أحدث الإضافات

إجراءات القمع الجديدة
القمة الخليجية تدعو لوحدة الصف وتفعيل القيادة العسكرية الموحدة
نائب لبناني:مسؤولون إماراتيون أكدوا قرب افتتاح سفارة بلادهم في سوريا واستئناف العلاقات معها
سؤال المواطنة والهوية في الخليج العربي
مسؤول أمريكي يصرح من أبوظبي: نعارض بشدة وقف دعم التحالف السعودي الإماراتي باليمن
391 مليون درهم تعاقدات "الداخلية" الإماراتية في معرض "آيسنار أبوظبي 2018" للأمن الوطني
المواقف العربية من الاحتجاجات الفرنسية
الإمارات تتسلم الرئاسة المقبلة للقمة الخليجية
الكنيس اليهودي في دبي..تطبيع تحت غطاء التسامح الديني
"الديمقراطية" في الإمارات.. الأرقام تُكذب الدعاية الرسمية
انطلاق القمة الخليجية الأحد في السعودية بغياب أميرقطر و سلطان عمان
قناة بريطانية تسلط الضوء على ممارسات التعذيب في سجون تديرها الإمارات في اليمن
الحوثيون يطالبون بتمثيل الرياض وأبو ظبي في مشاورات السويد حول اليمن
محمد بن زايد يزور موريتانيا مطلع الشهر المقبل
الاتفاق النووي وبرنامج إيران الصاروخي في الميزان الأوروبي

الحكومة اليمنية ترفع شكوى لمجلس الأمن حول سيطرة الإمارات على سقطرى

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-05-09

بعثت الحكومة اليمنية، الأربعاء، رسالة رسمية إلى مجلس الأمن بشأن الوجود العسكري الإماراتي في البلاد، واعتبرت فيها أن وجود القوات الإماراتية في جزيرة سقطرى "عمل عسكري غير مبرر".

واعتبرت رسالة الحكومة اليمنية إلى مجلس الأمن أن الوجود الإماراتي في سقطرى "ينطوي على عدة آثار سلبية، كما يعكس الخلاف بينها وبين الإمارات بشأن الجزيرة".

 

وشدد سفير اليمن لدى الأمم المتحدة، خالد اليماني، الأربعاء، على إن "إدارة الشؤون السيادية في بلاده مهمة حصرية للحكومة، ولا تقبل الاجتزاء".

وأضاف أن بعثات اليمن الدبلوماسية نقلت موقف الحكومة بشأن التجاوزات الإماراتية في سقطرى، مشيرا إلى أن "تدخل التحالف العربي في اليمن جاء ضمن تفويض لدعم الشرعية لا للانتقاص منها".

 

والإثنين الماضي، أقر التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن بوجود خلاف بين الحكومة اليمنية ودولة الإمارات بشأن جزيرة سقطرى. 

وتحدث المتحدث الرسمي باسم قوات "التحالف"، تركي المالكي، في مؤتمر صحافي عقده في الرياض، عن "بعض الاختلافات التي كانت موجودة في وجهات النظر بين الأشقاء الإماراتيين والحكومة المحلية في طريقة التعامل مع بعض المسائل بالجزيرة".

 

وأضاف أنه "تم الاتفاق على وضع آلية للتنسيق الشامل والمشترك بين التحالف والحكومة اليمنية"، دون أن يكشف عن مضامين هذا الاتفاق.

وأعلنت أحزاب وقوى سياسية يمنية، في بيان غير مسبوق، تأييدها موقف الحكومة الرافض ما أقدمت عليه القوات الإماراتية في محافظة أرخبيل سقطرى، وحذّرت من "عسكرة" الإمارات للجزيرة، داعية إلى انسحابها الفوري وغير المشروط، وطالبت السعودية بالتدخل لذلك.

 

وقالت الأحزاب، في بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية الحكومية (سبأ)، بنسختها التابعة للشرعية، إنها "وقفت أمام سير الأحداث الخطيرة التي تشهدها محافظة أرخبيل سقطرى، إثر الخطوات الأحادية المنفردة التي أقدم عليها الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة خارج سياق الأعراف والقوانين الدولية، وخلافاً لأهداف التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن".

وأوضحت أن "إرسال تعزيزات عسكرية إماراتية إلى محافظة سقطرى والقيام باحتلال مطار وميناء الجزيرة وطرد موظفيهما والانتشار في الأماكن الحيوية"، أمر يبدو "محاولة للزجّ بالجزيرة الآمنة والمستقرة في أتون حسابات غير ذات صلة بمواجهة الانقلاب واستعادة الشرعية، ومن شأنه المساس بالسيادة الوطنية للجمهورية اليمنية". وأضافت أن هذه الخطوات الإماراتية أدت "إلى عسكرة الجزيرة وأقلقت السكينة العامة وأثارت موجة احتجاجات واسعة في صفوف السكان".

ودعت الأحزاب اليمنية السعودية إلى "التدخل لوقف كافة الممارسات الإماراتية التي لا تخدم أهداف التحالف العربي الداعم الشرعية ممثلاً بالرئيس عبدربه منصور هادي".

 

وكانت قوة إماراتية ضخمة وصلت إلى جزيرة سقطرى بشكل مفاجئ بدون إذن من الحكومة اليمنية، وباشرت باحتلال مطار الجزيرة ومينائها البحري بالدبابات والعربات العسكرية المدرعة والأسلحة الثقيلة وطردت القوات اليمنية منها».


وأضافت مصادر يمينة  أن «القوات الإماراتية وضعت رئيس الحكومة اليمني تحت (الإقامة الجبرية) في المنطقة التي يتواجد فيها مع أعضاء حكومته في جزيرة سقطرى، ومنعته من أي تحرك الا بعد أخذ الإذن منها والسماح له بذلك».


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

أزمة الإمارات بسقطرى.. عود على بدء

حلفاء الإمارات في اليمن واستمرار ممارسات التمرد العسكري على الحكومة في عدن وسقطرى

تمرد عسكري لميليشيات مدعومة من الإمارات في جزيرة سقطرى باليمن

لنا كلمة

إجراءات القمع الجديدة

صدرت تعديلات جديدة على "قانون العقوبات"، وفيما يبدو أنها ليست مواد قانونية لكنها أقرب إلى إجراءات إدارية تظهر تجريماً واضحاً للدراسات البحثية السياسية والاجتماعية، وتعتبرها أسراراً تخص أمن الدولة! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..