أحدث الإضافات

بلومبرغ : مساعي إماراتية لبيع بنك "فالكون" لتورطه بفضيحة فساد بماليزيا
عبد الخالق عبدالله يهاجم أوردغان لموقفه من مجزرة نيوزيلندا ويتهمه ب"الانتهازية"
حاكم سقطرى باليمن يحذر الإمارات من تشكيل أي قوات عسكرية غير حكومية
تكميم الأفواه وسيلة السعادة في الإمارات.. قراءة في تطويع المفاهيم
العفو الدولية: ربع مليون شخص يوقعون عريضة لوقف بيع السلاح للرياض وأبوظبي
ناشينال إنتيرست: السعودية والإمارات أكثر القوى زعزعة لاستقرار الخليج
لوفيغارو: غموض حول خلافة سلطان عُمان ومخاوف من السعودية والإمارات
مسلمو الغرب.. الطريق لإسقاط أبارتايد القتل
عن الدماء البريئة في نيوزيلندا.. من المسؤول؟
عامان على استمرار اعتقال المدون أسامة النجار رغم انتهاء محكوميته...إمعان في نهج الانتهاكات والقمع
اشتباكات في تعز إثر مقتل ضابط في الجيش اليمني على يد قوات مدعومة من الإمارات
احتجاجات في عدن تنديداً بقتل معتقل تعذيباً بسجون الإمارات
تعليقاً على أنباء محاكمة خلية تجسس إماراتية بمسقط...وزير الخارجية العماني: هذه أمور تحصل بين الجيران
انطلاق التمرين العسكري "الحميمات 10" بين القوات البرية الإماراتية والفرنسية
العالم إذ ينتظر تقرير مولر

لقاء "ودي" غير معلن بين محمد بن زايد وبن سلمان وبن عيسى والسيسي

إيماسك- متابعات

تاريخ النشر :2018-05-17

 

أظهرت صور على مواقع التواصل، لقاء وديا يجمع زعماء كل من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد  وولي العهد السعودي محمد بن سلمان وملك البحرين حمد بن عيسى في ضيافة قائد نظام الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي.

واللقاء الذي استضافته مصر، بعيدًا عن البروتوكولات الرسمية، شهد أجواء حميمية بين الزعماء الأربعة، فيما يتوقع أن يكون اللقاء بحث الأزمة الخليجية بعد مرور نحو عام على اندلاعها والتحركات الأمريكية المطالبة بحل الأزمة.

 

ولم تعلن الرئاسة المصرية، أية تفاصيل عن فحوى اللقاء الرباعي، الذي كشف عنه «بدر العساكر»، مدير المكتب الخاص لـ«بن سلمان»، في تغريدة عبر حسابه على «تويتر».

 

وأرفق «العساكر»، صورة معلقا عليها بالقول: «لقاءٌ وديٌّ يستمر بين الأشقاء.. كان في ضيافة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قبل أيام».

ولم يحدد «العساكر» تاريخ الصورة، ولم يورد مزيداً من التفاصيل.

 

وظهر محمد بن سلمان و محمد بن زايد بثياب وقبعات رأس غير رسمية، فيما ارتدى «السيسي» بنطالا وقميصا غير رسميين أيضا.

 

اللافت أن ولي العهد السعودي، زار القاهرة، مارس/آذار الماضي، في أول جولة خارجية له بعد منصبه الجديد، وتبعها بزيارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإسبانيا.

وفي أبريل/نيسان الماضي، زار محمد بن زايد العاصمة المصرية، والتقى «السيسي» في مباحثات رسمية على مدار يومين.

وقبل أيام، توجه عاهل البحرين إلى منتجع شرم الشيخ السياحي، شمال شرقي مصر، في زيارة سياحية.

 

وفي 5 يونيو/حزيران الماضي قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصاراً برياً وجوياً، إثر حملة افتراءات، قبل أن تقدّم ليل 22 ــ 23 من الشهر نفسه، عبر الوسيط الكويتي، إلى قطر، قائمة مطالب تضمنت 13 بنداً تمسّ جوهر سيادة الدوحة، وتهدف إلى فرض الوصاية عليها.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

مسؤول قطري رداً على تصريحات قرقاش: الإمارات هُزمت في حصار قطر وغرقت في اليمن وليبيا

قطر : الإمارات لم تمتثل كُليةً لقرار محكمة العدل الدولية

جديد الأزمة الخليجية

لنا كلمة

حرمان المعتقلين من حقوقهم

حرمان السجناء من الزيارة وانتهاك حقوقهم في سجون رسمية، سحق للإنسانية، وإذابة للقيم والمبادئ الإنسانية التي تربط علاقة الإنسان بأخيه الإنسان أو المواطنين بالسلطة. فما بالك أن يتم حرمان معتقلين من حقوقهم وكل جريمتهم أنهم… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..