أحدث الإضافات

مقتل 24 شخصا وإصابة العشرات في هجوم الأهواز والحرس الثوري يتهم السعودية
عبد الخالق عبدالله: هجوم الأهواز ليس إرهابيا ونقل المعركة إلى العمق الإيراني سيزداد
"بترول الإمارات" تستأجر ناقلة لتخزين وقود الطائرات لمواجهة آثار العقوبات على إيران
مسؤولون إيرانيون يتوعدون أبوظبي بعد تصريحات إماراتية حول هجوم الأحواز
التغيير الشامل أو السقوط الشامل
رايتس ووتش تحذر من الاستجابة لضغوط تهدف إلغاء التحقيق في جرائم الحرب باليمن
الأسد وإيران وَوَهْمُ روسيا
زعيم ميليشيا الحوثيين يدعو إلى نفير عام ضد قوات السعودية والإمارات في اليمن
الإمارات تستضيف لقاءات سرية لـ "تغيير ملامح القضية الفلسطينية"
ارتفاع تحويلات العمالة الأجنبية في الإمارات إلى 12 مليار دولار خلال الربع الثاني من 2018
عضو بالكونجرس تتهم بومبيو بتقديم شهادة "زائفة" لصالح "التحالف العربي" باليمن
الأمين العام للأمم المتحدة: خلاف الإمارات والحكومة الشرعية يساهم في تعقيد الأزمة اليمنية
لماذا فشل اتفاق أوسلو ولماذا تسقط صفقة القرن؟
العدالة الدولية في قبضة النفوذ الدولي
أدوات الإمارات تصعّد الفوضى في تعز و تواصل التصادم مع الحكومة اليمنية الشرعية

المبعوث الأممي يتجه إلى صنعاء لعرض شروط الإمارات على الحوثيين حول وقف معركة الحديدة

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-06-15

يبدأ المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، السبت، زيارة إلى العاصمة اليمنية صنعاء، للقاء قيادات ميليشيا الحوثي اليمنية، في محاولة أخيرة لوقف معركة الحديدة المتصاعدة منذ يومين.

 

وقالت مصادر مقربة من المبعوث الأممي لوكالة "الأناضول"، إن غريفيث، سيجري لقاءات مع قيادات ميليشيا الحوثي، وعرض الشروط الإماراتية من أجل وقف معركة الحديدة، والتي خرج بها من زيارته إلى أبوظبي، مطلع الأسبوع الجاري.

 

ومن المقرر أن يعرض المبعوث الأممي تلك الشروط على زعيم الجماعة مباشرة، عبدالملك الحوثي، والذي سبق أن التقاه في زيارات سابقة، غير معلنة، وفقا لذات المصادر.

 

والأربعاء، دعا المبعوث الأممي إلى "ضبط النفس"، وقال إن التصعيد العسكري في الحديدة "مقلق للغاية ومؤثر على الصعيدين الإنساني والسياسي".

 

وكانت الإمارات، التي تتزعم معركة الحديدة وتقدم الدعم لقوات يمنية مشتركة، أمهلت المبعوث الأممي 3 أيام، من أجل إقناع الجماعة بالانسحاب من الحديدة ومينائها الاستراتيجي، قبل التحرك العسكري صوب مطار الحديدة، وذلك بعد زيارته العاصمة أبوظبي، قبل أيام، وفقا لمصادر الأناضول.

ويطالب التحالف العربي والحكومة الشرعية بضرورة إخلاء الحوثيين للمنفذ البحري الأكبر في البلد، وتسليمه لإشراف أممي، في مقابل وقف العمليات، وتجنيب الحديدة القتال.

وأثار الهجوم العسكري على الحديدة، الذي بدأ الأربعاء، وأعلن التحالف انطلاقه رسميا مساء الخميس، مخاوف دولية وأممية واسعة، من تدهور جديد للأوضاع الإنسانية المتردية منذ بداية النزاع، والتي تصنف بأنها الأسوأ في العالم.

وعقد مجلس الأمن الدولي، جلستين طارئتين في غضون يومين، قبيل الجلسة الرئيسية في 18 يونيو/حزيران الجاري، ومن المقرر أن يقدم فيها المبعوث الأممي إطار عمل لخارطة سلام تنهي النزاع.

 

وأعرب أعضاء مجلس الأمن الدولي، الخميس، عن القلق بشأن الوضع الإنساني في اليمن، وجددوا دعوتهم لمواصلة فتح ميناءي الحديدة والصليف، كما حثوا كل الأطراف على احترام التزاماتها وفق القانون الإنساني الدولي".

 

وتحدثت القوات اليمنية، مساء الخميس، عن وصولها إلى مشارف مطار الحديدة واقتراب المعارك من أول منافذ مركز مدينة الحديدة، وهو "الدوّار الكبير"، كما زعمت مقتل قرابة 100 مسلح حوثي.

ولا يٌعرف ما إذا كانت القوات ستواصل التوغل صوب ميناء الحديدة، مع دخول أول أيام عيد الفطر المبارك، أم أنها ستتوقف من أجل إفساح المجال لجهود المبعوث الأممي التي ستبدأ السبت من صنعاء.

ولا توجد أي بوادر لقبول الجماعة شروط التحالف بالانسحاب من الميناء ومركز المدينة من أجل تجنيبها القتال، ومساء الخميس، دعا زعيم الجماعة، عبدالملك الحوثي، أنصاره إلى الصمود، وقال إن الحديدة "معركة رئيسية لهم".

وفيما أقر بخسارته مساحات جغرافية في الساحل الغربي وصفها بالصحراوية، أشار زعيم الحوثيين إلى أنه "لا ينبغي لأي اختراق أن يُحدِث حالة إرباك، ويجب العمل على تأمين الزخم البشري لمعركة الساحل"، كما وعد باستعادة ما وصفها بـ"الاختراقات".

 

ويشكل ميناء مدينة الحديدة التي يسكنها نحو 600 ألف شخص، المدخل الرئيسي للمساعدات. لكن التحالف يرى فيه منطلقا لعمليات عسكرية يشنّها مسلحو "أنصار الله" على سفن في البحر الأحمر ولتهريب الصواريخ التي تطلق على السعودية.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

رايتس ووتش تحذر من الاستجابة لضغوط تهدف إلغاء التحقيق في جرائم الحرب باليمن

مسؤولون إيرانيون يتوعدون أبوظبي بعد تصريحات إماراتية حول هجوم الأحواز

عبد الخالق عبدالله: هجوم الأهواز ليس إرهابيا ونقل المعركة إلى العمق الإيراني سيزداد

لنا كلمة

تحت الرقابة

 في الدول المتقدمة، يجري وضع الرقابة على القطاع العام على المدارس، على كل شيء من مهام الدولة حتى لا يتوسع الفساد والرشوة والمحسوبية، رقابة حقيقية لمنع حدوث الأخطاء والوقوع في المشكلات؛ تقدم الدولة نفسها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..