أحدث الإضافات

قرقاش : يجب إشراك دول الخليج بالمفاوضات المقترحة مع إيران
بلومبيرغ : عقارات دبي تهوي وأسهم شركات كبرى تتراجع 30%
الخارجية الأميركية: الأزمة الخليجية أثرت سلباً على مكافحة الإرهاب في المنطقة
وقفتين لأهالي معتقلين في سجون الحوثيين والقوات المدعومة من الإمارات
الأزمة الأخلاقية في المنطقة العربية
مزاعم حول سقوط طائرة استطلاع إماراتية في مأرب باليمن
محمد بن زايد يستقبل رئيس وزراء باكستان ويبحث معه تعزيز العلاقات بين البلدين
البنك المركزي الإماراتي يخفض النمو المتوقع في 2018 لـ 2.3 بالمئة
اعتقال قياديين بحزب الإصلاح على أيدي قوات مدعومة إماراتياً واغتيال ثالث جنوبي اليمن
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الإريتري تعزيز العلاقات الثنائية
كهنة الاستبداد وفقهاء الاستخبارات.. عن الجامية نتحدث
مفاتيح الفلسطينيين رمز لحق العودة
"فير أوبزرفر": التحالف السعودي الإماراتي...الرياض تتحمل الأعباء وأبوظبي تحصد النتائج
الإمارات غطاء لنقل أموال "الإرهابيين" ومكافحته تستهدف المعارضين السلميين
الإمارات تعرب عن قلقها لتصاعد العنف فى إدلب السورية

تحديد 3 من "دول الكوارث والحروب"للإستفادة من منح الإقامة لمدة عام في الإمارات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-06-20

حددت الإمارات العربية المتحدة جنسيات الدول التي يمكن لمواطنيها الاستفادة من منح إقامة لمدة عام واحد، بحسب المدير العام لشؤون الأجانب «سعيد راكان الراشدي».

وقال «الراشدي في مقابلة مع قناة «سكاي نيوز»، الأربعاء، إن رعايا الدول التي تعاني حروبا وكوارث مثل اليمن وسوريا وليبيا، يمكنهم الحصول على إقامة في دولة الإمارات لمدة عام.

 

وأضاف «الراشدي» أن القرار يعفي رعايا الدول من الغرامات المترتبة على المخالفات، ويمكنهم استخراج إقامة لمدة عام حتى إيجاد عمل لهم داخل الدولة أو العودة إلى بلدانهم في حال استقرت الأوضاع.

 

وأشار إلى أن الرعايا يمكنهم الاستفادة من الخدمات التي تقدمها الإمارات للمواطن والمقيم من علاج وتعليم.

وكان مجلس الوزراء في الإمارات قرر، الإثنين الماضي، منح رعايا الدول التي تعاني من حروب وكوارث إقامة لمدة عام، تضامنا مع شعوب تلك الدول حتى تتحسن أوضاعهم المعيشية أو يصبحوا قادرين على العودة لدولهم.

 

وينص القرار على السماح لرعايا الدول التي تعاني من حروب بتثبيت الإقامة لمدة عام بغض النظر عن شروط إقامتهم ما بين شهري أغسطس/آب وأكتوبر/تشرين الأول هذا العام مع إعفاء المقيمين من مخالفات أو غرامات مترتبة وهي مدة قابلة للتمديد.

 

كوانت مصادر مطلعة كشفت  أن عدد السوريين المبعدين بطريقة تعسفية من دولة الإمارات، حتى مطلع شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي وصل إلى نحو ألف و70 أسرة.

 

وقالت تلك المصادر لصحيفة «العربي الجديد» اللندنية، إن عمليات الإبعاد بدأت بالعمال والموظفين السوريين المقيمين في الإمارات الذين يتضح للسلطات هناك أنهم من المعارضين لنظام الحكم في سوريا، لتتوسع القائمة، في الآونة الأخيرة، شاملة السوريين من أصحاب رؤوس الأموال الذين يمتلكون مشاريع استثمارية في الإمارات.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

السعودية ومصر والإمارات والبحرين تستنكر "تدخل" تركيا وإيران في سوريا

صحيفة أمريكية: التحركات الإماراتية بمواجهة النفوذ التركي في عفرين شمال سوريا

«الغرق» الروسي يمدد الوجود الإيراني في سورية

لنا كلمة

تحت الرقابة

 في الدول المتقدمة، يجري وضع الرقابة على القطاع العام على المدارس، على كل شيء من مهام الدولة حتى لا يتوسع الفساد والرشوة والمحسوبية، رقابة حقيقية لمنع حدوث الأخطاء والوقوع في المشكلات؛ تقدم الدولة نفسها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..