أحدث الإضافات

مقتل 24 شخصا وإصابة العشرات في هجوم الأهواز والحرس الثوري يتهم السعودية
عبد الخالق عبدالله: هجوم الأهواز ليس إرهابيا ونقل المعركة إلى العمق الإيراني سيزداد
"بترول الإمارات" تستأجر ناقلة لتخزين وقود الطائرات لمواجهة آثار العقوبات على إيران
مسؤولون إيرانيون يتوعدون أبوظبي بعد تصريحات إماراتية حول هجوم الأحواز
التغيير الشامل أو السقوط الشامل
رايتس ووتش تحذر من الاستجابة لضغوط تهدف إلغاء التحقيق في جرائم الحرب باليمن
الأسد وإيران وَوَهْمُ روسيا
زعيم ميليشيا الحوثيين يدعو إلى نفير عام ضد قوات السعودية والإمارات في اليمن
الإمارات تستضيف لقاءات سرية لـ "تغيير ملامح القضية الفلسطينية"
ارتفاع تحويلات العمالة الأجنبية في الإمارات إلى 12 مليار دولار خلال الربع الثاني من 2018
عضو بالكونجرس تتهم بومبيو بتقديم شهادة "زائفة" لصالح "التحالف العربي" باليمن
الأمين العام للأمم المتحدة: خلاف الإمارات والحكومة الشرعية يساهم في تعقيد الأزمة اليمنية
لماذا فشل اتفاق أوسلو ولماذا تسقط صفقة القرن؟
العدالة الدولية في قبضة النفوذ الدولي
أدوات الإمارات تصعّد الفوضى في تعز و تواصل التصادم مع الحكومة اليمنية الشرعية

إيران تواجه مشاكل داخلية وخارجية

جهاد الخازن

تاريخ النشر :2018-04-18

 

الاقتصاد الإيراني يعاني والولايات المتحدة تريد زيادة الشروط (أسميها عقوبات) على إيران في الاتفاق النووي، ثم لا يرى الرئيس دونالد ترامب أن الشركاء في الاتفاق سيصغون إليه؛ لذلك أرجح أن تنسحب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي في 12 أيار (مايو) المقبل.


الإدارة الأميركية في وادٍ، والمرشد علي خامنئي في وادٍ آخر، فخطابه في عيد النوروز كان خليطاً من الأمنيات أكثر منه حقائق. هو قال إن بلاده تسير في طريق الحرية والعدالة الاجتماعية والديموقراطية والاستقلال عن السيطرة الأجنبية. هو تحدث عن «داعش» وقال إن الولايات المتحدة أوجدت الدولة الإسلامية المزعومة لتحويل الأنظار عن جرائم الصهيونية في فلسطين المحتلة. هو قال أيضاً إن ترامب يضع في مناصب مهمة في الإدارة رجالاً يعارضون الاتفاق النووي مع إيران.


كلام خامنئي عن الولايات المتحدة مصيب بقدر ما أن كلامه عن الشؤون الداخلية في إيران مخطئ، فهو الحاكم الحقيقي لا الرئيس حسن روحاني وإيران ليست ديموقراطية بل بلد يديره آيات الله غير المنتخبين من الشعب.


إذا كان لي أن أزيد على ما سبق فهو أن دونالد ترامب اختار لمنصب وزير الخارجية مايك بومبيو وهذا سياسي حقير له تصريحات ضد الإسلام ويؤيد تعذيب السجناء ويرفض إعطاء مثليي الجنس حقوقاً متساوية مع بقية المواطنين. ترامب اختار أيضاً جون بولتون لمنصب مستشار الأمن القومي وهو إسرائيلي قبل أن يكون أميركياً وسيمثل إسرائيل في الحكم قبل أن يمثل «بلاده» الولايات المتحدة. بولتون يؤيد الإرهابي بنيامين نتانياهو بقدر ما يؤيده دونالد ترامب الذي يعتبره حليفه وهو يقتل الفلسطينيين.

بومبيو وبولتون لهما مواقف معلنة ضد إيران وهذه ستزيد بتأييد ترامب لهما. أعتقد أن تشدد هذين الرجلين ضد إيران سيزيد، كما أرجح أن تستأنف إيران برنامجها النووي العسكري إذا انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.


في أهمية كل ما سبق أو أهم منه هو تراجع قيمة الريال الإيراني، حتى لا أقول انهياره أمام العملات الأجنبية، فكل يوم من الأشهر الماضية شهد خسارة للريال، ومع ذلك فالحكم لا يعير الأمر الانتباه الذي يتطلبه. إذا انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي فهي سترفق ذلك بحرب اقتصادية على إيران تشمل صادراتها النفطية.

 

الرئيس ترامب قال علناً إن إدارته ستزيد الضغط المالي على إيران لترغم النظام هناك على العودة إلى طاولة المفاوضات حيث تأمل الولايات المتحدة بالحصول على شروط أفضل لوقف طموحات إيران في إنتاج قنبلة نووية. لن أتكهن بشيء عن المستقبل لكن أسجل أن إيران احتفلت هذا الشهر بعيد التكنولوجيا النووية الوطني، وهو يعود إلى سنة 2006 ورئاسة محمود أحمدي نجاد الذي قرر الاحتفال بقدرة إيران على تخصيب اليورانيوم.


إيران تتصرف وكأن الأمور تسير كما تريد، فهي تزود الحوثيين بصواريخ أرض- جو متقدمة وهذه استخدِمَت ضد أهداف سعودية وباءت بالفشل. إيران تؤيد عصابات الحوثيين أيضاً بالمال وبأنواع أخرى من الأسلحة في حين يؤيد العالم كله الحكومة الشرعية في اليمن.


كنت أفضل لو أن إيران واجهت إسرائيل بأكثر من الكلام، فإسرائيل لا تزال تهاجم مواقع سورية وأخرى إيرانية في سورية، وهذا الشهر ضربت طائرتان إسرائيليتان من نوع أف- 15 قاعدة جوية إيرانية قرب حمص. مراقبون روس في المنطقة قالوا إن الطائرتين أطلقتا ثمانية صواريخ أخطأت خمسة منها الهدف.



ربما كانت إيران تعتقد أن تحالفها مع روسيا وتركيا في سورية سيساعدها على صد الهجمات السياسية، وربما العسكرية المقبلة. قادة البلدان الثلاثة اجتمعوا في سوتشي في 22/11/2017، وكان لهم اجتماع آخر هذا الشهر. مع ذلك أسجل أن كلاً من هؤلاء الحلفاء له سياسته الخاصة في سورية، وهي سياسة لا تتفق مع سياسة البلدين الآخرين. أتمنى أن يخرج شعب سورية من محنته المستمرة إلا أن المنطق والتجربة والخبرة تقول إن الوضع يسير من سيئ إلى أسوأ ولا انفراج قريباً.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

العدالة الدولية في قبضة النفوذ الدولي

لماذا فشل اتفاق أوسلو ولماذا تسقط صفقة القرن؟

عضو بالكونجرس تتهم بومبيو بتقديم شهادة "زائفة" لصالح "التحالف العربي" باليمن

لنا كلمة

تحت الرقابة

 في الدول المتقدمة، يجري وضع الرقابة على القطاع العام على المدارس، على كل شيء من مهام الدولة حتى لا يتوسع الفساد والرشوة والمحسوبية، رقابة حقيقية لمنع حدوث الأخطاء والوقوع في المشكلات؛ تقدم الدولة نفسها… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..