أحدث الإضافات

الإمارات تدفع قرابة مليوني دولار من أجل نصائح حول التواصل في واشنطن
الإمارات تواصل تراجعها على مؤشر الحريات لمنظمة "فريدوم هاوس"
أصول البنك المركزي الإماراتي الأجنبية تتراجع 4.9% على أساس سنوي
قوات جوية سعودية تصل الإمارات للمشاركة في تمرين عسكري صاروخي
(مرتزقة بزي إماراتي).. برنامج الاغتيالات التابع لأبوظبي في اليمن يخرج إلى العلن
الإمارات أصبحت في عداء مع قيم "الحريات الأكاديمية" الأساسية
رئيسة الوزراء البريطانية: ناقشنا مع الإمارات قضية مواطننا الأكاديمي المعتقل هناك
ارتفاع الاستثمار الأجنبي في الإمارات 8% خلال 2018
توقف إنتاج النفط في حقلين مشتركين بين السعودية والكويت مع تدهور العلاقات
المستقبل السعودي بعد خاشقجي
العراق.. إسقاط «المحاصصة» لإنهاض الدولة
الإمارات تخفض حيازاتها من السندات الأمريكية إلى 59 مليار دولار
السعودية تستنكر استمرار ايران تكريس احتلالها لجزر الإمارات
مناورات عسكرية في تركيا لدول حلف "شمال الاطلسي" بمشاركة إماراتية
تصفية الرأي المخالف

الإفراج عن قيادي في حزب الإصلاح بعد 110 أيام على اعتقاله من قبل قوات مؤيدة للإمارات في عدن

القيادي في حزب «التجمع اليمني للإصلاح»، نضال باحويرث

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-07-18

أطلقت السلطات الأمنية في محافظة عدن جنوبي اليمن، الأربعاء، القيادي في حزب «التجمع اليمني للإصلاح»، نضال باحويرث، بعد 110 أيام من اعتقاله، بحسب ما أعلنه مسؤول الدائرة الإعلامية في الحزب فرع عدن خالد حيدان. 


وأضاف حيدان: «تم نقل با حويرث من مقر مكافحة الإرهاب بعد ضغوط مجتمعية، واستماع النيابة العامة لأقواله خلال الأيام القليلة الماضية». 


ولفت إلى أن النيابة قررت إطلاق سراح باحويرث لـ«عدم وجود تهمة حقيقية في ملفه»، واعتبار سجنه طوال تلك الفترة «أمرا باطلا». 


واعتقلت قوة أمنية باحويرث، أواخر آذار/ مارس الماضي، أثناء اعتزامه دخول مسجد «الذهيبي» بمدينة كريتر في مخافظة عدن، وهو المسجد الذي يتولى إمامته، وتم اقتياده لأحد السجون التابعة لإدارة أمن عدن وفقا لتصريحات سابقة لأقاربه.


وكانت حملة إلكترونية «واسعة» أطلقها صحافيون وناشطون على منصات التواصل الاجتماعي في عدن، السبت الماضي، للمطالبة بالإفراج عن الشخصيتين التربوييتن نضال باحويرث، وزكريا قاسم، المعتقلين منذ عدة أشهر في سجون أمن عدن، دون أي مسوّغ قانوني. 
وباحويرث من الشخصيات الاجتماعية البارزة في محافظة عدن، وسبق أن تقلد منصب أمين عام المجلس المحلي بمدينة كريتر، وشغل منصب الأمين العام لجمعية الإصلاح الاجتماعية الخيرية (غير حكومية).


وشنت قوات مدعومة من الإمارات ـ التي تتبنى موقفا مناهضا لجماعات الإسلام السياسي وخاصة جماعة الإخوان ـ حملة اعتقالات طالت كوادر في الحزب في محافظة عدن، كما تعرضت عدة مقرات له للاقتحام والحرق. 

 

حزب "الإصلاح"، خليط من القيادات ذات التوجه الإسلامي والمحسوبين على جماعة الإخوان، بالإضافة إلى رجال أعمال وشيوخ قبائل، وتأسس في عام 1990، بعد توحيد شطري اليمن والسماح بالتعددية في البلاد. 

كما تعرض أعضاء وقيادات في الحزب، للاعتقال من قبل قوات مدعومة من أبوظبي، حيث تحالفت الأخيرة مع تيارات جنوبية محسوبة على "الحراك الجنوبي" المطالب بالانفصال وتيارات أخرى، في مقابل إقصاء "الإصلاح" ونفوذه في تلك المحافظات، إلى جانب حرب إعلامية واتهامات متبادلة، إذ وُجّهت لأبوظبي اتهامات بعرقلة "تحرير" تعز، نتيجة لمخاوفها من نفوذ حزب "الإصلاح"، وهاجمت وسائل الإعلام الإماراتية الحزب بشتى التهم، بما فيها عرقلة العمليات العسكرية التي طال أمدها ضد الحوثيين.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

جيوبوليتيكال فيوتشرز: التصادم بين التحركات الإماراتية والسعودية في اليمن يهدد تحالفهما

وصول دفعتين من مقاتلي كتائب أبوالعباس المدعومة من الإمارات إلى عدن بعد مغادرتها تعز

رغم قرار هادي إحالته للتحقيق ...عودة قيادي بـ"الحزام الأمني" إلى عدن بعد زيارة للإمارات

لنا كلمة

رسالة قوية

صدر قرار للبرلمان الأوروبي، عن أوضاع حقوق الإنسان في الإمارات، هو القرار الثاني حيث صدر قرار مشابه أبان الحملة الأمنية التي اعتقلت عشرات النشطاء والمثقفين والأكاديميين في الدولة عام 2012، لم تستجب الدولة للقرار الأول… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..