أحدث الإضافات

الفلسطينيون في القدس يرفضون وجبات رمضانية تقدمها الإمارات
(نيويورك تايمز) الإمارات والسعودية عرضتا على نجل "ترامب" المساعدة في انتخاب والده
الإمارات والسعودية توافقان على إنهاء أزمة موقوفين إثيوبيين
الرئيس اليمني يلتقي اللجنة السعودية المعنية بحل أزمة سقطرى مع الإمارات
صورة لممثلة الإمارات ونظيرتها الإسرائيلية في مؤتمر رياضي دولي تثير جدلاً
شكوك حول تورط ميليشيات مدعومة إماراتياً باغتيال قائد الشرطة العسكرية في عدن
عن رمضان وبؤس الحال وشجاعة الحكومة باليمن
ارتفاع أسعار النفط وسيناريوهات التوازن المالي لدول الخليج
قرقاش يرد على وزير الداخلية اليمني: صوب رصاصك نحو الحوثي
"الثوابت".. المنطقة الرمادية التي يعبث بها الإعلام الإماراتي
اليمنيون بينهم وزير الداخلية يتهمون الإمارات بـ"احتلال" بلادهم ومعاملتهم كعبيد
الإمارات في أسبوع.. رمضان اختفاء مظاهر الروحانية وتذكير بالقمع الذي لا ينتهي
صحيفة ألمانية: هل تفقد دولة الإمارات هويتها العربية الإسلامية؟
نيويورك تايمز: الإمارات والسعودية نسقتا مع "نجل ترامب" لدعم والده بالانتخابات
أزمة دول مجلس التعاون الخليجي تتعمّق

هل يمكن أن يصبح المعتقل "أحمد منصور" رمزا لمدينة "مانشستر" البريطانية؟

ايماسك- متابعة:

تاريخ النشر :2018-04-20

 

كتبت مسؤولة في منظمة هيومن رايتس ووتش مقالاً، في موقع المنظمة تشير فيه إلى ظهور الناشط الإماراتي البارز أحمد منصور فجأةً الأسبوع الماضي، بعد أكثر من عام على اختفائه بعد اعتقاله من قِبل جهاز أمن الدولة.

 

وقالت ستيفاني هانكوك مسؤولة على التوعية ضمن المنظمة في المملكة المتحدة، إنّ ظهور منصور لم يكن كما أملت عائلته لإطلاق سراحه بعد أكثر من 365 يوما من السجن التعسفي. لكنه ظهر ليمثل في محكمة بأبو ظبي ليواجه اتهامات بنشر "معلومات مغلوطة" في وسائل التواصل الاجتماعي.

 

وأشارت هانكوك إلى أنّ منصور كان "أحد آخر المنتقدين في البلاد إلى أن اختُطف من منزل عائلته في الإمارات فجر يوم 20 مارس/آذار العام الماضي. رغم مضايقة الدولة الإماراتية له لسنوات، إلا أنه ناضل بشكل سلمي من أجل حقوق الآخرين، بمن فيهم السجناء السياسيين، وفاز بجائزة مرموقة عن نشاطه. استطاعت الإمارات اسكاته فعلا باعتقاله واخفائه، لكن آخرين قرروا أنه لا ينبغي نسيان منصور وعمله".

 

وتلفت الكاتبة، إلى أنه وعلى بعد أكثر من 6 آلاف كيلومتر في مانشستر، أطلقت مجموعة من السكان حملة لتسمية شارع باسم الناشط المسجون، في محاولة لإبراز محنته، وانتهاكات حقوق الإنسان الأوسع في الإمارات.

 
 

لماذا مانشستر؟

 

وتجيب الكاتبة على هذا التساؤل: "لأن الإمارات، من خلال الشيخ منصور نائب رئيس وزرائها، استثمرت مليارات الجنيهات في المدينة ونادي "مانشستر سيتي" لكرة القدم الذي يحمل اسمها، والذي يمتلكه الشيخ منصور".

 

وتضيف: "ترغب الإمارات وعديد من شركات العلاقات العامة التي توظفها، أن تصور الإمارات كدولة حديثة وموجهة نحو الإصلاح، وأن استثمارات الشيخ منصور في مانشستر والكرة الإنجليزية تعزز هذه الصورة. لكن هذا ليس أكثر من حلم طالما أن الإمارات تواصل حبس النشطاء والصحفيين والنقاد".

 

واختتمت بالقول: "لذلك، من الصواب ومن المرحب به أن يبدأ مواطنو مانشستر بالسؤال لماذا تُستخدم مدينتهم لتنظيف سمعة الإمارات؟؛ هذا سؤال قد يطرحه أحمد منصور على نفسه، وهو يدخل شهره الـ14 من الاعتقال غير القانوني".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

"الثوابت".. المنطقة الرمادية التي يعبث بها الإعلام الإماراتي

قرقاش يرد على وزير الداخلية اليمني: صوب رصاصك نحو الحوثي

عن رمضان وبؤس الحال وشجاعة الحكومة باليمن

لنا كلمة

رمضان في الإمارات

يرتبط هذا الشهر الفضيل بالاعتقالات التعسفية التي حدثت في أكبر حملة ضد السياسيين والناشطين عام 2012، فلم تعني حرمة الشهر الفضيل شيئاً لجهاز أمن الدولة الذي شن حملة شعواء ضد المطالبين بالإصلاح وتم اعتقالهم من… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..