أحدث الإضافات

(مرتزقة بزي إماراتي).. برنامج الاغتيالات التابع لأبوظبي في اليمن يخرج إلى العلن
الإمارات أصبحت في عداء مع قيم "الحريات الأكاديمية" الأساسية
رئيسة الوزراء البريطانية: ناقشنا مع الإمارات قضية مواطننا الأكاديمي المعتقل هناك
ارتفاع الاستثمار الأجنبي في الإمارات 8% خلال 2018
توقف إنتاج النفط في حقلين مشتركين بين السعودية والكويت مع تدهور العلاقات
المستقبل السعودي بعد خاشقجي
العراق.. إسقاط «المحاصصة» لإنهاض الدولة
الإمارات تخفض حيازاتها من السندات الأمريكية إلى 59 مليار دولار
السعودية تستنكر استمرار ايران تكريس احتلالها لجزر الإمارات
مناورات عسكرية في تركيا لدول حلف "شمال الاطلسي" بمشاركة إماراتية
تصفية الرأي المخالف
رياء الغرب… تصدير السلاح وجني المال قبل الحق في الحياة
زوجة الباحث البريطاني المعتقل في الإمارات تناشد لندن بالسعي لإطلاق سراحه
موقع أمريكي: الإمارات مولت برنامجاً لاغتيال قيادات سياسية ودينية يمنية عبر مرتزقة أمريكيين
حملة دولية تطالب أستراليا بوقف تصدير الأسلحة للإمارات بسبب حرب اليمن

لا تجعلوا الإماراتيين في الظلام 

المحرر السياسي

تاريخ النشر :2018-07-20

 



لم يعتد الشعب الإماراتي أن يبقى في الظلام، فكان منذ التأسيس ملاصقا لأحداثها بمختلف ما هو متاح من أدوات الاحتكاك المباشر، الا ان ذلك تغير حتى اصبح يُفاجئ بقرارات سياسية أو اقتصادية تقوم بها الدولة من دون سابق تمهيد او مقدمات.

 

من ذلك إعلان دخول الحرب في اليمن فلم يجد الإماراتيون أنفسهم إلا في وسط الحرب التي أيدها ووقف معها وقَدم الغالي والنفيس من أبنائها في سبيل تلك الحرب، لكن أليس كان من المفترض الحديث ومناقشة الإماراتيين حولها وعن بعث جنود الدولة للقتال في أرض خارج حدوده؟!. 
 

هذا الظلام يضع الإماراتيين في حيرة. فإلى جانب الحرب في اليمن لا توجد أهداف مُعلنة أيضاً من "التجنيد الإجباري" الذي تزيد مُدته عاماً بعد آخر؛ فهل الدولة قادمة على مستقبل يتخلله سلسلة من الحروب الداخلية والخارجية؟! لم تُقدم السلطات بعد تفسيراً لذلك، وإن كان التجنيد إجبارياً فالتزام بالحقوق والحريات هو طريق إجباري للإمارات للدخول فيه، ووجود مجلس وطني كامل الصلاحيات هو ضرورة تفرضه وقائع الأمور والتحولات.


الإماراتيون أيضاً في الظلام، فالسلطة ومؤسسات الدولة مجتمعة لم تكلف نفسها التعليق على الانهيارات الاقتصادية المتوالية في الاقتصاد وفي سوق "العقارات" بشكل خاص.

 

لم يكن هناك تعليق على الانخفاض الهائل لقيمة العقارات في دبي وأبوظبي، وحول بيع الشركات للفنادق وخروج شركات دولية من العمل في دبي وأبوظبي.

 

يبدوا ان الدولة تعاني من ضائقة مالية عسيرة منذ انخفاض أسعار النفط عام 2014، تأكل الحرب والمشاريع الخارجية وانهيار الاقتصادي الصامت مدخرات الدولة التي يفترض أن تكون للمستقبل، ومع ذلك تتجاهل الدولة كل تلك الانهيارات والتحليلات، ولا تُقدم تفسيراً كاملاً للإماراتيين.
 

تقوم وسائل الإعلام الرسمية بدور مكملة في إغراق الإماراتيين في الظلام، فلا تنفك الصحف اليومية ونشرات الأخبار تتحدث عن دور ريادي للدولة داخلياً وخارجياً عن الوصول إلى الفضاء ودراسته، وعن تقدمات سريعة -وهمية- في مؤشرات العالم بالاقتصاد والسياسة؛ وتختم ذلك بالحديث عن الأمن والأمان وكونه كافياً للعيش في الإمارات!


من الواجب على الدولة وحكامها والحكومة وضع الشعب أمام كل الأمور بشفافية وإنصاف كبيرين. من الواجب عليهم جميعاً أن لا يتركوا الإماراتيين في الظلام، هذه المرحلة لا تحتاج إلى الظلام بقدر ما تحتاج إلى الوضوح وتبيّين الحقائق كاملة دون نقصان.

 

لا يوجد مبرر لحالة الصمت الرهيبة التي تحدث، إن كان المبرر الخوف من "حالة الذعر" التي تسود المجتمع إن تم الإعلان؛ فالإماراتيون لا يصيبهم الذعر ومثلما تجاوزوا الصدمات في القرارات المفاجئة سابقاً سيتجاوزون صدمة الإعلان عن الوضع الحقيقي للدولة ومشاريعها في الداخل والخارج اذا ما كان الإعلان يمتاز بالشفافية والمصداقية وسيكون أكثر تقديراً للشيوخ والحكومة على مشاركتهم هموم الدولة وسياستها ومستقبلها.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مراكز التدريب تستقبل الدفعة الأولى لـ"16 شهراً" من الخدمة الإلزامية

الإمارات في أسبوع.. جيش المرتزقة يزرع الحروب وتحصد الدولة "سوء السمعة"

"التجنيد الإجباري".. الإعجاب بكون الدولة "اسبرطة صغيرة" يودي بشبابها إلى المعارك

لنا كلمة

رسالة قوية

صدر قرار للبرلمان الأوروبي، عن أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات، هو القرار الثاني حيث صدر قرار مشابه أبان الحملة الأمنية التي اعتقلت عشرات النشطاء والمثقفين والأكاديميين في الدولة عام 2012، لم تستجب الدولة للقرار الأول… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..