أحدث الإضافات

هل باتت الإمارات أقرب إلى "أزمة عقارية" جديدة؟ 
الإمارات في أسبوع.. جيش المرتزقة يزرع الحروب وتحصد الدولة "سوء السمعة"
الرئيس الإماراتي يستقبل حاكم عجمان بمقر إقامته في فرنسا
"بلومبيرغ": شبهات حول "أبراج كابيتال" الإماراتية بسبب سجلاتها المفقودة
التحالف وتحديات الهيمنة في اليمن
"مصرف الإمارات المركزي": قرار معاقبة 7 مكاتب صرافة غير مرتبط بتهم التعامل مع إيران
الإمارات تعلق رحلاتها الجوية إلى مدينة النجف العراقية
الحلفاء وتضييق الخناق على الشرعية
الإمارات تحدد 8 شروط لإعادة ضريبة "القيمة المضافة" للسياح
افتتاح المنطقة الحرة في جيبوتي بتمويل صيني...تهديد لميناء "جبل علي"وضربة للنفوذ الإماراتي في أفريقيا
هل تتمكن الإمارات من بيع النفط الليبي لصالح "حفتر"؟!.. "وول استريت جورنال" تجيب
الغرامة لـ71 شخصاً في الإمارات بسبب تصوير حوادث سيارات خلال 6أشهر
الإمارات تتعهد باستثمار 10 مليارات دولار في جنوب أفريقيا
الرئيس الصيني يزور الإمارات الأسبوع المقبل وأبو ظبي ترحب
"نيويورك تايمز" تزعم لجوء نجل حاكم الفجيرة إلى قطر نتيجة "الاحتقان بين مسؤولي الدولة"

«أسوشييتد برس» تكشف شهادات عن ممارسات التعذيب في سجون تسيطر عليها الإمارات باليمن

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2018-06-20

كشفت وكالة أسوشيتدبرس في تقرير لها تفاصيل صادمة عن طبيعة الانتهاكات المستشرية في سجون تسيطر عليها الإمارات في اليمن.

وجاء في تقريرها أن التعذيب في تلك السجون يتبع برنامجا خاصا. ففي يوم السبت ضرب، ويوم الأحد تعذيب، ويوم الاثنين عطلة، وبعدها يتم اتباع الأيام الثلاثة بنفس الروتين السابق. أما أيام الجمع فهي للحجز الانفرادي.

ونقلت الوكالة عن معتقل يمني (فنان) حديثه عن الطرق التي يتم من خلالها تعذيب المعتقلين اليمنيين في سجن تديره الإمارات التي تعد حليفا للولايات المتحدة. وتحدث عن التعذيب الجنسي في سجن "بير أحمد" جنوب ميناء عدن. ويقدم رؤية قاتمة عن العالم السري للانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان على يد الضباط الإماراتيين الذين يتصرفون بحصانة.

ويقول التقرير إن العنف الجنسي هو الوسيلة الرئيسية لممارسة الوحشية على المعتقلين وانتزاع اعترافات منهم، حسبما نقلت عن الفنان وستة معتقلين آخرين.
 

وجاء في التقرير أن الرسوم التي شاهدها مراسل الوكالة كانت على لوحات بلاستيكية، وتظهر رجلا عاريا معلقا بالسلاسل في وقت كان يتعرض فيه للضربات الكهربائية، فيما ظهر معتقل آخر وهو ملقىً على الأرض وحوله كلاب تنبح. ويشارك عدد كبير في ضربه وتصوير تفصيلي لعملية اغتصابه جنسيا.

ويقول الفنان: "أسوأ شيء بشأن كل هذا هو أنني أتمنى الموت كل يوم ولكنني لا أجده". هكذا لخص فترة السجن لعامين إثر انتقاده الإماراتيين علنا.

وقالت الوكالة إن قصة السجون السرية التي تديرها الإمارات والتعذيب قامت "أسوشيتدبرس" بفضحها في تقرير نشرته في حزيران/يونيو 2017. وحددت فيه الوكالة خمسة سجون سرية، حيث تقوم قوات الأمن فيها بالتعذيب والانتهاكات الجنسية لكسر إرادة المعتقلين.

وخلال الحرب الأهلية اليمنية التي مضى عليها ثلاثة أعوام قامت القوات الإماراتية التي تقاتل نيابة عن الحكومة اليمنية بالسيطرة على مناطق شاسعة، وشنت حملة اعتقالات واسعة لمن اشتبه بعلاقتهم بالقاعدة في 18 معتقلا.

 

وقال شهود عيان إن الحرس اليمني الذي يعمل نيابة عن الضباط الإماراتيين يستخدمون عددا من الأساليب للانتهاك الجنسي والإهانة واغتصاب المعتقلين وتصوير ذلك.

ويقوم أولئك الحرس باستخدام الأدوات الكهربائية لضرب الأجزاء الحساسة من أجساد المعتقلين، أو تعليق حجارة ثقيلة في خصيّهم. وعادة ما ينتهكون المعتقلين جنسيا باستخدام عصي خشبية أو قضبان حديدية.

وقال معتقل عمره 46 عاما قضى عامين في المعتقل: "يجردونك من ملابسك وبعدها يقيدون يديك بعمود فولاذي من اليمين واليسار وبعدها تبدأ عملية اللواط".

وقال مسؤول سجن سابق شارك في التعذيب لانتزاع اعترافات للوكالة إن الاغتصاب استخدم كوسيلة لإجبار المعتقل على التعاون كجاسوس مع الإماراتيين. وقال: "في بعض الحالات يقومون بالاغتصاب ويصورونه، ويستخدمونه كوسيلة للابتزاز بهدف التعاون معهم".

وقد انشق هذا المسؤول عن الإماراتيين وهرب من البلاد.

وقال مسؤولون أمريكيون إنهم حققوا مع معتقلين في سجون سرية يديرها الإماراتيون، إلا أن البنتاغون يؤكد أن لا علم له بانتهاكات حقوق الإنسان.

 

وسألت الوكالة البنتاغون عن انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها الإمارات العربية. ورغم التقارير التي  توثق تورط الإمارات في الانتهاكات، إلا أن الميجر أدريان رانكين، المتحدث باسم البنتاغون قال إنه لم ير أدلة على انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن.

وقال: "يطلب من القوات الأمريكية نشر معلومات ذات مصداقية عن المعتقلين"، و"لم نتلق معلومات ذات مصداقية عن اتهامات يمكن التأكد منها ووردت في قصتك (معد التقرير)".

وكان مجلس النواب قد صوت في 24 أيار/مايو لصالح قرار يطلب من وزير الدفاع جيمس ماتيس التحقيق في  مدى تورط الجيش الأمريكي في السجون السرية، وطلب من وزارة الدفاع تقديم تقرير في مدى 120 يوما.

ومن بين خمسة معتقلات كشفت الوكالة عن انتهاكات وتعذيب في أربعة منها في عدن، حسبما قال ثلاثة مسؤولين أمنيين وعسكريين يمنيين. وواحد منها في قاعدة البريقة في عدن والتي تعتبر المركز الرئيسي للقوات الإماراتية، حيث شوهدت القوات الأمريكية إلى جانب المرتزقة الكولومبيين، حسب شهادات سجينين ومسؤولين أمنيين.

وفي داخل تلك السجون؛ قال السجناء إن الأمريكيين لا علاقة لهم مباشرة، ولكنهم يعرفون بالتعذيب؛ إما من خلال سماع الصياح أو مشاهدة آثاره على أجساد المعتقلين. وقال مسؤول أمني في سجن الريان قرب المكلا: "يستخدم الأمريكيون الإماراتيين كقفاز للأعمال القذرة".

وقال مسؤول يمني بارز في الرياض: "يرتكبون في السجون أبشع الجرائم" وتهمة "الانضمام للقاعدة وتنظيم الدولة أصبحت طريقة للانتقام وبكل ألوان الانتهاكات الجنسية واللواط". مضيفا أنهم يقومون "في السجون بتصنيع تنظيم الدولة".

 

ويتواجد المئات من المعتقلين من أبناء محافظة عدن ومحافظات أخرى في معتقلات وسجون سرية تديرها الإمارات جنوب اليمن، وتمنع أقارب المعتقلين والمخفيين قسرا من زيارتهم، خاصة من يتم تحويلهم إلى معتقلات تقع في معسكر القوات الإماراتية بمديرية البريقة.

 

كما يتواجد المئات من المعتقلين الآخرين في سجون تابعة للمليشيات الموالية للإمارات في المحافظات اليمنية الجنوبية و بعض هذه المعتقلات سرية، لا يعلم عنها أحد شيئا.

و يتعرض المعتقلون لعمليات تعذيب و إخفاء قسري، و لا يتمكن أهاليهم من زيارتهم.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الحلفاء وتضييق الخناق على الشرعية

التحالف وتحديات الهيمنة في اليمن

الإمارات في أسبوع.. جيش المرتزقة يزرع الحروب وتحصد الدولة "سوء السمعة"

لنا كلمة

أن تكون مواطناً

ينهار مستقبل الشعوب عندما تتحول دولهم إلى قالب واحد ينصهر فيه "القادة العسكريين والمخابراتيين" و"رجال الأعمال" للهيمنة على الحكومة والرئاسة وعلى الأمن والشرطة والقانون والقضاء بطرق أكثر قمعية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..