أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. انتهاكات حقوقية مستمرة ومرتزقة خارج الحدود يقتلون باسم الإمارات
الإمارات تدفع بتعزيزات عسكرية إلى الحديدة اليمنية من القوات الموالية لعائلة"صالح"
في العالم العربي… العمرُ سعرُ كلمة واحدة
منظمة حقوقية توجه نداءً للإفراج عن معتقلات إماراتيات وسعوديات
محمد بن زايد يبحث هاتفياً مع رئيس الوزراء الباكستاني علاقات التعاون الثنائي
وثائقي يكشف جرائم "كتائب أبو العباس" المدعومة إماراتيا في تعز
ارتفاع غير مسبوق لأسعار الفائدة بين البنوك الإماراتية إلى 3.47%
مقتل خاشقجي والحالة العربية
الإمارات تبدأ رد القيمة المضافة للسياح في 18 نوفمبر
القضاة البريطانيون في الإمارات بين خيارين: تحدي انتهاكات حقوق الإنسان أو الاستقالة
سؤال عن سجل الإمارات السيء في حقوق الإنسان يزعج سفير الدولة بواشنطن
خسر ابن سلمان وعلى ابن زايد أن يخسر أيضاً
استحواذ سعودي إماراتي على المستشفيات المصرية
هيومن رايتس وواتش: الإمارات تفتقر إلى الاحترام الأساسي لحكم القانون
محمد بن زايد يستقبل رئيس وزراء بلغاريا ويبحث معه العلاقات الثنائية

"شراء الإمارات لعقارات في القدس" تثير جدلاً مرتبطاً بـ"محمد دحلان" والاحتلال الإسرائيلي

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2018-06-10

تظهر قضية "شراء الإمارات لعقارات في القدس" وبيعها للكيان الصهيوني الكثير من الجدل في الوطن العربي والمتعلقين بالقضية الفلسطينية وفي المقدمة الشعب الإماراتي.

 

ونشر الشيخ كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني في صفحته على فيسبوك اتهاما لرجل أعمال إماراتي وصفه بـ"المقرب جدا من محمد بن زايد" بالعمل على "شراء بيوت وعقارات في البلدة القديمة، خاصة البيوت الملاصقة للمسجد الأقصى المبارك بمساعدة رجل أعمال مقدسي محسوب على محمد دحلان".

 

وأضاف الخطيب أن "رجل الأعمال هذا عرض على أحد سكان القدس مبلغ خمسة ملايين دولار لشراء بيت ملاصق للمسجد الأقصى وعندما رفض العرض وصل المبلغ إلى عشرين مليون دولار لنفس البيت".

 

وفيما لم تعلق السلطات الإماراتية على الاتهامات على الرغم من انتشارها على نطاق واسع بين المقدسيين، وسبق وجه رئيس الحركة الإسلامية في فلسطين 1948 الشيخ رائد صلاح اتهما في مناسبات سابقة لرجال أعمال إماراتيين بالضلوع في فضيحة تسريب 34 شقة بوادي حلوة في حي سلوان لمستوطنين إسرائيليين نهاية سبتمبر/أيلول ومطلع أكتوبر/تشرين الأول 2014.

 

وكان واضحاً الهجوم الذي شنه "محمد دحلان" دفاعاً عن الإمارات وعن نفسه متوعداً بمقاضاته، ووصف الخطيب بـ"الدجال الإخواني"، وأنه "يتستر على الدين".

وقال "أكاذيب وافتراءات الخطيب والجزيرة حول شراء عقارات في القدس بهدف المتاجرة الخفية هدفها التشويش الرخيص على كل من يحاول مد يد العون لمدينتنا الحبيبة والمقدسة".

 

وفيما لم ينفي دحلان جملة وتفصيلاً حدوث ذلك، ولا الإمارات يضع الموضوع الكثير من علامة الاستفهام حول اتهامات المقدسيين للدولة بالتعاون مع الاحتلال الإسرائيلي، كما يضع استفهاماً حول الصفة التي يتحدث بها محمد دحلان المتواجد في أبوظبي والذي تقول وسائل إعلام غربية وعربية إنه مستشار لولي عهد أبوظبي.

ووسط حرب الاتهامات بين دحلان والخطيب والإمارات بينهما يحذر المقدسيون من عملية تهويد تجري في القدس، مع اتهامات لدول العربية بالقتال إلى جانب إسرائيل.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

دحلان يهاجم كمال الخطيب بعد حديثه عن دور إماراتي لشراء عقارات بالقدس لصالح الاحتلال

مزاعم عن دور لرجل أعمال إماراتي في شراء عقارات بالقدس لصالح الاحتلال الإسرائيلي

كمال الخطيب يرد على هجوم دحلان بعد الكشف عن دور إماراتي في بيع عقارات القدس للإحتلال

لنا كلمة

جيش المرتزقة

ليس خافياً عن الجميع أن الدولة تقوم بتجنيد المئات وربما الآلاف من الجنود السابقين في دول أخرى، وسبق أن اعترفت الدولة بتجنيد هؤلاء إما ضمن وحدات خاصة في الجيش أو الأمن الخاص لحماية المنشآت التجارية… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..