أحدث الإضافات

السعادة.. وجه "أم الدويس"
فشل التحركات الإماراتية لإنشاء قوة موالية لها في "البيضاء" وسط اليمن
عن مأساة تعز بعد أربع سنوات من حرب التحالف العبثية
وزير الخارجية الامريكي: سنواصل الضغط على الإمارات وقطر حول الإعانات المالية لشركات الطيران
تواصل الاشتباكات في تعز بين القوات اليمنية و"كتائب أبو العباس" المدعومة من أبوظبي
يا حكام العرب… اللي متغطي بالأمريكان عريان
عبدالله بن زايد يستقبل وزير خارجية زامبيا ويوقع معه مذكرة تفاهم
إدانة المقرب من أبوظبي "مهدي جمعة" بالفساد تسلط الضوء على التدخلات الإماراتية في تونس
الإمارات تقتطع جزءاً من مطار الريان اليمني لأغراض عسكرية
محمد بن زايد ومستشار النمسا يبحثان تعزيز العلاقات الثنائية
مرشح لمجلس الشيوخ الأمريكي يعيد للإمارات أموالا تلقاها نظير خطاب له في أبوظبي
الإمارات تنفي الأنباء حول تجميد ملياري دولار منهوبة من الأموال الموريتانية
خلفان يدعو لإلغاء جامعة الدول العربية ويشبّه ترامب بخامنئي
مسؤول تابع لحفتر: السراج تراجع عن اتفاق أبوظبي
الإرهاب في نيوزيلندا ومسؤولية القادة العرب

العفو الدولية: سجن أحمد منصور مسمار آخر في نعش نشاط حقوق الإنسان في الإمارات

ايماسك- ترجمة خاصة:

تاريخ النشر :2018-05-31

 

اعتبرت منظمة العفو الدولية (امنستي) سجن الناشط البارز في حقوق الإنسان أحمد منصور ضربة قاصمة لحرية التعبير في البلاد، ومسمار آخر في نعش نشاط حقوق الإنسان في الإمارات.

حُكم على أحمد منصور هذا الأسبوع بالسجن لمدة 10 سنوات وغرامة قدرها مليون درهم إماراتي (حوالي 270 ألف دولار أمريكي) عن المشاركات التي قام بها على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وقالت لين معلوف، مدير أبحاث الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية، إن "أحمد منصور هو أحد الأصوات القليلة المنتقدة صراحة في الإمارات، ويعد اضطهاده بمثابة مسمار آخر في نعش نشاط حقوق الإنسان في البلاد".

وأضافت معلوف: "أن قرار حبس أحمد منصور للسنوات العشر المقبلة لمجرد مشاركة رأيه في وسائل الإعلام الاجتماعية هو ما يسبب الضرر الحقيقي لسمعة الإمارات وما يسمى "النسيج الاجتماعي"، وليس النشاط السلمي لأحمد منصور".

 

وتابعت أن "أحمد سجين رأي تم استهدافه ومحاكمته والحكم عليه بسبب استخدام فيسبوك وتويتر لمشاركة أفكاره. لم يكن يجب أن يُتهم بها في المقام الأول ويجب الآن إطلاق سراحه على الفور".

وبحسب ما ورد أُدين منصور بتهمة "نشر معلومات كاذبة وشائعات وأكاذيب عن دولة الإمارات" التي "ستلحق الضرر بالنسيج الاجتماعي والوحدة في الإمارات".

 

وبدأت محاكمة منصور في منتصف مارس من هذا العام، واستمرت في جلسة استماع في 11 أبريل. قد تكون هناك جلسة استماع ثالثة قد جرت في 9 مايو ولكن لم يكن هناك تأكيد على ذلك. وقد حُكم عليه في 29 مايو، لكن الأنباء لم تكشف إلا بالأمس.

ودعت منظمة العفو الدولية إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن أحمد منصور، الذي يضمن إلغاء الحكم الصادر ضده. وإلى أن يتم الإفراج عنه، يجب منح أحمد منصور إمكانية الوصول الفوري والمنتظم إلى محام وإلى عائلته وأي رعاية صحية قد يحتاجها.

 

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

(تقرير حصري) القمع والمحاكمات السياسية تدفع مئات الإماراتيين لطلب اللجوء  

ما الذي يكشفه تأييد الحكم السياسي الصادر على الناشط البارز أحمد منصور؟!

إجراءات القمع الجديدة

لنا كلمة

السعادة.. وجه "أم الدويس"

تظهر الإمارات حاملة لعلامة "السعادة" في التقارير التي تشير إلى الشرق الأوسط، نتيجة الدخل المرتفع وعدم وجود اضطرابات وهذا من فضل الله ورحمته على الدولة، لكن هل هناك "سعادة" بالمفهوم الوصفي والمجرد؟! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..