أحدث الإضافات

إجراءات القمع الجديدة
القمة الخليجية تدعو لوحدة الصف وتفعيل القيادة العسكرية الموحدة
نائب لبناني:مسؤولون إماراتيون أكدوا قرب افتتاح سفارة بلادهم في سوريا واستئناف العلاقات معها
سؤال المواطنة والهوية في الخليج العربي
مسؤول أمريكي يصرح من أبوظبي: نعارض بشدة وقف دعم التحالف السعودي الإماراتي باليمن
391 مليون درهم تعاقدات "الداخلية" الإماراتية في معرض "آيسنار أبوظبي 2018" للأمن الوطني
المواقف العربية من الاحتجاجات الفرنسية
الإمارات تتسلم الرئاسة المقبلة للقمة الخليجية
الكنيس اليهودي في دبي..تطبيع تحت غطاء التسامح الديني
"الديمقراطية" في الإمارات.. الأرقام تُكذب الدعاية الرسمية
انطلاق القمة الخليجية الأحد في السعودية بغياب أميرقطر و سلطان عمان
قناة بريطانية تسلط الضوء على ممارسات التعذيب في سجون تديرها الإمارات في اليمن
الحوثيون يطالبون بتمثيل الرياض وأبو ظبي في مشاورات السويد حول اليمن
محمد بن زايد يزور موريتانيا مطلع الشهر المقبل
الاتفاق النووي وبرنامج إيران الصاروخي في الميزان الأوروبي

"هيومن رايتس ووتش" تتهم قوات يمنية مدعومة إمارتيا بتعذيب لاجئين أفارقة

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-04-18

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش ومفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إن مهاجرين وطالبي لجوء أفارقة في اليمن يتعرضون لانتهاكات جسدية وجنسية في مراكز احتجاز تابعة لقوات مدعومة من الإمارات.


وقالت هيومن رايتس ووتش، في بيان، إن بعض الموظفين الحكوميين اليمنيين "عذبوا واغتصبوا وأعدموا مهاجرين وطالبي لجوء من القرن الأفريقي بمركز احتجاز بمدينة عدن الساحلية في جنوب اليمن"، وإن السلطات "رحلت مهاجرين بشكل جماعي في ظروف خطيرة عبر البحر".

 

وذكرت أن وزارة الداخلية اليمنية استجابت لتحقيق أجرته المنظمة بالقول إنها عزلت قائد المركز، وبدأت في نقل المهاجرين إلى موقع آخر.

 

وقالت المنظمة، في بيانها مساء أمس الثلاثاء، إن المركز يخضع لسيطرة الحكومة اليمنية، لكن يتم اعتقال المهاجرين ونقلهم إلى هناك على يد قوات مدعومة من الإمارات العربية المتحدة، الشريك الرئيسي في التحالف بقيادة السعودية.

 

ولم يرد مسؤولون إماراتيون ومسؤولون يمنيون في عدن على طلبات من رويترز للتعقيب.


ويقاتل التحالف الذي يدعمه الغرب جماعة الحوثي في حرب بدأت قبل نحو ثلاث سنوات؛ بهدف إعادة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا إلى السلطة. وحكومة هادي لها وجود في عدن، بينما يعيش هو في السعودية.

 

وقالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، في تقرير منفصل أمس، إنها تلقت تقارير عن احتجاز لاجئين وطالبي لجوء ومهاجرين، وإساءة معاملتهم، وترحيلهم قسرا في اليمن. لكنها لم تحدد أين يحدث ذلك.

 

وأضافت: "تحدث ناجون إلى المفوضية عن تعرضهم لإطلاق النار، والضرب بشكل اعتيادي، واغتصاب بالغين وأطفال، فضلا عن الإذلال بما يشمل الإجبار على التعري، والإجبار على مشاهدة عمليات إعدام دون محاكمة والحرمان من الطعام".

 

ودعت المفوضية الأطراف "من الدول ومن غير الدول" التي تسيطر فعليا على المراكز، التي يتم فيها احتجاز الوافدين الجدد، إلى ضمان معاملة المحتجزين بشكل إنساني.

 

واتهمت هيومن رايتس ووتش جماعة الحوثي التي تسيطر على شمال اليمن باعتقال المهاجرين بشكل تعسفي في ظروف سيئة، وعدم إتاحة طلب اللجوء أو تدابير الحماية لهم في مدينة الحديدة الساحلية.

 

وكان تقرير أممي صدر الشهر الماضي  اعتبر أن القوات التي تسلحها دول التحالف في اليمن، وخاصة الإمارات، تشكل تهديدا لأمنه واستقراره ومتورطة في انتهاكات.

 

وأضاف التقرير أن قوات الحزام الأمني والنخبة الحضرمية والشبوانية التي تتبع الإمارات العربية المتحدة تقوض الحكومة، ومتورطة في انتهاكات للقانون الدولي الإنساني.

ووفق التقرير فإن الاستمرار في إنكار دور الإمارات في الانتهاكات باليمن يوفر الحماية للمنتهكين.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

العالم يدين إسرائيل

الفشل الدولي في مواجهة الأزمة الإنسانية باليمن

الأمم المتحدة تدين غارة لقوات التحالف على حافلة ركاب بصعدة قتلت مدنيين

لنا كلمة

إجراءات القمع الجديدة

صدرت تعديلات جديدة على "قانون العقوبات"، وفيما يبدو أنها ليست مواد قانونية لكنها أقرب إلى إجراءات إدارية تظهر تجريماً واضحاً للدراسات البحثية السياسية والاجتماعية، وتعتبرها أسراراً تخص أمن الدولة! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..