أحدث الإضافات

وزير الخارجية العماني: سبب الخلاف الرئيسي مع الإمارت هو استمرار الحرب في اليمن
ردودفعل غاضية على تصريحات خلفان حول "احتلال المسلمين للأندلس"
حاخام أمريكي: وزراء من الإمارات يتطلعون للعلاقات مع (إسرائيل)
"ستاندرد آند بورز" تتوقع استمرار التراجع في أداء قطاع العقارات بدبي
إيران والخليج العربي.. الحوار المختلف
تطبيع وارسو والخيانات الصغيرة التي سبقته!
ناشطون حقوقيون يطلقون موقع "إكسبو 2020" لإبراز انتهاكات الإمارات لحقوق الإنسان
"آيدكس2019".. أموال الإمارات لشراء أسلحة تستخدمها ميليشيات في اليمن وليبيا
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الفرنسي هاتفياً العلاقات الثنائية
اليمن الضحية النموذج لإيران في حفلة وارسو
قائد الجيش الإيراني يتهم الإمارات والسعودية بالوقوف خلف هجوم زهدان
عن مؤتمر وارسو وإيران و«التطبيع»
الإمارات تشتري منصات إطلاق صواريخ باتريوت الأمريكية بـ1.6 مليار دولار
رويترز: أمريكا تضغط على الإمارات ودول أخرى لمواصلة عزل سوريا
"وول ستريت جورنال": عقارات دبي تخسر 25% من قيمتها مع استمرار الاضطرابات بالمنطقة

تحديد 3 من "دول الكوارث والحروب"للإستفادة من منح الإقامة لمدة عام في الإمارات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-06-20

حددت الإمارات العربية المتحدة جنسيات الدول التي يمكن لمواطنيها الاستفادة من منح إقامة لمدة عام واحد، بحسب المدير العام لشؤون الأجانب «سعيد راكان الراشدي».

وقال «الراشدي في مقابلة مع قناة «سكاي نيوز»، الأربعاء، إن رعايا الدول التي تعاني حروبا وكوارث مثل اليمن وسوريا وليبيا، يمكنهم الحصول على إقامة في دولة الإمارات لمدة عام.

 

وأضاف «الراشدي» أن القرار يعفي رعايا الدول من الغرامات المترتبة على المخالفات، ويمكنهم استخراج إقامة لمدة عام حتى إيجاد عمل لهم داخل الدولة أو العودة إلى بلدانهم في حال استقرت الأوضاع.

 

وأشار إلى أن الرعايا يمكنهم الاستفادة من الخدمات التي تقدمها الإمارات للمواطن والمقيم من علاج وتعليم.

وكان مجلس الوزراء في الإمارات قرر، الإثنين الماضي، منح رعايا الدول التي تعاني من حروب وكوارث إقامة لمدة عام، تضامنا مع شعوب تلك الدول حتى تتحسن أوضاعهم المعيشية أو يصبحوا قادرين على العودة لدولهم.

 

وينص القرار على السماح لرعايا الدول التي تعاني من حروب بتثبيت الإقامة لمدة عام بغض النظر عن شروط إقامتهم ما بين شهري أغسطس/آب وأكتوبر/تشرين الأول هذا العام مع إعفاء المقيمين من مخالفات أو غرامات مترتبة وهي مدة قابلة للتمديد.

 

كوانت مصادر مطلعة كشفت  أن عدد السوريين المبعدين بطريقة تعسفية من دولة الإمارات، حتى مطلع شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي وصل إلى نحو ألف و70 أسرة.

 

وقالت تلك المصادر لصحيفة «العربي الجديد» اللندنية، إن عمليات الإبعاد بدأت بالعمال والموظفين السوريين المقيمين في الإمارات الذين يتضح للسلطات هناك أنهم من المعارضين لنظام الحكم في سوريا، لتتوسع القائمة، في الآونة الأخيرة، شاملة السوريين من أصحاب رؤوس الأموال الذين يمتلكون مشاريع استثمارية في الإمارات.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

إيران والاستثمار في بقاء داعش

تنظيم «الدولة» في تقويمات أمريكية متناقضة

لا منطقة آمنة في سورية من دون انتقال سياسي

لنا كلمة

إحراق مفهوم "التسامح"

أعلنت الدولة عن عام 2019 بكونه "عام التسامح"، والتسامح قيمة عالية في الأديان والإنسانية ويبدو أن جهاز أمن الدولة أحرق المفهوم، أو أن هذا كان هدفه في الأساس لتنعدم آمال الإماراتيين بإمكانية التصالح مع ما… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..