوباما بالتساهل مع غزو روسيا لشبه جزيرة القرم، وفرضه عقوبات بسيطة على موسكو، ويتهمونه أيضا بالتخاذل تجاه التدخل الروسى العسكرى لدعم نظام الرئيس السورى بشار الأسد عام 2015، وهو ما أرسل إشارات سلبية عن حجم الضعف الأمريكى أمام التحركات الروسية.

 

ويتجه هذا التيار كذلك للتركيز على ما قام به الديمقراطيون من السعى للحصول على مباركة موسكو «للاتفاق النووى مع إيران» الذى يشوبه الكثير من نقاط الضعف كما يعتقدون.

*  *  *

 

ويعتقد التيار المؤيد لترامب أنه كان من الأسهل كثيرا تجنب لقاء الرئيس الروسى انفراديا خلال قمة هلسنكى، إلا أن ترامب لم يكترث. إلا أن قرار ترامب والذى جاء قبل أشهر قليلة من انتخابات الكونغرس فى نوفمبر القادم، وجاء أيضا وسط تحقيقات التدخل الروسى فى الانتخابات والتى يجريها روبرت موللر.

 

ويسخر التيار من طلبات البعض بمقاطعة «روسيا القوة النووية الأولى فى العالم» بل يريدون للعلاقات أن تشهد المزيد من التدهور، ويستغربون من أى فائدة تعود لمصالح واشنطن إذا قامت بذلك.

ويرون كذلك أنه إذا اتخذ ترامب موقفا متشددا تجاه روسيا، لقال الديمقراطيون أن ترامب يحاول التغطية على تواطئه مع موسكو فى الانتخابات الأخيرة. وهكذا لم يكن أمام ترامب أى بدائل ترضى الآخرين. يرون أن ترامب، كرئيس قادم من خارج نخبة واشنطن، لم يكن ليقم بما يقوم به الرؤساء التقليديون.

 

من هنا فقمة ترامب بوتين تعد بمثابة الدليل القاطع لكل معارضى ترامب بأن الرئيس الأمريكى لا يكترث بهم على الإطلاق. وربما حتى يدفع سلوك ترامب لإقناع بعض الأذكياء من معارضيه أن ترامب على حق، وأن كل ما يتعلق «بالتدخل الروسى» فى الانتخابات، ما هو إلا كذبة كبرى.

*  *  *

 

تيار آخر مؤيد لترامب يعتقد أن كل ما أُثير حول قمة هلسنكى يرتبط بصراع ترامب مع "الدولة العميقة" وليس بصراع واشنطن مع موسكو. ويدعى كذلك أن الإعلام الأمريكى سيسعد لو أن ترامب أعلن الحرب على روسيا بسبب تدخلها فى الانتخابات.

ولا ينفى هذا التيار تدخل روسيا فى الانتخابات، بل يراه عملا شرعيا فى إطار علاقات الدول بعضها ببعض، إذ أنه لا يمكن أن ننكر تدخل واشنطن فى سياسات وانتخابات العديد من الدول حول العالم،

 

وهذا التدخل هو أحد أنشطة أجهزة مخابرات هذه الدولة أو تلك. ويرى ذلك التيار أن باراك أوباما علم بالتدخل الروسى فى الانتخابات، ولم يفعل شيئا حيث أعتقد أن الفوز سيكون من نصيب هيلارى كلينتون.

* *  *

 

استطاع ترامب الذى جاء مغردا من خارج سرب السياسة التقليدية الوصول للحكم بانتصاره الساحق على أكبر مؤسستين سياسيتين قوة ونفوذا فى العقود الأخيرة.

والحديث هنا عن عائلة بوش التى مثلها فى الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهورى المرشح جيب بوش، وعائلة كلينتون التى مثلتها المرشحة الديمقراطية هيلارى كلينتون على بطاقة الحزب فى الانتخابات الرئاسية.

ويؤمن أغلب مناصرى ترامب بالرجل وبما يقوم به، بل يقنعون أنفسهم أن كل ذلك من أجل خدمة المصالح الأمريكية. ولا يهتم هؤلاء بطريقة ومحتوى خطاب ترامب الشعبوى الذى يتجنب عقل المواطن ويتجه إلى عواطفه بصورة مباشرة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

رياء الغرب… تصدير السلاح وجني المال قبل الحق في الحياة

صراع الأقوياء والمستقبل المجهول

ترامب لن يرحل قريباً

لنا كلمة

رسالة قوية

صدر قرار للبرلمان الأوروبي، عن أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات، هو القرار الثاني حيث صدر قرار مشابه أبان الحملة الأمنية التي اعتقلت عشرات النشطاء والمثقفين والأكاديميين في الدولة عام 2012، لم تستجب الدولة للقرار الأول… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..