أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. أدوات فاشلة ل"تحسين السمعة" مع توسيع وسائل القمع
"قِبلة التسامح".. الشعارات لا تطمس الحقائق 
خطوات في طريق التسامح
ارتفاع صادرات إيران لدول الخليج و الإمارات تتصدر قائمة المستوردين
قائد مرتزقة فرنسي يكشف خطة الانقلاب بقطر في 1996 بدعم من الإمارات والسعودية
لا حدود للفشل في اليمن
مرسوم رئاسي بإعادة تشكيل مجلس البنك المركزي الإماراتي وتعين المنصوري محافظا له
قرقاش ينفي اتهام وزير الخارجية الألماني السابق للإمارات والسعودية بالتحضير لغزو قطر عام2017
اتفاق السويد إذ يؤسس لسلطتين موازيتين في اليمن
عبدالله بن زايد يستقبل المبعوث الأمريكي الخاص للسلام في أفغانستان
70 يوماً في معركة الأمعاء الخاوية في سجون الإمارات.. "بن غيث" لم يعد قادراً على الرؤية 
قرقاش يهاجم قطر وتركيا بعد تصريحات أردوغان الأخيرة عن خاشقجي
رجل أعمال إماراتي يصف الديمقراطية بـ"البلاء" ويدعو الدول العربية للتخلي عنها
بعد اتهام بن سلمان بقتل خاشقجي...عبد الخالق عبدالله:الغوغاء تمكنوا من السيطرة على الكونجرس
موقع "معتقلي الإمارات" يطلق نداء عاجلا لإنقاذ ناصر بن غيث إثر تدهور حالته الصحية نتيجة الإضراب

المبعوث الأممي يتجه إلى صنعاء لعرض شروط الإمارات على الحوثيين حول وقف معركة الحديدة

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-06-15

يبدأ المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، السبت، زيارة إلى العاصمة اليمنية صنعاء، للقاء قيادات ميليشيا الحوثي اليمنية، في محاولة أخيرة لوقف معركة الحديدة المتصاعدة منذ يومين.

 

وقالت مصادر مقربة من المبعوث الأممي لوكالة "الأناضول"، إن غريفيث، سيجري لقاءات مع قيادات ميليشيا الحوثي، وعرض الشروط الإماراتية من أجل وقف معركة الحديدة، والتي خرج بها من زيارته إلى أبوظبي، مطلع الأسبوع الجاري.

 

ومن المقرر أن يعرض المبعوث الأممي تلك الشروط على زعيم الجماعة مباشرة، عبدالملك الحوثي، والذي سبق أن التقاه في زيارات سابقة، غير معلنة، وفقا لذات المصادر.

 

والأربعاء، دعا المبعوث الأممي إلى "ضبط النفس"، وقال إن التصعيد العسكري في الحديدة "مقلق للغاية ومؤثر على الصعيدين الإنساني والسياسي".

 

وكانت الإمارات، التي تتزعم معركة الحديدة وتقدم الدعم لقوات يمنية مشتركة، أمهلت المبعوث الأممي 3 أيام، من أجل إقناع الجماعة بالانسحاب من الحديدة ومينائها الاستراتيجي، قبل التحرك العسكري صوب مطار الحديدة، وذلك بعد زيارته العاصمة أبوظبي، قبل أيام، وفقا لمصادر الأناضول.

ويطالب التحالف العربي والحكومة الشرعية بضرورة إخلاء الحوثيين للمنفذ البحري الأكبر في البلد، وتسليمه لإشراف أممي، في مقابل وقف العمليات، وتجنيب الحديدة القتال.

وأثار الهجوم العسكري على الحديدة، الذي بدأ الأربعاء، وأعلن التحالف انطلاقه رسميا مساء الخميس، مخاوف دولية وأممية واسعة، من تدهور جديد للأوضاع الإنسانية المتردية منذ بداية النزاع، والتي تصنف بأنها الأسوأ في العالم.

وعقد مجلس الأمن الدولي، جلستين طارئتين في غضون يومين، قبيل الجلسة الرئيسية في 18 يونيو/حزيران الجاري، ومن المقرر أن يقدم فيها المبعوث الأممي إطار عمل لخارطة سلام تنهي النزاع.

 

وأعرب أعضاء مجلس الأمن الدولي، الخميس، عن القلق بشأن الوضع الإنساني في اليمن، وجددوا دعوتهم لمواصلة فتح ميناءي الحديدة والصليف، كما حثوا كل الأطراف على احترام التزاماتها وفق القانون الإنساني الدولي".

 

وتحدثت القوات اليمنية، مساء الخميس، عن وصولها إلى مشارف مطار الحديدة واقتراب المعارك من أول منافذ مركز مدينة الحديدة، وهو "الدوّار الكبير"، كما زعمت مقتل قرابة 100 مسلح حوثي.

ولا يٌعرف ما إذا كانت القوات ستواصل التوغل صوب ميناء الحديدة، مع دخول أول أيام عيد الفطر المبارك، أم أنها ستتوقف من أجل إفساح المجال لجهود المبعوث الأممي التي ستبدأ السبت من صنعاء.

ولا توجد أي بوادر لقبول الجماعة شروط التحالف بالانسحاب من الميناء ومركز المدينة من أجل تجنيبها القتال، ومساء الخميس، دعا زعيم الجماعة، عبدالملك الحوثي، أنصاره إلى الصمود، وقال إن الحديدة "معركة رئيسية لهم".

وفيما أقر بخسارته مساحات جغرافية في الساحل الغربي وصفها بالصحراوية، أشار زعيم الحوثيين إلى أنه "لا ينبغي لأي اختراق أن يُحدِث حالة إرباك، ويجب العمل على تأمين الزخم البشري لمعركة الساحل"، كما وعد باستعادة ما وصفها بـ"الاختراقات".

 

ويشكل ميناء مدينة الحديدة التي يسكنها نحو 600 ألف شخص، المدخل الرئيسي للمساعدات. لكن التحالف يرى فيه منطلقا لعمليات عسكرية يشنّها مسلحو "أنصار الله" على سفن في البحر الأحمر ولتهريب الصواريخ التي تطلق على السعودية.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

70 يوماً في معركة الأمعاء الخاوية في سجون الإمارات.. "بن غيث" لم يعد قادراً على الرؤية 

عبدالله بن زايد يستقبل المبعوث الأمريكي الخاص للسلام في أفغانستان

قرقاش ينفي اتهام وزير الخارجية الألماني السابق للإمارات والسعودية بالتحضير لغزو قطر عام2017

لنا كلمة

خطوات في طريق التسامح

أعلنت الدولة عام 2019 عاماً للتسامح، وهي خطوة صغيرة في الطريق السليم إذا ما عالجت مشكلة التسامح مع حرية الرأي والتعبير وأنهت قائمة طويلة من الانتهاكات المتعلقة برفض التعايش والحوار والسلام وتجريف الهوية الوطنية. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..