أحدث الإضافات

هل باتت الإمارات أقرب إلى "أزمة عقارية" جديدة؟ 
الإمارات في أسبوع.. جيش المرتزقة يزرع الحروب وتحصد الدولة "سوء السمعة"
الرئيس الإماراتي يستقبل حاكم عجمان بمقر إقامته في فرنسا
"بلومبيرغ": شبهات حول "أبراج كابيتال" الإماراتية بسبب سجلاتها المفقودة
التحالف وتحديات الهيمنة في اليمن
"مصرف الإمارات المركزي": قرار معاقبة 7 مكاتب صرافة غير مرتبط بتهم التعامل مع إيران
الإمارات تعلق رحلاتها الجوية إلى مدينة النجف العراقية
الحلفاء وتضييق الخناق على الشرعية
الإمارات تحدد 8 شروط لإعادة ضريبة "القيمة المضافة" للسياح
افتتاح المنطقة الحرة في جيبوتي بتمويل صيني...تهديد لميناء "جبل علي"وضربة للنفوذ الإماراتي في أفريقيا
هل تتمكن الإمارات من بيع النفط الليبي لصالح "حفتر"؟!.. "وول استريت جورنال" تجيب
الغرامة لـ71 شخصاً في الإمارات بسبب تصوير حوادث سيارات خلال 6أشهر
الإمارات تتعهد باستثمار 10 مليارات دولار في جنوب أفريقيا
الرئيس الصيني يزور الإمارات الأسبوع المقبل وأبو ظبي ترحب
"نيويورك تايمز" تزعم لجوء نجل حاكم الفجيرة إلى قطر نتيجة "الاحتقان بين مسؤولي الدولة"

جامعة اكسفورد تستنكر استغلال اسمها من قبل مركز أبحاث حكومي في الإمارات

تاريخ النشر :2018-06-21

استنكرت جامعة "أكسفورد" البريطانية قيام دولة الإمارات باستغلال اسم الجامعة للترويج لمركز أبحاث يحمل اسم "مركز محمد بن راشد لأبحاث المستقبل" دون إذن مسبق.


وقالت النائب عن "ويست أكسفورد و أبنغدون"، ليلى موران، في بيان صحفي: "من المشين أن تستخدم دبي اسم جامعة أكسفورد الجيد دون إذن مسبق".


وأكدت أن تصرف حكومة دبي يقلل من قيمة الجامعة وعلامتها التجارية، مطالبة إياها بالكف عن ذلك، وسرعة وقف استخدام اسم الجامعة دون إذن. وأضافت: "سأفعل كل ما بوسعي داخل البرلمان". 

 

وقالت  موران إن مركز الأبحاث الذي يحمل اسم "مركز محمد بن راشد لأبحاث المستقبل" قلل من قيمة الجامعة.

 

من جهته، قال مركز الأبحاث إن الإعلان كان بحسن نية.

وأضاف أنه أجرى مناقشات مع الجامعة بشأن إنشاء مثل المركز، لكنه قال إن الإعلان كان قبل وضع الخطط في صيغتها النهائية بحسب ما أورده موقع "الإمارات 71".

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

افتتاح المنطقة الحرة في جيبوتي بتمويل صيني...تهديد لميناء "جبل علي"وضربة للنفوذ الإماراتي في أفريقيا

الإمارات تحدد 8 شروط لإعادة ضريبة "القيمة المضافة" للسياح

الحلفاء وتضييق الخناق على الشرعية

لنا كلمة

أن تكون مواطناً

ينهار مستقبل الشعوب عندما تتحول دولهم إلى قالب واحد ينصهر فيه "القادة العسكريين والمخابراتيين" و"رجال الأعمال" للهيمنة على الحكومة والرئاسة وعلى الأمن والشرطة والقانون والقضاء بطرق أكثر قمعية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..