أحدث الإضافات

اليمنيون بينهم وزير الداخلية يتهمون الإمارات بـ"احتلال" بلادهم ومعاملتهم كعبيد
الإمارات في أسبوع.. رمضان اختفاء مظاهر الروحانية وتذكير بالقمع الذي لا ينتهي
صحيفة ألمانية: هل تفقد دولة الإمارات هويتها العربية الإسلامية؟
نيويورك تايمز: الإمارات والسعودية نسقتا مع "نجل ترامب" لدعم والده بالانتخابات
أزمة دول مجلس التعاون الخليجي تتعمّق
العراق يضبط نصف طن هيروين داخل حاوية موز قادمة من الإمارات
محمد بن زايد يستقبل رئيس وزراء أثيوبيا ويؤكد متانة العلاقة بين البلدين
قرقاش: إيران استخدمت الاتفاق النووي للتمدد إقليمياً
الإمارات تتصدر الاستثمارات العربية في المغرب بـ 15 مليار دولار
سقطرى.. تمارين إماراتية سعودية للتوسع
"إيكاو" تدعو قطر والإمارات إلى ضمان سلامة الطيران المدني
محكمة كويتية تبرئ النائب الدويلة من تهمة "الإساءة للإمارات"
وزير الداخلية اليمني: لا يمكن لأحد دخول عدن دون إذن من الإمارات التي تتحكم بالمدينة
السفير السعودي يغادر سقطرى بعد مغادرة معظم القوات الإماراتية للجزيرة
"العربية لحقوق الإنسان": الإمارات تستخدم دعمها لـ"الإنتربول" لتحقيق أهداف مخالفة للقانون

بعد قاعدة عسكرية إماراتية.. روسيا تدفع لبناء قاعدة عسكرية في "أرض الصومال"

ايماسك- خاص:

تاريخ النشر :2018-04-21
تستعد روسيا لبناء قاعدة "عسكرية" في إقليم "أرض الصومال" في جمهورية الصومال الاتحادية، بعد وجود إماراتي في تلك المنطقة كقاعدة عسكرية.

 

وفيما مثل الوجود الإماراتي في تلك المنطقة بناء على اتفاق مع السلطات المحلية في الإقليم اعترافاً به كجمهورية انفصالية، تدفع روسيا للحصول على اعتراف مناسب على المسرح الدولي بالإضافة إلى توفير المزيد من الأمن لمواطنيها.

 

ومن المتوقع أن تكون القاعدة الروسية، قرب الحدود مع جيبوتي بمنطقة تدعى "زيلا"، موطنا لاثنين لمدمرتين، وأربع سفن وفرقاطة، وطائرات مروحية، ومطارين يمكن أنّ تستضيف ما يصل إلى ست طائرات الثقيلة وخمسة عشر مقاتلة الطائرات، ومرافق أخرى.

 

وفي 2 ابريل/ نيسان نقلت وسائل إعلام في أرض الصومال من بينها موقع " Somaliland Informer" إنّ حكومة "هجرسا" تتفاوض مع "روسيا" من أجل الحصول على قاعدة عسكرية على الحدود مع جيبوتي -التي تحوي قواعد عسكرية أجنبية عديدة.

 

وتشير تقارير أخرى إلى أنّ "حكومة أرض الصومال"، أعطت شرطا واحدا لروسيا لإقامة القاعدة وهو الاعتراف باستقلالها عن الصومال.

 

ويشير موقع "Strategic Intelligence " المعني بنشر المعلومات المخابراتية إلى أنّ القاعدة العسكرية ستكون في "زيلا" وتحوي 1500 جندي روسي، ما يدفع بروسيا للوجود في منطقة القرن الأفريقي حيث تتواجد معظم قوى العالم لقربها من مضيق باب المندب، والشرق الأوسط.

 

تمتلك الولايات المتحدة وفرنسا واليابان والصين منشآت عسكرية في جيبوتي المجاورة، في حين أن تركيا أقامت مؤخراً قاعدة في الصومال.

 

ووعدت روسيا بأن تقوم بتدريب القوات في أرض الصومال، كما فعلت الإمارات.

 

المصدر


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

صحيفة روسية: الإمارات بصدد إنشاء "إمبراطورية استعمارية"

ست قواعد عسكرية إماراتية في الخارج.. استخدام القوة للبحث عن المخاطر

قاعدة عسكرية إماراتية سرية على الحدود مع السعودية وسلطنة عمان

لنا كلمة

رمضان في الإمارات

يرتبط هذا الشهر الفضيل بالاعتقالات التعسفية التي حدثت في أكبر حملة ضد السياسيين والناشطين عام 2012، فلم تعني حرمة الشهر الفضيل شيئاً لجهاز أمن الدولة الذي شن حملة شعواء ضد المطالبين بالإصلاح وتم اعتقالهم من… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..