أحدث الإضافات

الجانب المظلم من الإمارات.. تعذيب وقمع وجهاز أمن فوق القانون
إيران تهدد السعودية والإمارات بـ" رد حازم" وتطلق مناورات بحرية كبيرة
قرقاش: استراتيجية قطر للخروج من الأزمة فشلت...والدوحة ترد
معاريف: أبوظبي والرياض والمنامة ومسقط ستواصل التعاون مع تل أبيب دون فتح سفارات
مؤتمر وارسو: تناقضات وأبعاد
أمين عام “نداء تونس” يعلن من الإمارات استقالته عن منصبه
النظام المصري يقنع السعودية والإمارات بدعم البشير كمقدمة لفك تحالفه مع قطر وتركيا
غفلو السيسي المفيدون: كيف تبارك أوروبا طاغية مصر؟
"إنتليجنس أون لاين": الإمارات تنوي الاعتراف بمذابح الأرمن نكاية في تركيا
الإمارات تنفي أي تغيير في المنافذ البحرية بإجراءات قطع العلاقات مع قطر
اتفاق إماراتي سعودي على إنشاء مصنع للتجهيزات العسكرية بـ 13.6 مليون دولار
قوات إماراتية وأخرى قطرية تصل السعودية للمشاركة في تمرين "درع الجزيرة 10"
الدولة العميقة تستهلك نفسها
 محمد بن زايد يستقبل الرئيس الأرجنتيني ويبحث معه العلاقات بين البلدين
مع اتهام أبوظبي بتأجيج صراعات خارجية...5.45مليار دولار لشراء الأسلحة خلال"إيدكس2019"رغم التعثر الاقتصادي

عبد الخالق عبدالله: لا يمكننا كسب الحرب في اليمن وأتمنى عودة الجنود الإماراتيين

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-07-19

أكد الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله، والذي تصفه وسائل إعلام على أنه مستشار سياسي لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد  على صعوبة الحرب في اليمن، قائلا: "بعد 4 سنوات اتضح أنه لا يمكن كسب الحرب في اليمن بالضربة العسكرية القاضية".


وأضاف المسؤول الإماراتي، في رده على سؤال لأحد متابعيه على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "قد تستمر الحرب لأربع سنوات أخرى بثمن سياسي وإنساني باهظ. لذلك إذا أمكن عودة الشرعية إلى صنعاء بالمفاوضات فأهلا بالحل الدبلوماسي".

 

وأردف في تغريده أخرى: "أنا مع وقف الحرب حالا وعودة جنود الإمارات إلى الوطن عندما يتم تسليم ميناء الحديدة وخروج مليشيات الحوثي بسلام من الحديدة".


واستطرد: "لقد أدت الإمارات واجبها وأكثر، وقدم التحالف العربي بقيادة السعودية كل ما يمكن تقديمه للحكومة الشرعية، وحان وقت وقف القتال وترتيب وضع يمن ما بعد الحرب دبلوماسيا". 


والإمارات هي ثاني أكبر دول التحالف العربي، الذي تقوده السعودية، بهدف استعادة اليمن من "الانقلاب الحوثي"، وتشرف أبوظبي بشكل رئيسي على الملف العسكري والأمني في المحافظات الجنوبية والشرقية المحررة من الحوثيين، منذ منتصف 2015.


وفي حوار له، الثلاثاء، مع صحيفة صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، أبدى زعيم ميليشيا الحوثيين في اليمن، عبد الملك الحوثي، استعداده لتسليم السيطرة على مرفأ الحديدة الرئيسي إلى الأمم المتحدة.


وقال الحوثي: "قلنا لمبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث إننا لا نرفض دور الإشراف والدور اللوجستي الذي ترغب الأمم المتحدة في القيام به في المرفأ، لكن بشرط أن توقف القوات الموالية للحكومة والمدعومة من التحالف الذي تقوده السعودية هجومها على الحديدة".

 

وتواصل أبوظبي مساعيها لبسط نفوذها في جنوب اليمن مع العمل على تقويض سلطة الحكومة اليمنبة الشرعية من خلال تشكيل ميليشيات عسكرية تابعة لها في عدد من مدن الجنوب ، حيث أنشأت أبوظبي مليشيات الحزام الأمني في كل من عدن وأبين ولحج، جنوبي اليمن، وهو يتكوّن من فصائل عدة بقيادات محلية على مستوى المديريات، بحيث لا يمكن أن تشكّل خطورة كقوة كبيرة مجتمعة، لعدم وجود تنسيق أفقي بينها.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

ثورة فبراير اليمنية ما لها وما عليها

المقاتلات السعودية و الإماراتية تنفذ 11 غارة على مواقع حوثية شمال اليمن

الحرب على اليمن ومأزق التدخل العسكري

لنا كلمة

إحراق مفهوم "التسامح"

أعلنت الدولة عن عام 2019 بكونه "عام التسامح"، والتسامح قيمة عالية في الأديان والإنسانية ويبدو أن جهاز أمن الدولة أحرق المفهوم، أو أن هذا كان هدفه في الأساس لتنعدم آمال الإماراتيين بإمكانية التصالح مع ما… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..