أحدث الإضافات

الإمارات تدين اعتراف أمريكا بالسيادة الإسرائيلية على الجولان
أوبر تستحوذ على "كريم" الإماراتية بـ11مليار درهم ...ومحمد بن راشد يعتبرها إحدى إنجازات دبي
امريكا تفرض عقوبات على شركات وأفراد في الإمارات وتركيا بتهمة نقل الأموال للحرس الثوري
تصاعد الأصوات الحكومية اليمنية ضد سياسة الإمارات في اليمن
الإمارات في أسبوع.. التسامح والسعادة علامتان للاستبداد وملف السياسة الخارجية يزداد عنفاً
رايتس ووتش: الإمارات تحتجز 8 لبنانيين منذ عام في مكان مجهول وتحاكمهم ضمن إجراءات جائرة
عبد الخالق عبدالله: الخوف من قول كلمة الحق حقيقي وقانون الجرائم الإلكترونية لا يرحم
قناة CBS الأمريكية تسلط الضوء على برامج التجسس الإسرائيلية وعلاقتها بالإمارات والسعودية
دور الإمارات في مصر.. الابتزاز حصاد دعم الانقلاب
ترامب والجولان والهوان العربي
خمس قتلى في تجدد الشتباكات بالحديدة...وجهود أممية لإنقاذ الهدنة
السياسات الأميركية في الشرق الأوسط
السعادة.. وجه "أم الدويس"
فشل التحركات الإماراتية لإنشاء قوة موالية لها في "البيضاء" وسط اليمن
عن مأساة تعز بعد أربع سنوات من حرب التحالف العبثية

إقليم "بونتلاند" شمال الصومال يدعو الإمارات لمواصلة عملياتها الأمنية على أرضه

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-04-17

 

حثت سلطات إقليم «بونتلاند» شمال الصومال دولة الإمارات على عدم إنهاء عملياتها الأمنية في الإقليم، معتبرة أن الدولة الخليجية «حليف مهم في قتال المتشددين».

 

ويقع إقليم «بونتلاند» شمال شرقي الصومال، ويتمتع بحكم ذاتي واسع يجعله بمثابة إقليم شبه مستقل عن الحكومة الاتحادية في الصومال.

 

وتأتي دعوته أبوظبي إلى عدم إنهاء عملياتها الأمنية بأراضيه، في وقت تمر فيه العلاقات الإماراتية الصومالية بتوتر دبلوماسي حاد على خلفية رفض الحكومة الاتحادية في مقديشو، في مارس/آذار، اتفاقية ثلاثية وقعتها حكومة أرض الصومال (المعلنة من جانب واحد) مع إثيوبيا والاتحادية موانئ دبي العالمية» (حكومية إماراتية) لتطوير ميناء بربرة (شمال). 

وقال مكتب رئيس إقليم «بونت لاند»، الذي يشرف على خليج عدن: «لا نطلب من أصدقائنا الإماراتيين البقاء فقط، وإنما أيضا مضاعفة جهودهم لمساعدة الصومال في الوقوف على قدميه».

وأضاف البيان أن إنهاء دعم الإمارات «سيساعد عدونا فقط خاصة حركة الشباب و(تنظيم) الدولة الإسلامية»، حسب «رويترز».

وخلال السنوات الأربعة الماضية، ساهمت الإمارات في تدريب المئات من جنود الجيش الصومالي ضمن برنامج تدريبي بدأ في 2014.

لكن -وفي سياق التوتر الدبلوماسي الحاد بين مقديشو وأبوظبي- قررت الأخيرة، أول أمس الأحد، إنهاء البرنامج المذكور. 

ووفقا لمراقبين، فإن إنهاء البرنامج الإماراتي قد يسبب عدم استقرار في البلد؛ الذي يعاني من هجمات متصاعدة لحركة الشباب، المحسوبة على فكر القاعدة.

لكن البعض يعتقد أن القوات التركية، التي تساند بقوة مقديشو، تستطيع بقوة تعويض الغياب الإماراتي في هذا الصدد.

وكانت نخبة من قوات المهام الخاصة في الجيش التركي بدأت في تدريب وتأهيل جنود الجيش الصومالي، وذلك في أكبر مركز عسكري تركي خارج حدود البلاد، الذي افتتح في العاصمة الصومالية مقديشو في سبتمبر/أيلول الماضي.

ويهدف المركز التدريبي لإعادة بناء ودعم الجيش الصومالي، وتحسين بنيته التحتية، وأنظمته اللوجستية، والمساهمة في مكافحة الإرهاب، وإحلال السلام والاستقرار في البلاد.

ويوم أمس أعلنت الإمارات إنهاء مهمة قواتها التدريبية في الصومال لبناء الجيش الصومالي الذي بدأ عام 2014

وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية، فإن هذا القرار يأتي على خلفية حادثة احتجاز السلطات الأمنية الصومالية طائرة مدنية خاصة مسجلة في دولة الإمارات في مطار مقديشو الدولي، وعلى متنها عناصر قوات الواجب الإماراتية، وعلى خلفية قيام بعض العناصر الأمنية بالاستيلاء على المبالغ المالية المخصصة لدعم الجيش الصومالي ودفع رواتب المتدربين الصوماليين.

 

وكانت قوات الأمن الصومالية، صادرت 9.6 ملايين دولار، من طائرة وصلت لمطار مقديشو قادمة من الإمارات الأحد الماضي، فيما نددت الإمارات، بمصادرة الأموال قائلة إنها «كانت مخصصة لدفع أجور الجنود».

 

وقالت حكومة الصومال، إنها لا تزال تتحرى من هدف إرسال هذه الأموال.

وكانت الإمارات في مسار لصراع دبلوماسي مع الصومال بسبب موقف السلطات الإماراتية من الرئيس الصومالي الجديد، وبشأن بناء قاعدة عسكرية إماراتية في إقليم "أرض الصومال" رغم رفض الحكومة الصومالية في مقديشو.

 

ومنذ وصول فرماجو للسلطة في 2017، "والحكومة الصومالية تغض الطرف عن المقامرة السياسية العدوانية التي تقوم بها الإمارات لتقويض نفوذ الحكومة الصومالية لصالح زيادة النفوذ السياسي الإماراتي في جميع أنحاء الصومال وسط التنافس مع تركيا التي تعد منافسا استراتيجيا طويلا"- حسب موقع ( ALL EAST AFRICA) المعني بالدراسات الأفريقية.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الإمارات تعزز وجودها العسكري في قاعدة «نجيب» المصرية

الإمارات تدين اغتيال رئيس شركة ميناء صومالي تديره "موانئ دبي"

حركة "الشباب" الصومالية تتبنى اغتيال مدير بشركة "موانئ دبي"

لنا كلمة

السعادة.. وجه "أم الدويس"

تظهر الإمارات حاملة لعلامة "السعادة" في التقارير التي تشير إلى الشرق الأوسط، نتيجة الدخل المرتفع وعدم وجود اضطرابات وهذا من فضل الله ورحمته على الدولة، لكن هل هناك "سعادة" بالمفهوم الوصفي والمجرد؟! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..