أحدث الإضافات

الإمارات في أسبوع.. انتهاكات حقوقية مستمرة ومرتزقة خارج الحدود يقتلون باسم الإمارات
الإمارات تدفع بتعزيزات عسكرية إلى الحديدة اليمنية من القوات الموالية لعائلة"صالح"
في العالم العربي… العمرُ سعرُ كلمة واحدة
منظمة حقوقية توجه نداءً للإفراج عن معتقلات إماراتيات وسعوديات
محمد بن زايد يبحث هاتفياً مع رئيس الوزراء الباكستاني علاقات التعاون الثنائي
وثائقي يكشف جرائم "كتائب أبو العباس" المدعومة إماراتيا في تعز
ارتفاع غير مسبوق لأسعار الفائدة بين البنوك الإماراتية إلى 3.47%
مقتل خاشقجي والحالة العربية
الإمارات تبدأ رد القيمة المضافة للسياح في 18 نوفمبر
القضاة البريطانيون في الإمارات بين خيارين: تحدي انتهاكات حقوق الإنسان أو الاستقالة
سؤال عن سجل الإمارات السيء في حقوق الإنسان يزعج سفير الدولة بواشنطن
خسر ابن سلمان وعلى ابن زايد أن يخسر أيضاً
استحواذ سعودي إماراتي على المستشفيات المصرية
هيومن رايتس وواتش: الإمارات تفتقر إلى الاحترام الأساسي لحكم القانون
محمد بن زايد يستقبل رئيس وزراء بلغاريا ويبحث معه العلاقات الثنائية

مجلس التنسيق الإماراتي-السعودي كيان خارج مجلس التعاون.. هل ينهي دوره؟!

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2018-06-07

بالتزامن مع مرور عام على بدء الأزمة الخليجية، والقيام بمقاطعة قطر، أُعلن في ساعة مبكرة يوم الخميس (7 يونيو/حزيران) عن توقيع اتفاق بين وليي عهد السعودية وأبوظبي، للاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي-الإماراتي موقعين على 20 اتفاقية و40 مشروعاً.

يعود القرار إلى ديسمبر/كانون الأول 2017 عندما أعلن رئيس دولة الإمارات عن مجلس التنسيق مع السعودية، لكن المملكة لم ترد على الفور، وهذا هو ثالث مجلس منذ وفاة الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود.

 

وشهدت القمة/الاجتماع في جدة، الإعلان عن الهيكل التنظيمي للمجلس والذي تم تشكيله بهدف تكثيف التعاون الثنائي في المواضيع ذات الاهتمام المشترك ومتابعة تنفيذ المشاريع والبرامج المرصودة، وصولا لتحقيق رؤية المجلس في إبراز مكانة الدولتين في مجالات الاقتصاد والتنمية البشرية والتكامل السياسي والأمني العسكــــري، وتحقيق رفاه مجتمع البلدين.

 

ورغم أن المسؤولين السعوديين والإماراتيين يعربون دائمًا عن التزامهم بالحفاظ على تماسك مجلس التعاون لدول الخليج العربية، فإن أزمة قطر الراهنة دفعت محللين عرب كثيرين إلى التكهن بأن التحالف السعودي- الإماراتي الجديد سيحل، في نهاية المطاف، محل مجلس التعاون، من حيث الأهمية الاستراتيجية.

 

 

اجتماعات المجلس

 

وأخذت الخلافات مع قطر منعطفاً خطيراً مسّ كل نواحي الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية. بينما تبتعد سلطنة عمان عن التحالفات الإقليمية، ومنها تلك التي تقودها السعودية. فيما تظهر الكويت متفرّدة بقراراتها عندما رفضت الدخول إلى خط المقاطعين لقطر. أما البحرين، فيُنظر لقراراتها السياسية على أنها رجع صدى لقرارات السعودية، وأنها غير مؤثرة في المشهد الإقليمي.

 

وأصبحت اجتماعات مجلس التعاون الخليجي "باردة" بتمثيل ضعيف من الإمارات والسعودية خلال عام الأزمة. لكن أنور قرقاش وزير الدولة للشون الخارجية الإماراتي قال في تصريحات تلفزيونية عقب القمة الثنائية بين الأمير محمد بن سلمان والشيخ محمد بن زايد أن الاستراتيجية الجديدة "تدعم أيضا مظلة مجلس التعاون ككل."

 

ويرى إدريس لكريني، مدير مختبر الدراسات الدولية حول تدبير الأزمات بجامعة القاضي عياض في المغرب، في تصريحات صحافية أن مجلس التعاون الخليجي حقق مكتسبات قوية على كل المستويات منذ تأسيسه عام 1981، إذ يعدّ "أنجح التكتلات الإقليمية الفرعية" في المنطقة العربية. لكن المجلس يواجه حاليا "محطة مفصلية في تاريخه، ومحكاً حقيقياً في مساره، فهناك شرخ كبير في مواقف المجلس، وهناك تراجع في وزن هذا الاتحاد على الساحة الإقليمية، لا يخرج عن إطار فترة عصيبة تعيشها المنظومة العربية برّمتها".

 

 

موت المجلس

 

وكتب عماد حرب مدير المركز العربي في واشنطن تحليلاً في ذا ناشيونال انترست في ديسمبر/كانون الأول2017 "موت مجلس التعاون كان قد تم الإعلان عنه قبل فترة وجيزة من انعقاد القمة، وذلك عندما أعلنت الإمارات عن تشكيل تحالف سياسي وعسكري مع السعودية، أو لجنة عليا للتعاون والتنسيق المشترك خارج إطار المجلس".

وأشار إلى أن البحرين لم تكن عضوا في هذا الكيان الجديد، الأمر الذي يعني أن الإمارات والسعودية -وهما الدولتان الأغنى والأقوى- تريدان أن تكونا وحدهما في تقرير شؤون شبه الجزيرة العربية من خلال هذا الهيكل التنظيمي الجديد.

 

وقال: يمكن القول إن الرياض وأبو ظبي ربما لا تريان في مجلس التعاون سوى عقبة في طريقهما وأن العمل بعيدا عنه هو الخيار الصحيح.

واستدرك الكاتب بأن تفكيك مجلس التعاون يعتبر قرارا قصير النظر في ظل ظروف المنطقة الراهنة، وذلك على المستويات العسكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قطر: الإمارات تقوض الاستقرار بمختلف الدول

"النخبة الشبوانية"المدعومة من الإمارات تزعم اعتقال شبكة تخابر مدعومة من قطر و "حزب الله"

الإمارات ترد على قطر في مجلس حقوق الإنسان حول تهم التمييز العنصري

لنا كلمة

جيش المرتزقة

ليس خافياً عن الجميع أن الدولة تقوم بتجنيد المئات وربما الآلاف من الجنود السابقين في دول أخرى، وسبق أن اعترفت الدولة بتجنيد هؤلاء إما ضمن وحدات خاصة في الجيش أو الأمن الخاص لحماية المنشآت التجارية… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..