أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
خطوات في طريق التسامح
ارتفاع صادرات إيران لدول الخليج و الإمارات تتصدر قائمة المستوردين
قائد مرتزقة فرنسي يكشف خطة الانقلاب بقطر في 1996 بدعم من الإمارات والسعودية
لا حدود للفشل في اليمن
مرسوم رئاسي بإعادة تشكيل مجلس البنك المركزي الإماراتي وتعين المنصوري محافظا له
قرقاش ينفي اتهام وزير الخارجية الألماني السابق للإمارات والسعودية بالتحضير لغزو قطر عام2017
اتفاق السويد إذ يؤسس لسلطتين موازيتين في اليمن
عبدالله بن زايد يستقبل المبعوث الأمريكي الخاص للسلام في أفغانستان
70 يوماً في معركة الأمعاء الخاوية في سجون الإمارات.. "بن غيث" لم يعد قادراً على الرؤية 
قرقاش يهاجم قطر وتركيا بعد تصريحات أردوغان الأخيرة عن خاشقجي
رجل أعمال إماراتي يصف الديمقراطية بـ"البلاء" ويدعو الدول العربية للتخلي عنها
بعد اتهام بن سلمان بقتل خاشقجي...عبد الخالق عبدالله:الغوغاء تمكنوا من السيطرة على الكونجرس
موقع "معتقلي الإمارات" يطلق نداء عاجلا لإنقاذ ناصر بن غيث إثر تدهور حالته الصحية نتيجة الإضراب

خلال ندوة بالأمم المتحدة...منظمات حقوقية: التعذيب و الاعتقالات التعسفية مستمران في الإمارات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-07-05

أفادت منظمات دولية لحقوق الإنسان، أمس بأن "التعذيب  الممنهج" و"الاعتقالات التعسفية" مستمران في دولة الإمارات، وذلك خلال ندوة في مكتب الأمم المتحدة بجنيف، حول ملف حقوق الإنسان في الإمارات، عقدت بدعوة من مجلس العدل والمساواة والسلام الدولي (كوجيب)، والمركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان.

 

وأحاط المتحدثون الحضور بالانتهاكات القانونية التي تشهدها الإمارات، أثناء الندوة، التي عقدت على هامش الجلسة الـ38 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وفق ما أوردته وكالة الأناضول.

 

ونقلت الوكالة عن جوليا ليغنر، الحقوقية الدولية التي تعمل في منظمة "الكرامة" لحقوق الإنسان، قولها إنه لا يزال يمارس في الإمارات ظلم وتعذيب ممنهج ومعاملة سيئة، واعتقالات تعسفية.

وأضافت ليغنر أن السلطات الإماراتية تحول دون وقف عمليات التعذيب والتحقيق فيها، وفي الادعاءات المتعلقة بها.

 

وتابعت: "قلقنا حول موضوع حقوق الإنسان في الإمارات العربية المتحدة لا يزال مستمراً"، مستطردة بالقول إن "الإمارات لا تبعث بالأمل أبداً في مجال حقوق الإنسان".
 


ودعت ليغنر الإمارات إلى الالتزام السريع بمبادئ حقوق الإنسان، والقبول بالاتفاقيات الدولية في هذا المجال، مشيرة إلى أن الأخيرة "تفتقر إلى مجتمع مدني حرّ، وتمنع التظاهر وحرية التعبير".

بدوره، قال الحقوقي الدولي رودني ديكسون، إن السلطات الإماراتية لا تفعل شيئاً حيال التعذيب والاعتقالات التعسفية، ولا توجد فيها آليات مساءلة.

 

واعتبر ديكسون لجوء السلطات الإماراتية إلى التعذيب، خلال الملاحقة القضائية للمسجونين، من أجل إجبارهم على الإدلاء باعترافات، "غير أخلاقي".

من جهتها، تحدّثت صفوى عيسى، المديرة التنفيذية للمركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان، عن أمينة العبدوليومريم البلوشي، وهما اثنتان من بين العديد من النساء اللاتي تعرضن للتعذيب في السجون الإماراتية.
 

ومن بين تلك المعتقلات أيضًا، علياء عبد النور، مريضة السرطان المسجونة في دولة الإمارات، والمقيدة حاليًا في عزلة، متروكة للموت، بعد أن احتُجزت خلال السنوات الثلاث الماضية، شأنها شأن شقيقتها، وتعرضتا لكثير من الاعتداءات على أيدي حراس السجن، حتى بات السجناء الآخرون يعتقدون أنه من "الخطر" التحدث إليهما، حسب وصف إحدى زميلاتها السابقات في السجن.
 


وكانت صفوى عيسى قد قالت، في جلسة سابقة الأسبوع الماضي، إن السجينات في المعتقلات الإماراتية "بدأن بعد فترة طويلة، بالحديث عن العنف وسوء المعاملة الذي تعرضن له".

وتابعت أنه تبيّن مؤخرًا تعرض السجينات، وخاصة في سجن الوثبة بالإمارات، إلى العنف والمعاملة السيئة.
 

ومن بين معتقلات سجن الوثبة سيئ السمعة، سجينة الرأي أمينة العبدولي، التي روت مؤخرًا جانباً من حجم التعذيب الذي تتعرّض له، بما في ذلك اللعب على وتر أطفالها، عبر تسجيل صوتي حصل عليه المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان (ICJHR)، ومقرّه في جنيف.

 

ولفتت صفوى إلى أن الإمارات لديها سجون سرية في اليمن، ويديرها مسؤولون إماراتيون، وأشارت إلى أن تلك السجون تقبع فيها نساء وأطفال أيضًا.

 

وقبل نحو أسبوعين كشفت وكالة أسوشيتدبرس في تقرير لها تفاصيل صادمة عن طبيعة الانتهاكات المستشرية في سجون تسيطر عليها الإمارات في اليمن.

وجاء في تقريرها أن التعذيب في تلك السجون يتبع برنامجا خاصا. ففي يوم السبت ضرب، ويوم الأحد تعذيب، ويوم الاثنين عطلة، وبعدها يتم اتباع الأيام الثلاثة بنفس الروتين السابق. أما أيام الجمع فهي للحجز الانفرادي.

ونقلت الوكالة عن معتقل يمني (فنان) حديثه عن الطرق التي يتم من خلالها تعذيب المعتقلين اليمنيين في سجن تديره الإمارات التي تعد حليفا للولايات المتحدة. وتحدث عن التعذيب الجنسي في سجن "بير أحمد" جنوب ميناء عدن. ويقدم رؤية قاتمة عن العالم السري للانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان على يد الضباط الإماراتيين الذين يتصرفون بحصانة.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

70 يوماً في معركة الأمعاء الخاوية في سجون الإمارات.. "بن غيث" لم يعد قادراً على الرؤية 

الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع

مرسوم رئاسي باعتماد 2019 عاماً للتسامح في الإمارات !

لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..