أحدث الإضافات

وزير الخارجية العماني: سبب الخلاف الرئيسي مع الإمارت هو استمرار الحرب في اليمن
ردودفعل غاضية على تصريحات خلفان حول "احتلال المسلمين للأندلس"
حاخام أمريكي: وزراء من الإمارات يتطلعون للعلاقات مع (إسرائيل)
"ستاندرد آند بورز" تتوقع استمرار التراجع في أداء قطاع العقارات بدبي
إيران والخليج العربي.. الحوار المختلف
تطبيع وارسو والخيانات الصغيرة التي سبقته!
ناشطون حقوقيون يطلقون موقع "إكسبو 2020" لإبراز انتهاكات الإمارات لحقوق الإنسان
"آيدكس2019".. أموال الإمارات لشراء أسلحة تستخدمها ميليشيات في اليمن وليبيا
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الفرنسي هاتفياً العلاقات الثنائية
اليمن الضحية النموذج لإيران في حفلة وارسو
قائد الجيش الإيراني يتهم الإمارات والسعودية بالوقوف خلف هجوم زهدان
عن مؤتمر وارسو وإيران و«التطبيع»
الإمارات تشتري منصات إطلاق صواريخ باتريوت الأمريكية بـ1.6 مليار دولار
رويترز: أمريكا تضغط على الإمارات ودول أخرى لمواصلة عزل سوريا
"وول ستريت جورنال": عقارات دبي تخسر 25% من قيمتها مع استمرار الاضطرابات بالمنطقة

يوم آخر أسوأ!

محمد أبو رمان

تاريخ النشر :2018-05-14

ليست مصادفة أن نقرأ في غضون الفترة القصيرة الماضية العديد من المقالات والتقارير لشخصيات وازنة عالميا تحذّر من انهيار النظام الليبرالي الديمقراطي العالمي بأسره، وبانهيار منظومات حقوق الإنسان، بخاصة في مرحلة الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترامب، الذي لا يقيم أيّ وزنٍ يذكر لهذا الجانب، فضلا بالطبع عن الاهتمام بالديمقراطية ونشرها أو ادّعاء ذلك حتّى!

 


كتب جوزيف ناي، الأب الروحي لمفهوم "القوّة الناعمة" (أحد المفاهيم المهمة في الأعوام الماضية)، مؤخرا، مقالا يتحدّث فيه عن حجم الضرر الكبير الذي لحق بالنظام الليبرالي العالمي في الأعوام الماضية، ووصف موضوع "حقوق الإنسان" بأنّه الأكثر تضرّرا، قبله كان ريتشارد هاس، وهو أيضا أحد أبرز المحللين الاستراتيجيين الأمريكيين، ينعى النظام العالمي الليبرالي في مقالته "النظام العالمي الليبرالي.. ارقد بسلام!".

 

في عدد شهر نيسان (أبريل)، وضعت مجلة السياسة الخارجية الشهيرة Foreign Policy، صورة حمامة مصابة بسهام قاتلة عديدة، وكان عنوان العدد هو "نهاية حقوق الإنسان"، وتضمنت العديد من المقالات التي تتحدث عن الحالة الخطيرة التي وصلت إليها حقوق الإنسان في الأعوام الأخيرة.


قبل هذا وذاك، كان المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش (Human Rights Watch)، كينيث روث، يحذّر في التقارير الدورية للمنظمة من أنّ هنالك أزمة عالمية غير مسبوقة في موضوع حقوق الإنسان في العالم، وفي مقدمته لتقرير 2016 تحدّث عن خطورة سياسات التخويف من الإرهاب واللاجئين على حقوق الإنسان.


دعونا من الشقّ العالمي لهذا الموضوع المهم؛ إذ تصعد التيارات الشعبوية واليمينية ضد اللاجئين والمهاجرين، فما تزال هنالك قوانين وتشريعات تعطي الحدّ الأدنى المطلوب لحماية المواطنين، بخاصة في دول يحترم فيها القضاء نفسه وفيها مجتمعات مدنية ومنظمات حقوق إنسان، تمتلك استقلالية وتخلق توازنا -بدرجة ما- في مواجهة السياسات اليمينية والشعبوية.


لكن المهم اليوم -كما أشارت تقارير حقوق الإنسان- التفكير في الحالة العربية، بخاصة في اللحظة الراهنة، بعد لحظة الربيع العربي، التي حظيت بأطنان من الشتائم والاتهامات، وكأنّ حصول المواطن العربي على حريته وكرامته أصبح أمرا مشبوها، ومرتبطا بنظرية المؤامرة!

 


على أيّ حال، نحن أمام لحظة غير مسبوقة، أيضا عربيا، ناهيك عن انهيار الدول وصعود المليشيات المسلحة، والطائفيات والعرقيات والهويات القاتلة التي تجتاح المنطقة، فإنّ سياسات الرئيس الحالي، دونالد ترامب، لم تُبقِ أي مجال ولا أفق لنشر الديمقراطية أو تبنّيها، فلم يعد الأمر مطروحا، ولا توجد أي ضغوط خارجية، أدبية أو غيره، لحماية المواطن العربي من تغوّل السلطة وحفظ حقوقه الإنسانية البسيطة، فأصبح أكثر من أيّ وقت مضى مستباحا تماما عاريا أمام ترميم الأنظمة السلطوية، لكن بقدر أكبر من الفاشية والتمادي!


لم لا؟! بما أنّ سلاح التخويف من الإرهاب والفوضى فاعل، وبما أنّ الإدارة الأمريكية أعطت "ضوءا أخضر"، وبما أنّ أوروبا والغرب نفسه يعانيان اليوم من ارتباك في التعامل مع ملفات الديمقراطية وحقوق الإنسان، فهي اللحظة المناسبة لقتل أي أمل بالديمقراطية وتكسير أنف مفهوم حقوق الإنسان، وربما سحقه!


أسرد هذه الوقائع والمعطيات والأفكار لتعريف الوضع الراهن، وعندما نتحدث عن حقوق الإنسان، فإنّ ذلك يشمل كل شيء، مثل حق الحياة، الحقوق الأساسية، مناهضة التعذيب، حق التعبير، حرية الإعلام، وهي قيم فضلا عن أنّها هشّة في العالم العربي، فهي في مرحلة تآكل اليوم مع الأحداث الجارية.

كما ذكر روث نفسه، فإنّ انتهاك حقوق الإنسان وغياب الديمقراطية والظروف الاجتماعية القاهرة، هي الأسباب الموضوعية والجوهرية لصعود الإرهاب، فهي دائرة مفرغة يبدو أنّنا سنبقى ندور فيها.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

التسريبات الإسرائيلية إن صحّت

الإمارات ترفض تقرير مجلس حقوق الإنسان حول ارتكاب التحالف جرائم حرب باليمن

المال الأميركي.. ابتزاز وضغوط لتصفية القضية

لنا كلمة

إحراق مفهوم "التسامح"

أعلنت الدولة عن عام 2019 بكونه "عام التسامح"، والتسامح قيمة عالية في الأديان والإنسانية ويبدو أن جهاز أمن الدولة أحرق المفهوم، أو أن هذا كان هدفه في الأساس لتنعدم آمال الإماراتيين بإمكانية التصالح مع ما… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..