أحدث الإضافات

عبدالله بن زايد يلتقي السيسي في القاهرة ويبحث معه التطورات في المنطقة
ناقلتا خليج عمان اليابانية والنرويجية المستهدفتين تصلان الإمارات بعد مغادرة إيران
رئيس أركان الجيش الإماراتي يبحث مع نظيره الياباني تعزيز التعاون العسكري
جيروزاليم بوست: محمد بن زايد حليف وثيق لـ (إسرائيل)
أسواق الأسهم في الإمارات والسعودية تواصل انحدارها بفعل هجمات خليج عُمان
"وول ستريت جورنال": محكمة إماراتية تقضي بسجن مسؤولين تنفيذيين حكوميين 15عاماً بتهم فساد
الإمارات والطيران والاستثمارات السياسية
القوات السعودية في المهرة وخيار المواجهة الشاملة
قناة العربية تحذف تغريدة عن تصريحات لعبدالله بن زايد تتهم إيران بهجمات الفجيرة
عضو مجلس النواب الأمريكي إلهان عمر: للسعودية والإمارات يد في قمع الشعوب الساعية للحرية
وزير خارجية الإمارات يوقع مع نظيره القبرصي اتفاقية للتعاون الشامل بين البلدين
الإمارات ترحل 5 مطلوبين في هجمات “عيد الفصح” بسريلانكا
هل يمكن أن تستفيد إيران من استهداف الناقلات؟
موقع "ذا إنترسبت" يتهم الإمارات بمحاولة قرصنته بعد الكشف عن مشروع "ريفن" للتجسس
قائد عسكري يمني يتهم الإمارات بالتخطيط لانقلاب في عدن عبر "المجلس الانتقالي الجنوبي"

القمة العربية ونهاية النظام الرسمي العربي

محمد هنيد

تاريخ النشر :2018-04-21

 

انعقدت بالأمس القريب القمة العربية التاسعة والعشرون التي جمعت قادة وممثلين عن الدول العربية من أجل مناقشة الراهن العربي وبحث الأوضاع المشتركة وغيرها من الشعارات التي سئمتها الجماهير العربية منذ تأسيس الجامعة العربية نفسها. القمة تنعقد في سياق واقع عربي مشتعل على كل الجبهات بل وتشهد الدولة المضيفة أي السعودية أزمات كبيرة وتحولات محورية في الداخل والخارج.

 

 

لكن رغم كل ذلك مرت القمة على الجماهير العربية مرور الكرام ولم يكد يلتفت إليها أحد لولا بعض التهريج اللفظي الذي صاحب كلمة الرئيس الانقلابي المصري وخلطه بين الصواريخ البالستية والبلاستيكية. 


القمة نفسها كانت موضوع تهديدات لمكان انعقادها وهو ما دفع المنظمين إلى تحويل المكان من العاصمة الرياض إلى منطقة الظهران من أجل تفادي صواريخ الحوثي. لكن المشاكل الأساسية التي طغت على القمة لم تكن تتعلق بالمضمون وبالقضايا المطروحة والتحديات المشتركة كما تعلن عن ذلك عادة البيانات الختامية لهذه القمم.

 


كانت القضايا المتعلقة بالشكل مثل مكان الانعقاد وعدد الحضور وطبيعتهم وسياق الانعقاد والملفات المسكوت عنها أهم بكثير مما طُرح ونوقش خلال القمة. لقد فرضت الدولة المضيفة إلغاء الملفات الحارقة من تهويد للقدس وصفقة القرن والحرب في اليمن وحصار قطر وثورات الربيع العربي واكتفت بالتركيز على التهديد الإيراني باعتباره الملف المحبب للنظام في السعودية.

 


لقد تعمدت القمة إذن إغلاق الملفات الحارقة ونبش الملفات الفارغة أو الإيهام بجدية الملفات المرفوعة والمطروحة للنقاش وهو ما يسمح بإبداء جملة من الملاحظات الهامة :

ليست القمة العربية الأخيرة إلا إعلانا آخر عن نهاية ما يسمى العمل العربي المشترك باعتباره أكذوبة بالغ النظام الرسمي العربي في الترويج لها


لم تخرج القمة العربية الأخيرة عن طاحونة الشيء المعتاد للقمم العربية الفارطة بل تكاد تكون القمة التي تتعمد قتل الملفات الحارقة ومنع مناقشتها. فكيف يمكن إلغاء الملف الفلسطيني أو إلغاء الأزمة الخليجية وحصار قطر أو السكوت عن الكيماوي في سوريا أو غيرها من الملفات الأخرى والقضايا التي تضرب عمق المنطقة العربية وتهدد أمنها القومي بشكل مباشر.


إن العزوف عن تتبع القمة العربية وعن تتبع أشغالها يكشف بوضوح التطور الحاصل في الوعي العربي الجماهيري بعد موجة الثورات بأن أصبح الفرد العربي مدركا لكون هذه القمم لا تمثل في الحقيقة مشاغله ولا تعكس طموحاته وإنما هي ناد خاص للحكام العرب. 


ليست القمة العربية الأخيرة إلا إعلانا آخر عن نهاية ما يسمى العمل العربي المشترك باعتباره أكذوبة بالغ النظام الرسمي العربي في الترويج لها.

 

إن عجز البيت العربي عن حلّ أبسط المشاكل التي تطرح بين أعضائه هو دليل آخر على أن بنية النظام السياسي العربي قد وصلت إلى منتهاها وأن مرحلة جديدة بصدد التشكل والظهور.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"إنترسبت": كيف زرعت الإمارات عميلاً للتجسس في البيت الأبيض ؟

طهران ومعضلة التفاوض مع واشنطن

رجل ولي عهد أبوظبي في واشنطن أمام المحاكم الأمريكية بتهم جنسية

لنا كلمة

مواجهة الأخطاء 

تفقد المجتمعات قدرتها على مواجهة الأخطار في ظِل سلطة تحترف الدعاية الرسمية وتغطي على الأحداث والجرائم بغربال من الأكاذيب وأساليب تحسين السمعة.  ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..