أحدث الإضافات

طهران تهاجم مجلس التعاون وتزعم أن الجزر الثلاث الإماراتية المحتلة إيرانية
"رايتس ووتش": تطلق الإمارات قمة رواد التواصل الاجتماعي فيما تحبس النشطاء بسبب تغريدة"!
موقع عبري: (إسرائيل) رفضت طلبا إماراتيا لشراء طائرات بدون طيار هجومية
محمد بن زايد يستقبل رئيس النيجر ويبحث معه تعزيز العلاقات بين البلدين
هناك آخرون في سجون الإمارات
"سكاي لاين" : الإمارات جندت خبراء وقراصنة إلكترونيين أجانب للتجسس على مواطنيها
معركة غريفيث في استكهولم
إجراءات القمع الجديدة
القمة الخليجية تدعو لوحدة الصف وتفعيل القيادة العسكرية الموحدة
نائب لبناني:مسؤولون إماراتيون أكدوا قرب افتتاح سفارة بلادهم في سوريا واستئناف العلاقات معها
سؤال المواطنة والهوية في الخليج العربي
مسؤول أمريكي يصرح من أبوظبي: نعارض بشدة وقف دعم التحالف السعودي الإماراتي باليمن
391 مليون درهم تعاقدات "الداخلية" الإماراتية في معرض "آيسنار أبوظبي 2018" للأمن الوطني
المواقف العربية من الاحتجاجات الفرنسية
الإمارات تتسلم الرئاسة المقبلة للقمة الخليجية

لقاء "ودي" غير معلن بين محمد بن زايد وبن سلمان وبن عيسى والسيسي

إيماسك- متابعات

تاريخ النشر :2018-05-17

 

أظهرت صور على مواقع التواصل، لقاء وديا يجمع زعماء كل من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد  وولي العهد السعودي محمد بن سلمان وملك البحرين حمد بن عيسى في ضيافة قائد نظام الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي.

واللقاء الذي استضافته مصر، بعيدًا عن البروتوكولات الرسمية، شهد أجواء حميمية بين الزعماء الأربعة، فيما يتوقع أن يكون اللقاء بحث الأزمة الخليجية بعد مرور نحو عام على اندلاعها والتحركات الأمريكية المطالبة بحل الأزمة.

 

ولم تعلن الرئاسة المصرية، أية تفاصيل عن فحوى اللقاء الرباعي، الذي كشف عنه «بدر العساكر»، مدير المكتب الخاص لـ«بن سلمان»، في تغريدة عبر حسابه على «تويتر».

 

وأرفق «العساكر»، صورة معلقا عليها بالقول: «لقاءٌ وديٌّ يستمر بين الأشقاء.. كان في ضيافة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي قبل أيام».

ولم يحدد «العساكر» تاريخ الصورة، ولم يورد مزيداً من التفاصيل.

 

وظهر محمد بن سلمان و محمد بن زايد بثياب وقبعات رأس غير رسمية، فيما ارتدى «السيسي» بنطالا وقميصا غير رسميين أيضا.

 

اللافت أن ولي العهد السعودي، زار القاهرة، مارس/آذار الماضي، في أول جولة خارجية له بعد منصبه الجديد، وتبعها بزيارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإسبانيا.

وفي أبريل/نيسان الماضي، زار محمد بن زايد العاصمة المصرية، والتقى «السيسي» في مباحثات رسمية على مدار يومين.

وقبل أيام، توجه عاهل البحرين إلى منتجع شرم الشيخ السياحي، شمال شرقي مصر، في زيارة سياحية.

 

وفي 5 يونيو/حزيران الماضي قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصاراً برياً وجوياً، إثر حملة افتراءات، قبل أن تقدّم ليل 22 ــ 23 من الشهر نفسه، عبر الوسيط الكويتي، إلى قطر، قائمة مطالب تضمنت 13 بنداً تمسّ جوهر سيادة الدوحة، وتهدف إلى فرض الوصاية عليها.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

قطر : الإمارات لم تمتثل كُليةً لقرار محكمة العدل الدولية

جديد الأزمة الخليجية

وزير خارجية الإمارات: "الدول الأربعة" مستعدة لإيجاد حل للأزمة مع قطر

لنا كلمة

إجراءات القمع الجديدة

صدرت تعديلات جديدة على "قانون العقوبات"، وفيما يبدو أنها ليست مواد قانونية لكنها أقرب إلى إجراءات إدارية تظهر تجريماً واضحاً للدراسات البحثية السياسية والاجتماعية، وتعتبرها أسراراً تخص أمن الدولة! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..