أحدث الإضافات

الإمارات تدين اعتراف أمريكا بالسيادة الإسرائيلية على الجولان
أوبر تستحوذ على "كريم" الإماراتية بـ11مليار درهم ...ومحمد بن راشد يعتبرها إحدى إنجازات دبي
امريكا تفرض عقوبات على شركات وأفراد في الإمارات وتركيا بتهمة نقل الأموال للحرس الثوري
تصاعد الأصوات الحكومية اليمنية ضد سياسة الإمارات في اليمن
الإمارات في أسبوع.. التسامح والسعادة علامتان للاستبداد وملف السياسة الخارجية يزداد عنفاً
رايتس ووتش: الإمارات تحتجز 8 لبنانيين منذ عام في مكان مجهول وتحاكمهم ضمن إجراءات جائرة
عبد الخالق عبدالله: الخوف من قول كلمة الحق حقيقي وقانون الجرائم الإلكترونية لا يرحم
قناة CBS الأمريكية تسلط الضوء على برامج التجسس الإسرائيلية وعلاقتها بالإمارات والسعودية
دور الإمارات في مصر.. الابتزاز حصاد دعم الانقلاب
ترامب والجولان والهوان العربي
خمس قتلى في تجدد الشتباكات بالحديدة...وجهود أممية لإنقاذ الهدنة
السياسات الأميركية في الشرق الأوسط
السعادة.. وجه "أم الدويس"
فشل التحركات الإماراتية لإنشاء قوة موالية لها في "البيضاء" وسط اليمن
عن مأساة تعز بعد أربع سنوات من حرب التحالف العبثية

تغطية هزيلة لوسائل الإعلام الإماراتية بشأن القدس تكشف رؤية السلطات

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2018-05-15

فيما كانت كُل وسائل الإعلام الدولية والعربية تشتعل رفضاً لنقل الإدارة الأمريكيّة سفارتها إلى القدس باعتبارها عاصمة للكيان "الإسرائيلي"، كانت وسائل الإعلام المحلية ملتزمة جداً بما تنقله الجهة الرقابية ورؤية الدولة دون إدانة لهذه النكبة الجديدة.

 

واستشهد أكثر من 60 فلسطينياً وجرح الآلاف في قطاع غزة، يوم الاثنين (14 مايو/أيار)، أثناء تظاهرات رفضاً لنقل السفارة، في وقت كانت ابنة الرئيس الأمريكي تحتفل مع رئيس الوزراء الصهيوني بنقل السفارة بعد 70 عاماً من النكبة.

 

الصحافة الرسمية الصادرة يوم الثلاثاء (15 مايو2018) تناولت الحادثة كتقارير اعتيادية منقولة من وكالات الأنباء أما افتتاحيات الصحف فتجاهلت الموضوع تماماً كما أنّ التجاهل تمدد إلى مقالات الرأي، لم يكتب كُتاب الصحف أي مقالات عن الحادثة عدا مقال واحد في صحيفة "الاتحاد" يتحدث عن ذكرى النكبة ولا يتحدث عن فضائع الاحتلال.

أما مقال عبدالرحمن الراشد في البيان فيبشر بصعود "إسرائيل" إقليمياً، وبكونها ستقوم بمهاجمة "سوريا"، و"إيران"!

 

أما صحيفة الإمارات اليوم فقد اعتبرت في تقرير لها حول الأحداث أنّ افتتاح السفارة "خطوة مثيرة للجدل"، الآن أصبح خطوة مثيرة للجدل مع كل هذا الصخب العربي والدولي بشأن احتلال الأرض، وأيضاً في ذكرى النكبة، لماذا لم تكن خطوة مُدانة ومهينة تستهدف الشعوب العربية والإسلامية؟! مثيرة للجدل يعني أن توجه الصحيفة ومن يسيرها يمكن أنّ يكون في صف المعتدي.

 

وهو انعكاس للموقف الرسمي، الذي يقوم على التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، فعلى الرغم من أن القرار الأمريكي الذي صدر في ديسمبر/كانون الأول الماضي تم مواجهته بـ"بيان" إماراتي رافض لنقل السفارة لكن الآن يبدو أن الدولة "تماهت" مع "السفارة" كأمر واقع! إذ أن البيانات وتنديدات تتعلق بالشهداء الذين سقطوا في غزة وليس بشأن السبب الرئيس لغضبهم وهو نقل السفارة.

 

قد يعود السبب إلى الموقف الرسمي من الكيان الصهيوني، فقبل أيام من افتتاح السفارة كان وفد إماراتي في إسرائيل للمشاركة الرياضية. وفي نفس الوقت تحدثت وكالة اسوشيتد برس الأمريكيَّة على أن رئيس وزراء الاحتلال كان في اجتماع فخم مع سفير الدولة في واشنطن يوسف العتيبة إلى جانب سفير البحرين!

 

إن التطبيع مع الاحتلال إهانة لكل إماراتي، وقف ويقف دوماً مع القضية الفلسطينية، كما أنه خارج الثوابت التي وضعها الآباء المؤسسون للدولة الذين تبنوا القضية الفلسطينية في كل المحافل الدولية، أما الآن فيبدو أن الدولة باتت تتماهى مع وجهة النظر الإسرائيلية بشكل كامل.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تصاعد الأصوات الحكومية اليمنية ضد سياسة الإمارات في اليمن

امريكا تفرض عقوبات على شركات وأفراد في الإمارات وتركيا بتهمة نقل الأموال للحرس الثوري

أوبر تستحوذ على "كريم" الإماراتية بـ11مليار درهم ...ومحمد بن راشد يعتبرها إحدى إنجازات دبي

لنا كلمة

السعادة.. وجه "أم الدويس"

تظهر الإمارات حاملة لعلامة "السعادة" في التقارير التي تشير إلى الشرق الأوسط، نتيجة الدخل المرتفع وعدم وجود اضطرابات وهذا من فضل الله ورحمته على الدولة، لكن هل هناك "سعادة" بالمفهوم الوصفي والمجرد؟! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..