أحدث الإضافات

عبدالله بن زايد يلتقي السيسي في القاهرة ويبحث معه التطورات في المنطقة
ناقلتا خليج عمان اليابانية والنرويجية المستهدفتين تصلان الإمارات بعد مغادرة إيران
رئيس أركان الجيش الإماراتي يبحث مع نظيره الياباني تعزيز التعاون العسكري
جيروزاليم بوست: محمد بن زايد حليف وثيق لـ (إسرائيل)
أسواق الأسهم في الإمارات والسعودية تواصل انحدارها بفعل هجمات خليج عُمان
"وول ستريت جورنال": محكمة إماراتية تقضي بسجن مسؤولين تنفيذيين حكوميين 15عاماً بتهم فساد
الإمارات والطيران والاستثمارات السياسية
القوات السعودية في المهرة وخيار المواجهة الشاملة
قناة العربية تحذف تغريدة عن تصريحات لعبدالله بن زايد تتهم إيران بهجمات الفجيرة
عضو مجلس النواب الأمريكي إلهان عمر: للسعودية والإمارات يد في قمع الشعوب الساعية للحرية
وزير خارجية الإمارات يوقع مع نظيره القبرصي اتفاقية للتعاون الشامل بين البلدين
الإمارات ترحل 5 مطلوبين في هجمات “عيد الفصح” بسريلانكا
هل يمكن أن تستفيد إيران من استهداف الناقلات؟
موقع "ذا إنترسبت" يتهم الإمارات بمحاولة قرصنته بعد الكشف عن مشروع "ريفن" للتجسس
قائد عسكري يمني يتهم الإمارات بالتخطيط لانقلاب في عدن عبر "المجلس الانتقالي الجنوبي"

وفد عسكري إماراتي سعودي أردني يلتقي قيادات كردية في قاعدة عسكرية شمال سوريا

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-05-30

زار وفد عسكري من السعودية والإمارات والأردن قاعدة عسكرية تابعة للتحالف الدولي في ريف عين العرب (كوباني) شمالي سورية، فيما تتواصل الاحتجاجات الشعبية المطالبة بخروج "قوات سورية الديمقراطية"، وإيقاف حملات الاعتقالات ضد السكان في مدينةالرقة.

وذكرت وكالة "الأناضول" أن الوفد الثلاثي زار قاعدة عسكرية تابعة للتحالف الدولي في منطقة "خراب عشق"، والتقى قياديين في "قوات سورية الديمقراطية"، وقادة ميدانيين في التحالف الدولي.

 

وأوضحت الوكالة أن الزيارة استهدفت تأسيس وحدات عربية في المنطقة، نواتها فصيل "الصناديد"، أحد الفصائل ضمن "قوات سورية الديمقراطية"، لتشكل "قوات حرس حدود" سبق أن أعلنت مصادر أنها ستنشأ في الفترة المقبلة بتمويل سعودي، على أن تنتشر على الحدود السورية - العراقية.

وأكدت الوكالة التركية حصول كل منتسب لهذه الوحدات على 200 دولار شهرياً، وأضافت أنه سيتم إنشاء نقاط ارتباط في الحسكة والقامشلي لاستقبال وتسيير أمور المنتسبين.
 

وقالت الوكالة نفسها إن اللقاء المذكور كان مع مسؤولين في حزبيْ الاتحاد الديمقراطي الكردستاني والعمال الكردستاني، اللذين تعدّهما تركيا تنظيمين إرهابيين. ونقلت عن مصادر محلّية أن السعودية أرسلت مساعدات، في أبريل الماضي، لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني في سوريا.

 

كما ذكرت أيضاً أن الوزير السعودي لشؤون الخليج العربي، ثامر السبهان، زار في أكتوبر الماضي، مدينة الرقة التي يسيطر عليها الحزب، والتقى مسؤولين أمريكيين فيها.

وترفض تركيا أي تدخّل دوليّ لدعم قوات سوريا الديمقراطية التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردية، وتعده دعماً لمنظمة إرهابية وخطأ كبيراً، كما هو الحال مع الأمريكيين والفرنسيين الذين قدّموا مساعدات لتلك القوات في منبج.

وترى أنقرة أن تلك الوحدات هي الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني الذي يشنّ تمرّداً دامياً على الأراضي التركية، منذ عام 1984.

يُذكر أن تركيا كانت رفضت عرض وساطة تقدّم به الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بين أنقرة وقوات سوريا الديمقراطية، بعد أن استقبل وفداً تركياً في الإليزيه، نهاية مارس الماضي.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

طيران الإمارات: نتطلع لاستئناف رحلاتنا إلى سوريا قريبا

صحيفة لندنية: "داماك العقارية" تضغط لتطبيع العلاقات بين دمشق وأبوظبي

الإمارات تكثف من جهودها في مواجهة التحركات التركية في سوريا

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..