أحدث الإضافات

جنرال أمريكي يشيد بالرد الإماراتي على اتهامات "بتعذيب" معتقلين في اليمن
لا تجعلوا الإماراتيين في الظلام 
السفير العتيبة: ليس لواشنطن أن تنهانا عن فعل شيء في اليمن
الإمارات والصين توقعان 13 اتفاقية في مجالات الطاقة والتجارة والخدمات
الإمارات تدين إقرار الكنيست الإسرائيلي قانون "الدولة القومية اليهودية"
بديهيات الديمقراطية
تساؤلات عن انتفاضة جنوب العراق
الرئيس الصيني يصل الإمارات ويلتقي نائب رئيس الدولة وولي عهد أبوظبي
وزير خارجية جيبوتي يهاجم أبوظبي ويصفها بـ"الجناح المسلح والمصرفي لترامب"
عودة وهج العقلانية العربية ممكنة
طيران "الاتحاد" تسعى لبيع خمس طائرات مع استمرار أزمتها الاقتصادية
عبد الخالق عبدالله: لا يمكننا كسب الحرب في اليمن وأتمنى عودة الجنود الإماراتيين
شركة صينية توقع اتفاقا للتنقيب عن النفط والغاز في الإمارات بقيمة 1.6 مليار دولار
بوادر صراع جديد بين حلفاء الإمارات والحكومة الشرعية اليمنية في عدن
النفط مقابل الحماية (2)

"طارق صالح" يقود عملية موسعة غرب اليمن بدعم من الإمارات

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-04-19

 

أطلقت قوات العميد «طارق محمد عبدالله صالح»، نجل شقيق الرئيس اليمني الراحل، الخميس، أولى عملياتها العسكرية في الساحل الغربي.

 

واستهدفت عمليات قوات «طارق»، المسماة «حراس الجمهورية»، جبهة الساحل الغربي، بعد أن حصلت على تلك القوات على أسلحة خفيفة ومتوسطة وثقيلة من دولة الإمارات.

 

وقالت مصادر يمنية، لموقع «المشهد اليمني»، إن قوات «حراس الجمهورية دخلت على خط النار في عملية عسكرية واسعة لتحرير محافظة الحديدة».

 

وكشف مصدر عسكري مقرب من نجل شقيق «صالح»، عن وصول دفعة جديدة من هذه القوات، مكونة من مدرعات عسكرية نوعية وأطقم مسلحة ومدافع وذخائر وأسلحة أخرى إلى مدينة المخا في تعز، استعدادا للمشاركة في عملية عسكرية ضد «أنصار الله» (الحوثي) في الساحل الغربي.

ويتجاوز عدد هذه القوات الـ10 آلاف مقاتل من قوات الحرس الجمهوري السابق والقوات الخاصة، بحسب صحيفة «عكاظ».

وتحظى تلك القوات بدعم إماراتي، وإشراف من قيادة التحالف العربي، وسيتم تكليفها بعمليات محددة في الجنوب اليمني.

والعميد «طارق صالح» قائد الحرس الخاص السابق للرئيس اليمني الراحل «علي عبدالله صالح» حاليا في معسكر القوات الإماراتية بمديرية البريقة في عدن، جنوبي اليمن.

ويعد العميد «طارق» الخليفة الأبرز لعمه «صالح»، فالرجل العسكري الذي كان قائدا للقوات الخاصة للرئيس السابق أثناء فترة حكمه، ظل قائدا لما تبقى من قوات الحرس الجمهوري التي ظل ولاؤها لـ«صالح» حتى مقتله ديسمبر/كانون الأول الماضي.

شهدت محافظة تعز خلال الأيام الماضية خروج تظاهرات وخطابات وبيانات سياسية تؤكد رفض مساعي تشكيل قوات "الحزام الأمني" في المحافظة ورفض أي دور لطارق صالح فيها، أو أي من أفراد عائلة الرئيس الراحل.

 

وكانت مصادر يمنية أكدت أن أبوظبي فشلت في إقناع قادة ألوية الجيش في منطقة الساحل الذي يضم مواقع استراتيجية  منها "باب المندب" (الممر الملاحي الدولي)، بالقبول بمشاركة ابن شقيق الرئيس الراحل، علي صالح، "طارق" في القتال فيها باتجاه مدينة الحديدة "غربا".


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

بوادر صراع جديد بين حلفاء الإمارات والحكومة الشرعية اليمنية في عدن

عبد الخالق عبدالله: لا يمكننا كسب الحرب في اليمن وأتمنى عودة الجنود الإماراتيين

الإمارات تحشد طاقتها الدبلوماسية لتحسين سمعة الدولة بسبب الحرب في اليمن

لنا كلمة

لا تجعلوا الإماراتيين في الظلام 

لم يعتد الشعب الإماراتي أن يبقى في الظلام، فكان منذ التأسيس ملاصقا لأحداثها بمختلف ما هو متاح من أدوات الاحتكاك المباشر، الا ان ذلك تغير حتى اصبح يُفاجئ بقرارات سياسية أو اقتصادية تقوم بها الدولة… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..