أحدث الإضافات

محمد بن زايد يستقبل رئيس وزراء الهند ويقلده أعلى وسام بالإمارات
قرقاش: السعودية ستقرر استمرار مشاركة الإمارات في التحالف العربي من عدمها
الجيش اليمني: عمليات تحشيد لميليشيات المجلس الانتقالي بدعم من الإمارات للهجوم على شبوة
معاريف: السعودية والإمارات طالبتا ترامب بعدم ضرب إيران
الجيش اليمني يستعيد عتق بمحافظة شبوة بعد معارك مع قوات مدعومة إماراتيا
سفير يمني : الإمارات أشد خطورة علينا من إيران
قطر تعلن استمرارها في مقاضاة الإمارات أمام منظمة التجارة العالمية
ميدل إيست آي: بعد المواقف الإماراتية تجاه عدن وكشمير...على الرياض الحذر من تحركات أبوظبي
العروبيون الجدد في الخليج
دروس سودانية
تزايد البطالة بين شباب الإمارات.. تصاعد الانتقادات يقابله "حلول عقيمة"
تصاعد الاشتباكات في شبوة بين ميليشيات مدعومة إماراتياً والقوات الحكومية
تراجع الأصول الأجنبية لمصرف الإمارات المركزي 2.1%
"سي.أن.أن" : تصدع التحالف السعودي الإماراتي في اليمن وتأثيره على إدارة ترامب
أوساط مغربية تتهم الإمارات بالدعم الإعلامي لجبهة البوليساريو

خطيب جمعة طهران: السعودية والإمارات والبحرين ستدفع ثمن أي حماقة أمريكية بالمنطقة

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-05-11

 

قال خطيب جمعة طهران، «أحمد خاتمي»، إن «السعودية والإمارات والبحرين قد تدفع ثمن أي حماقة أمريكية بالمنطقة».

وأضاف «خاتمي»: «سنطور قدراتنا الصاروخية رغم الضغوط الغربية؛ لتعرف إسرائيل أنها إذا تصرفت بحماقة فسيتم تدمير تل أبيب وحيفا بالكامل».

 

وحذر القيادة الإيرانية من الوثوق الزائد بالدول الأوروبية، بعد أن قال الرئيس «حسن روحاني» إن طهران ستبقى في الاتفاق النووي المبرم في 2015 حتى بعد انسحاب الولايات المتحدة منه، طالما التزمت به دول أوروبا.

وأكد أن «أمريكا لا يمكنها أن تفعل شيئا، إنهم (الأمريكيون) يسعون دوما لإسقاط النظام الإيراني وخروجهم (من الاتفاق) يتسق مع هذا الهدف. لا يمكن الوثوق أيضا بهؤلاء الموقعين الأوروبيين. لا يمكن الوثوق بأعداء إيران».

 

ولخطيب الجمعة في طهران منزلة عالية ومكانة بارزة؛ حيث يحضر خطبته مسؤولون كبار، وتعبر على الأغلب عن وجهات النظر الرسمية للدولة.

ومساء الثلاثاء الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» في خطاب متلفز، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران، ووقع قرارا بفرض أعلى مستوى من العقوبات الاقتصادية عليها.

 

وعقب الانسحاب تواترت التكهنات بإمكانية شن (إسرائيل) ضربة ضد إيران بمعاونة واشنطن، إذا قررت طهران استئناف نشاطها النووي.

وفي 2015، وقعت إيران مع الدول الخمس الكبرى الدائمة العضوية في مجلس الأمن (روسيا والولايات المتحدة وفرنسا والصين وبريطانيا) وألمانيا، اتفاقا حول برنامجها النووي، قبل أن تعلن واشنطن الانسحاب منه.

 

وينص الاتفاق على التزام طهران بالتخلي لمدة لا تقل عن 10 سنوات، عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع العقوبات عنها.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

معاريف: السعودية والإمارات طالبتا ترامب بعدم ضرب إيران

ناقلة نفط إيرانية تتجه عبر دبي إلى سوريا رغم الحظر الأمريكي

قائد القوات البحرية الإيرانية: دول جنوب الخليج ستموت من العطش حال وقوع حرب

لنا كلمة

رسائل من مراكز المناصحة

أفرجت الدولة عن ثلاثة من أحرار الإمارات الذين قضوا سنوات في مراكز المناصحة بعد إتمام فترة اعتقالهم! هم الأحرار: أسامة النجار وبدر البحري وعثمان الشحي. بقي 9 أخرين في هذه المراكز سيئة السمعة. ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..