أحدث الإضافات

الجانب المظلم من الإمارات.. تعذيب وقمع وجهاز أمن فوق القانون
إيران تهدد السعودية والإمارات بـ" رد حازم" وتطلق مناورات بحرية كبيرة
قرقاش: استراتيجية قطر للخروج من الأزمة فشلت...والدوحة ترد
معاريف: أبوظبي والرياض والمنامة ومسقط ستواصل التعاون مع تل أبيب دون فتح سفارات
مؤتمر وارسو: تناقضات وأبعاد
أمين عام “نداء تونس” يعلن من الإمارات استقالته عن منصبه
النظام المصري يقنع السعودية والإمارات بدعم البشير كمقدمة لفك تحالفه مع قطر وتركيا
غفلو السيسي المفيدون: كيف تبارك أوروبا طاغية مصر؟
"إنتليجنس أون لاين": الإمارات تنوي الاعتراف بمذابح الأرمن نكاية في تركيا
الإمارات تنفي أي تغيير في المنافذ البحرية بإجراءات قطع العلاقات مع قطر
اتفاق إماراتي سعودي على إنشاء مصنع للتجهيزات العسكرية بـ 13.6 مليون دولار
قوات إماراتية وأخرى قطرية تصل السعودية للمشاركة في تمرين "درع الجزيرة 10"
الدولة العميقة تستهلك نفسها
 محمد بن زايد يستقبل الرئيس الأرجنتيني ويبحث معه العلاقات بين البلدين
مع اتهام أبوظبي بتأجيج صراعات خارجية...5.45مليار دولار لشراء الأسلحة خلال"إيدكس2019"رغم التعثر الاقتصادي

"هادي" يلتقي وزير الخارجية الإماراتي في الرياض

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-06-11

 

استقبل الرئيس اليمني «عبدربه منصور هادي»، مساء الإثنين، في مقر إقامته بالمملكة العربية السعودية وزير الخارجية الإماراتي «عبدالله بن زايد»، وذلك إثر توتر كبير في العلاقات.

وقال مصدر حكومي يمني لوكالة «الأناضول»، فضل عدم الكشف عن هويته، إن «هادي» استقبل في مقر إقامته بمكة المكرمة الوزير الإماراتي وناقش معه الأوضاع في اليمن.

 

ويأتي اللقاء بعد توتر طويل بين الحكومة اليمنية الشرعية ودولة الإمارات ثاني أكبر دول التحالف العربي وسط اتهامات حكومية للأخيرة بالتدخل فيما يخص سيادة البلد.

ولا يعرف ما هي النقاشات، التي دارت بين الجانبين، وما إذا كان الاجتماع سيضع حدا للخلافات القائمة، لكن وزير الإعلام اليمني، «معمر الإرياني»، وصف اللقاء بـ«الأخوي والمثمر».

 

وقال الوزير اليمني، على حسابه الرسمي بموقع «تويتر»، إن اللقاء «يعبر عن عمق العلاقه التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين التي أساسها الهوية الواحدة والمصير المشترك»، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

 

ويأتي هذا اللقاء بعد زيارة وزير الداخلية اليمني إلى الإمارات الأسبوع لبحث الترتيبات الأمنية المتعلقة بعدن ولقاءه ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد ووزير الداخلية الإماراتي سيف بن زايد، وذلك بعد مرحلة من التوتر إثر أحداث جزيرة سقطرى، والاتهامات الموجهة لأبوظبي بالعمل على تقويض سلطة الحكومة اليمنية عبر دعم المليشيات الخارجة عن سلطة الحكومة اليمنية.

 

وفي نهاية شهر آذار الماضي أكد عميد متقاعد في الجيش اليمني، أن الرئيس عبدربه منصور هادي المقيم حاليا في المملكة العربية السعودية رفض طلبا إماراتيا بزيارتها.

وقال طماح اليافعي، في تغريدة له على "تويتر": إن فخامة الرئيس هادي رفض طلبا رسميا تقدمت به دولة الإمارات لزيارتها.

وأضاف في نفس التغريدة بموقع "تويتر" أن هادي رد على الطلب الإماراتي بالقول : "من يريدنا يأتي إلينا".

يشار إلى أن آخر زيارة للرئيس منصور هادي الى أبوظبي نهاية شباط/ فبراير 2017، بعد اسناد قواتها تمردا عليها في مدينة عدن (جنوبا)، حيث لم يحظ بأي حفاوة من القادة الإماراتيين، بل استقبل بشكل باهت عند وصوله مطار العاصمة الإماراتية من قبل مسؤول مخابراتها، اللواء، لواء علي الشامسي.

وكشفت مصادر وقتها أن ولي عهد أبوظبي، التقى بالرئيس هادي، قائما، ولفترة وجيزة، تقدر ببضع دقائق، قبل أن يغادر، دون أن يعقدا أي لقاء  موسع، فيما أوكل عقد اللقاء لمسؤول الاستخبارات الشامسي.

وبلغت أزمة العلاقة بين الرئاسة اليمنية وسلطات أبوظبي حدا غير مسبوق، انعكس على ملف الاستقرار في مدينة عدن الذي يتخذ هادي وفريقه الحكومي منها مقرا له، وصلت حد الانفجار العسكري في عدن أواخر كانون الثاني/ يناير الماضي، وتدخل الامارات لمساندة محاولة انقلابية قادها المجلس الانتقالي الجنوبي وقوات "الحزام الأمني" برا وجوا.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

ثورة فبراير اليمنية ما لها وما عليها

المقاتلات السعودية و الإماراتية تنفذ 11 غارة على مواقع حوثية شمال اليمن

الحرب على اليمن ومأزق التدخل العسكري

لنا كلمة

إحراق مفهوم "التسامح"

أعلنت الدولة عن عام 2019 بكونه "عام التسامح"، والتسامح قيمة عالية في الأديان والإنسانية ويبدو أن جهاز أمن الدولة أحرق المفهوم، أو أن هذا كان هدفه في الأساس لتنعدم آمال الإماراتيين بإمكانية التصالح مع ما… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..