أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. انتهاكات حقوقية مستمرة ومرتزقة خارج الحدود يقتلون باسم الإمارات
الإمارات تدفع بتعزيزات عسكرية إلى الحديدة اليمنية من القوات الموالية لعائلة"صالح"
في العالم العربي… العمرُ سعرُ كلمة واحدة
منظمة حقوقية توجه نداءً للإفراج عن معتقلات إماراتيات وسعوديات
محمد بن زايد يبحث هاتفياً مع رئيس الوزراء الباكستاني علاقات التعاون الثنائي
وثائقي يكشف جرائم "كتائب أبو العباس" المدعومة إماراتيا في تعز
ارتفاع غير مسبوق لأسعار الفائدة بين البنوك الإماراتية إلى 3.47%
مقتل خاشقجي والحالة العربية
الإمارات تبدأ رد القيمة المضافة للسياح في 18 نوفمبر
القضاة البريطانيون في الإمارات بين خيارين: تحدي انتهاكات حقوق الإنسان أو الاستقالة
سؤال عن سجل الإمارات السيء في حقوق الإنسان يزعج سفير الدولة بواشنطن
خسر ابن سلمان وعلى ابن زايد أن يخسر أيضاً
استحواذ سعودي إماراتي على المستشفيات المصرية
هيومن رايتس وواتش: الإمارات تفتقر إلى الاحترام الأساسي لحكم القانون
محمد بن زايد يستقبل رئيس وزراء بلغاريا ويبحث معه العلاقات الثنائية

الإمارات في أسبوع.. جيش المرتزقة يزرع الحروب وتحصد الدولة "سوء السمعة"

ايماسك- تقرير خاص:

تاريخ النشر :2018-07-15

 

تواجه سياسة الدولة الخارجية تحديات ضخمة، كما هي التحديات في الداخل الإماراتي، وتوسيع دائرة المرتزقة والمستشارين الأجانب فإن وجود الإماراتيين يختفي تدريجياً من المهمات الوطنية لتصبح المهمات إدارةً وتخطيط وتنفيذ بيد هؤلاء المستشارين؛ ما يعني سجون تعذيب بلا نهاية وقمع لا يمكن وقفه أو ردعه وقضاء خارج الحسابات.

 

الأسبوع الثاني من يوليو/تموز الجاري لم يكن مختلفاً حيث يستمر جهاز الأمن في تشويه صورة الدولة أمام العالم، كما أن أساليب وأدوات الجهاز تثير الكثير من علامات الاستفهام، مثل التجنيد الإجباري وزيادة مدته إلى جانب المرتزقة في الجيش والأمن.

 

 

التعذيب الممنهج

 

أفادت منظمات دولية لحقوق الإنسان، بأن "التعذيب  الممنهج" و"الاعتقالات التعسفية" مستمران في دولة الإمارات، وذلك خلال ندوة في مكتب الأمم المتحدة بجنيف، حول ملف حقوق الإنسان في الإمارات، عقدت بدعوة من مجلس العدل والمساواة والسلام الدولي (كوجيب)، والمركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان.

 

 وأحاط المتحدثون الحضور بالانتهاكات القانونية التي تشهدها الإمارات، أثناء الندوة، التي عقدت على هامش الجلسة الـ38 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وفق ما أوردته وكالة الأناضول.

 

المزيد..

خلال ندوة بالأمم المتحدة...منظمات حقوقية: التعذيب و الاعتقالات التعسفية مستمران في الإمارات

الإمارات في يونيو.. انهيارات متتالية في حقوق الإنسان والاقتصاد ونمو "سوء السمعة"

 

 

VPN

 

وفرضت الدولة قوانين سيئة السمعة لاستهداف المدونين والناشطين والمعبرين عن آرائهم في شبكات التواصل الاجتماعي، وحجبت مواقع ومدونات ومراكز للدراسات وحقوق الإنسان تنتقد سياسات الدولة الداخلية والخارجية؛ وجرمت الدولة أي استخدام لـ"VPN" الذي يوصل المستخدمين لتخطي حاجز الحجب.

 

لكن وعلى الرغم من التهديد بالسجن والغرامة إلا أن ربع مستخدمي الانترنت في الإمارات يستخدمونها. وحلت السعودية والإمارات بين أكثر 10 دول بالعالم يستخدم مواطنوها الشبكات الافتراضية الخاصة «VPN»، والتي تستخدم في الدخول على مواقع الإنترنت المحجوبة، أو عند الرغبة في عدم الكشف عن الهوية.

 

وحسب تقرير حول استخدام «VPN» على مستوى العالم أجراه «GlobalWebIndex»، فإن 29% من مستخدمي الإنترنت السعوديين، و25% من مستخدميه الإماراتيين يستخدمون تلك الشبكات.

 

المزيد..

دراسة: الإمارات ضمن أكثر 10 دول بالعالم يستخدم مواطنوها الـ"VPN"

 

 

 

التجنيد الإجباري

 

وفي إطار عسكرة المجتمع أعلنت الدولة الأسبوع الماضي زيادة مدة التجنيد الإجباري في صفوف قواتها المسلحة من 12 إلى 16 شهرا، وهي الزيادة الثانية منذ إقرار قانون الخدمة الإلزامية في البلاد عام 2014.

 

وفي عام 2014م وصف وزير الدفاع الأمريكي (حالياً) جيمس ماتيس، الإمارات بكونها "اسبرطة صغيرة"، تلك الدولة اليونانية التي نشأت قبل الميلاد التي حكمها النظام العسكري حيث ينشأ أبنائها جنوداً يقودون الحروب خارج مناطقهم ومع الدول المجاورة لدولتهم، لم يكن لها أصدقاء حتى التحالفات كانت هشة وسرعان ما تتبدل إلى حرب، وعكس ذلك صحيح.

 

يقول المسؤولون والمحللون العسكريون إن الدولة أعجبها هذا الوصف، حتى أنه وفي نفس العام الذي أُطلق فيه هذا الوصف أعلنت الدولة عن بدء "التجنيد الإجباري". لا توجد أخطار على الدولة للتجنيد فمعارك السياسة الخارجية آنذاك لم تكن مبرراً للتجنيد ومخاوف الغزو على الإمارات، لاحقاً عرف الإماراتيون أن الغرض "اسبرطة صغيرة" توسع في الخارج والقتال من أجل دول أخرى أو لبناء قوة سياسية إقليمية.

 

المزيد..

الإمارات تزيد مدة الخدمة العسكرية لـ16 شهرا

"التجنيد الإجباري".. الإعجاب بكون الدولة "اسبرطة صغيرة" يودي بشبابها إلى المعارك

 

 

المجندون الأجانب

 

ليس فقط تجنيد المواطنين الإماراتيين دون تسليمهم حقوقهم في الدستور بما يشمل حرية الرأي والتعبير، إلا أن الدولة تذهب بعيداً نحو زيادة تجنيد الأجانب وتقديمهم كوحدات خاصة خارج وزارة الدفاع. وكشف موقع بريطاني أن الإمارات تعزز جيشها بالمجندبن الأجانب، وأنه في ظل حربها باليمن وطموحاتها للهيمنة على الأرض والجو والبحر بمنطقة الشرق الأوسط، فقد أصبحت تعتمد بشكل كبير على الأجانب لتدريب جيشها.

 

وأشار موقع “ميدل إيست آي” نقلاً عن ديفيد روبرت الأستاذ المساعد بكلية لندن والخبير في شؤون الخليج، إلى أن جميع الجيوش الخليجية تستخدم العديد من الأجانب، ولكن الإمارات الأكثر تعاطيا بهذا الصدد.

ونقل الموقع عن سين ماكفيت ، وهو مرتزق سابق يدرس حاليا ويكتب عن المتعاقدين العسكريين الخاصين، قوله إن القدرة على الخوض في حرب بموارد خارجية تنبئ بالدخول في أكثر من حرب في المستقبل، وهذه هي الخطورة في ذلك، وفق تعبيره.

 

المزيد..

"ميدل إيست آي" : الإمارات تعزز جيشها بالمتعاقدين الأجانب

وثائق مسربة تزعم تمويل الإمارات للتدخل العسكري الروسي بسوريا

 

 

قطاع العقارات

 

أما في الاقتصاد فبعد انهيار مجموعة "أبراج" يستمر تدهور الاقتصاد في الدولة، حيث يواجه قطاع العقارات في دبي أزمة حقيقية خلال العام الجاري، حيث تدهور حجم الاستثمارات في المساكن والمباني التجارية، بنسبة كبيرة، كما شهدت أسعار العقارات وإيجارها انخفاضاً ملحوظاً، خاصة في بعض المناطق الرئيسية في دبي. وذلك وفقاً لتقارير رسمية صادرة من الأمارة وتقارير صادرة من الوكالات العقارية بدبي.

وبحسب تقرير دائرة الأراضي بدبي فإن قيمة الصفقات العقارية التي نفذت في النصف الأول من العام الجاري، انخفضت بنسبة 16% عن مستوياتها في نفس الفترة من العام الماضي 2017.

 

وفي السياق أعلنت شركة "ماريوت إنترناشونال" العالمية اعتزامها إنهاء إدارتها لثلاثة فنادق في دبي، بعد التوصل إلى قرار مشترك مع مجموعة "الحبتور" المالكة للفنادق.

وأفادت الشركة، في بيان لها، بأنها ستنهي إداراتها لفنادق "سانت ريجيس دبي"، ودبليو دبي الحبتور سيتي"، و"ويستن دبي الحبتور سيتي" في 31 تموز/ يوليو الجاري.

 

المزيد..

مع استمرار حالة الركود الاقتصادي..."ماريوت" العالمية تنهي إدارتها لثلاثة فنادق في دبي

تراجع الصفقات العقارية بدبي بنسبة 16% لعام 2017

 

 

الرغبة الأمريكية

 

والأسبوع الماضي زار مايك بوميبو وزير الخارجية الأمريكي الإمارات، لبحث العلاقات بين البلدين، لكن اللقاءات ركزت على إيران ودورها في الشرق الأوسط، وأيضاً الدفع بشأن العقوبات النفطية على إيران التي أقرتها الولايات المتحدة ووافقت أبوظبي والرياض على تغطية العجز.

 

المزيد..

الاندفاع نحو مواجهة إيران.. ضغوط أمريكية أم رغبة "إماراتية"

"نيويوركر": تحركات إماراتية وسعودية وإسرائيلية للدفع نحو صفقة أمريكية روسية

 

 

اليمن ونشاط أدوات الدولة

 

أما في اليمن فقد نشطت أدوات الدولة مثل المجلس الانتقالي الجنوبي، بعد أنّ كانت الأمارات والرئيس اليمني قد حصلوا على تهدئة واتفاق في يونيو/حزيران الماضي عندما التقى عبدربه منصور هادي بولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد لكن الأمور ذهبت نحو التصعيد من جديد.

 

وشهدت خارطة السيطرة والنفوذ بين طرفي النزاع في اليمن تحولا نوعيا في الساحل الغربي على البحر الأحمر. لكن المعركة الأهم على الساحل حول مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي لا تزال معلقة تحت ضغوط دولية.

وتوعد زعيم ميليشيا الحوثيين (عبدالملك الحوثي) باستمرار التحشيد ومعركة قاسية وطويلة على الإمارات في الساحل الغربي.

 

المزيد..

بعد استئناف "المجلس الانتقالي " تحركاته في عدن...هل انقلبت الإمارات على تفاهماتها مع "هادي" ؟

وزير الداخلية اليمنية يطالب الإمارات بإغلاق سجونها في بلاده وإخضاعها للقضاء

 

القرن الإفريقي

لم تتوقف السياسة الإماراتية عن اتخاذ طرق مختلفة لنقل معركتها مع قطر إلى القرن الإفريقي؛ وفي كُل الطرق تنفق أموالاً طائلة لإيجاد نفوذ أو زعزعة استقرار دول أخرى.

 

فعلى سبيل المثال تجد الإمارات علاقة جيدة مع أرتيريا حيث تتواجد قاعدة عسكرية للدولة في "ميناء عصب" على البحر الأحمر، على الرغم من أن نظام أسمرة معروف بتقلبه ونزعة رئيسة الانقلابية على التعهدات والمعاهدات. ومؤخراً بدأت الإمارات علاقة جيدة مع "أديس أبابا" من أجل كبح الوجود القطري والتركي مع نظامه الجديد.

 

وهذه التحالفات في القرن الأفريقي مرتبطة بمصالح، فأثيوبيا تأخذ سياسة قومية جديدة وعلاقة جيدة مع الجميع دون انخراط في أزمات جديدة في وقت تحاول إصلاح مشاكل الجوار والمنطقة.

 

على عكس ذلك تجد الدولة اتهامات من الصومال وجيبوتي بزعزعة استقرار البلدين، وتشهد علاقتها توتراً مع كينيا وأوغندا، وباقي الدول الأخرى بسبب سياسة الإمارات تجاه تلك الدول.

 

لكن السلطة ترى الأمر بشكل مختلف حيث اعتبر وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي الدكتور أنور قرقاش أن "الإمارات أصبحت شريكا مقدرا في القرن الأفريقي ومتصدرة الحضور العربي في هذه المنطقة المهمة، وذلك عبر سنوات من العمل المضني لدعم الاستقرار ومكافحة الإرهاب والقرصنة في الصومال، والجهود التنموية في جيبوتي وأرض الصومال، والتواصل السياسي مع إريتريا وإثيوبيا على حد وصفه.

 

المزيد..

قرقاش: الإمارات شريك في القرن الأفريقي لدعم الاستقرار ومكافحة الإرهاب !

البرلمان الأوروبي يتهم الإمارات بزعزعة استقرار الصومال

هل تبقى للإمارات "أصدقاء" في القرن الأفريقي؟!

 

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

(الإمارات في أسبوع).. فساد وحروب وانتهاكات حقوق الإنسان يوازي الفشل الدبلوماسي

بلومبيرغ: هكذا انهارت "أبراج" الإماراتية في 4 أشهر وهذا مصير مؤسّسها وصناديقها

قطاع العقارات الإماراتي في صدارة الوجهات الدولية لعمليات غسيل الأموال

لنا كلمة

جيش المرتزقة

ليس خافياً عن الجميع أن الدولة تقوم بتجنيد المئات وربما الآلاف من الجنود السابقين في دول أخرى، وسبق أن اعترفت الدولة بتجنيد هؤلاء إما ضمن وحدات خاصة في الجيش أو الأمن الخاص لحماية المنشآت التجارية… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..