أحدث الإضافات

قرقاش : يجب إشراك دول الخليج بالمفاوضات المقترحة مع إيران
بلومبيرغ : عقارات دبي تهوي وأسهم شركات كبرى تتراجع 30%
الخارجية الأميركية: الأزمة الخليجية أثرت سلباً على مكافحة الإرهاب في المنطقة
وقفتين لأهالي معتقلين في سجون الحوثيين والقوات المدعومة من الإمارات
الأزمة الأخلاقية في المنطقة العربية
الإمارات تؤكد التزام برنامجها النووي السلمي بأعلى معايير الشفافية والسلامة
باب المندب.. جغرافيا واستراتيجية واستهداف الحوثي ناقلات سعودية
حرب اليمن تهدد مبيعات الأسلحة الأمريكية للإمارات والسعودية
مزاعم حول سقوط طائرة استطلاع إماراتية في مأرب باليمن
محمد بن زايد يستقبل رئيس وزراء باكستان ويبحث معه تعزيز العلاقات بين البلدين
البنك المركزي الإماراتي يخفض النمو المتوقع في 2018 لـ 2.3 بالمئة
اعتقال قياديين بحزب الإصلاح على أيدي قوات مدعومة إماراتياً واغتيال ثالث جنوبي اليمن
محمد بن زايد يبحث مع الرئيس الإريتري تعزيز العلاقات الثنائية
كهنة الاستبداد وفقهاء الاستخبارات.. عن الجامية نتحدث
مفاتيح الفلسطينيين رمز لحق العودة

عن الهامشية والتهميش في بلادنا

خليل العناني

تاريخ النشر :2018-04-20

لا تنتهي مشكلات العالم العربي عند الاستبداد، وما يُنتجه من بنيةٍ تسلطيةٍ  معادية للحرية ومانعة لأي انتقال سلس وسلمي للسلطة، وإنما أيضا ما يرسّخه من بنيةٍ سياسيةٍ واجتماعيةٍ منتجة للتهميش، بمختلف أنواعه السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

 

يعرّف المفكر الإيطالي أنطونيو غرامشي في كتابه الأشهر "دفاتر السجن" التهميش بأنه "علاقة قوة بين طرف يسعى إلى الهيمنة وآخر خاضع، بحيث يحاول فيها الأول بقاء هيمنته على الثاني واستدامة خضوعه".

 

وقد ساهمت أفكار غرامشي عن الهيمنة الثقافية في إلهام باحثين كثيرين وظهور حقل معرفي يهتم بمسألة التهميش، خصوصا كتابات المفكرة والفيلسوفة الأميركية ذات الأصول البنغالية، غاياتري سبيفاك، والتي كانت من أوائل من نظّروا لموضوع الهامشية، انطلاقاً من أفكار غرامشي.

وتعد دراستها المعنونة "هل يتكلم التابع؟"، والتي نشرتها منتصف الثمانينات، أحد النصوص التأسيسية المهمة في دراسات المهمشين.

 

أذكر أنني حين ذهبت لإعداد أطروحة الدكتوراه قبل سنوات في بريطانيا وقعت عيناي على هذه الدراسة، فقرّرت أن يكون موضوع أطروحتي حول "المهمشين في العالم العربي" مع التركيز على الحركات الإسلامية التي عانت تهميشاً وإقصاء كبيرين في المجال السياسي.

كان المغزى من دراسة هذه الحركات معرفة آثار التهميش على بنيتها الفكرية والتنظيمية، وعلى سلوكها السياسي.

 

وقد أعادتني إلى موضوع التهميش ورشة عمل عقدها قبل أيام قسم علم الاجتماع والأنثروبولوجيا في معهد الدوحة للدراسات العليا، شاركت فيها إلى جانب أساتذة وزملاء آخرين من المعهد وخارجه، وحفلت الورشة بمداخلات عديدة مهمة ومتميزة، ألقت مزيداً من الضوء حول موضوع التهميش، والذي لم يأخذ حقه في الدراسات الأكاديمية العربية.

 

التهميش إذا هو علاقات قوة اجتماعية وسياسية ومؤسسية، تحكمها بنية علاقات السلطة بين الفاعلين في المجتمع، وذلك بمختلف أوزانهم أو تنوعاتهم، وهي دوما علاقاتٌ ذات طابع صراعي. أو بالأحرى هو انعكاس لديناميكيات اجتماعية تنتجها علاقات القوة والصراع من أجل الهيمنة.

 

لذا لا يمكن فصل موضوع التهميش عن موضوعات ومفاهيم أخرى، أهمها الهيمنة والقوة والإقصاء. وهو ما ينتج عنه أشكال وثنائيات متعددة للتهميش في مجتمعاتنا وخارجها. فالقوي يهمّش الضعيف، الغني يهمّش الفقير، والغرب يهمّش الشرق، كما أن المركز يهمّش الهامش، وهي علاقات صراع وقوة في حالة ديمومة.

 

وإذا كانت هذه الثنائيات مفهومة، وإن كانت غير مقبولة، إلا أن أخطر أنواع التهميش هو التهميش البيْني الذي يحدث داخل التجمعات المهمشة من الطرف القوي، أي ممارسة فعل التهميش من مهمشين على بعضهم بعضا، فالفلسطيني المهّمَش من الاحتلال الإسرائيلي يمارس تهميشه إزاء أخيه الفلسطيني.

 

كذلك الحال مع المعارضة المصرية التي تعاني من تهميش النظام وقمعه، تجد بعض أعضائها يمارسون فعل التهميش تجاه آخرين من المعسكر نفسه. وكأن التهميش قد بات جزءاً من ال DNA العربي، وفي صلب صراع الحياة اليومي.

 

يتوقف التهميش على مدى وعي المهمَّشين بفعل التهميش، وإدراكهم له، وبأنهم يقعون في الهامش، وليس في المركز. فأحيانا كثيرة، يفتقد المهمَّشون القدرة على مقاومة التهميش، ليس لأنهم ضعفاء، وإنما لقناعتهم بأنهم ليسوا مهمشين أو الآخر لاعتقادهم بأن التهميش جزء طبيعي، ولا يمكن تغييره، أي أنهم ينفون عن أنفسهم مسألة التهميش.

 

بكلمات أخرى، ليس التهميش شيئا جوهرانيا ثابتا لا يمكن تغييره، وإنما هو، في النهاية، صناعة اجتماعية وسياسية وثقافية متحركة ومتغيرة، ويجب على الجميع العمل على تغييرها، من أجل ضمان تمثيل الجميع في المجال العام من دون إقصاء أو تهميش.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

جنرال أمريكي يشيد بالرد الإماراتي على اتهامات "بتعذيب" معتقلين في اليمن

الإمارات في أسبوع.. جيش المرتزقة يزرع الحروب وتحصد الدولة "سوء السمعة"

منظمة حقوقية فرنسية تعتزم رفع قضايا ضد مسؤولين إماراتيين بتهم التورط بجرائم تعذيب في اليمن

لنا كلمة

تحت الرقابة

 في الدول المتقدمة، يجري وضع الرقابة على القطاع العام على المدارس، على كل شيء من مهام الدولة حتى لا يتوسع الفساد والرشوة والمحسوبية، رقابة حقيقية لمنع حدوث الأخطاء والوقوع في المشكلات؛ تقدم الدولة نفسها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..