أحدث الإضافات

إجراءات القمع الجديدة
القمة الخليجية تدعو لوحدة الصف وتفعيل القيادة العسكرية الموحدة
نائب لبناني:مسؤولون إماراتيون أكدوا قرب افتتاح سفارة بلادهم في سوريا واستئناف العلاقات معها
سؤال المواطنة والهوية في الخليج العربي
مسؤول أمريكي يصرح من أبوظبي: نعارض بشدة وقف دعم التحالف السعودي الإماراتي باليمن
391 مليون درهم تعاقدات "الداخلية" الإماراتية في معرض "آيسنار أبوظبي 2018" للأمن الوطني
المواقف العربية من الاحتجاجات الفرنسية
الإمارات تتسلم الرئاسة المقبلة للقمة الخليجية
الكنيس اليهودي في دبي..تطبيع تحت غطاء التسامح الديني
"الديمقراطية" في الإمارات.. الأرقام تُكذب الدعاية الرسمية
انطلاق القمة الخليجية الأحد في السعودية بغياب أميرقطر و سلطان عمان
قناة بريطانية تسلط الضوء على ممارسات التعذيب في سجون تديرها الإمارات في اليمن
الحوثيون يطالبون بتمثيل الرياض وأبو ظبي في مشاورات السويد حول اليمن
محمد بن زايد يزور موريتانيا مطلع الشهر المقبل
الاتفاق النووي وبرنامج إيران الصاروخي في الميزان الأوروبي

الإمارات تخطط للاستعانة بقوات أوغندية لمساندتها في اليمن

إيماسك - متابعات

تاريخ النشر :2018-04-17

كشف مصدر وثيق الاطلاع بالملف اليمني أن الإمارات تخطط حاليا للاستعانة بقوات أوغندية لمساعدتها عسكريا في اليمن ضد «الحوثيين» والأطراف المتحالفين معهم، وذلك بعد قرار المغرب سحب طائراته المشاركة  في التحالف العربي في اليمن والتخوف من قرار السودان سحب قواته المشاركة هناك بسبب الخسائر المتتالية في صفوف قواته باليمن.

 

ومن المنتظر أن يثير ولي عهد أبوظبي «محمد بن زايد» الأمر، خلال زيارته المرتقبة إلى أوغندا، حيث سيوقع هناك عددا من الاتفاقيات، أبرزها مع الرئيس الأوغندي «يوري موسيفيني» تلتزم بموجبها كمبالا بإرسال نحو 10 آلاف جندي، ألفين منهم إلى الصومال، والبقية إلى اليمن، بحسب ما كشفه موقع «عربي 21».

وقال المصدر إن الإمارات تتخوف من إمكانية سحب السودان قواتها المشاركة بالتحالف العربي من اليمن، بسبب الخسائر شبه المستمرة التي تمنى بها هناك حيث قتل عشرات الجنود السودانيين المشاركين في التحالف العربي بكمين شمال اليمن بالقرب من مدينة ميدي اليمنية ليل الخميس إلى الجمعة الماضية، لذلك لجأت إلى أوغندا كبديل.

 

وأكد أن السعودية قلقة من هذا التطور، خاصة أنه جاء دون التنسيق معها.

وبحسب المعلومات، فإن مستشارة الرئيس الأوغندي الدكتورة «نجوى قدح الدم»، والتي تلعب أدوارا سياسية في دول حوض النيل، هي التي رتبت للاتفاقية التي سيناقشها الشيخ محمد بن زايد مع الرئيس الأوغندي.

 

في سياق آخر، أضاف المصدر اليمني أن الشيخ محمد بن زايد سيحاول إقناع الرئيس الأوغندي برفع الغطاء عن مقاتلي جبهة البوليساريو الذين تحتضنهم أوغندا وتدعمهم بالسلاح، وإخراجهم من البلاد.

وتقوم الإمارات بهذه المساعي لصالح المغرب بفضل علاقات وطيدة بين الشيخ محمد بن زايد و «محمد ديكاك» الذي يدير استثمارات مغربية في الخليج.

 

وشهدت العلاقات السودانية الإماراتية مراحل من التوتر لا سيما بعد زيارة أوردغان إلى الخرطوم والتي تبعها تحرك مصري إماراتي لبحث تداعيات تلك الزيارة سريعًا، حيث توجه وزير الخارجية المصري سامح شكري، في زيارة خاطفة لأبو ظبي التقى خلالها نظيره الإماراتي عبد الله بن زايد، تباحثا كيفية مواجهة التحركات التركية في السودان، وبعدها بأيام قليلة كانت زيارة الرئيس الإريتري للإمارات أيضًا، في تزامن أثار العديد من علامات الاستفهام خاصة أنه لم يمر على زيارته السابقة ، في أكتوبر/تشرين الماضي، التي التقى خلالها ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، أكثر من ثلاثة أشهر في ظل التوار العسكرين بين ارتيريا والسودان مع الأنباء عن دعم عسكري إماراتي ومصرري لأرتيريا.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الكنيس اليهودي في دبي..تطبيع تحت غطاء التسامح الديني

الإمارات تتسلم الرئاسة المقبلة للقمة الخليجية

391 مليون درهم تعاقدات "الداخلية" الإماراتية في معرض "آيسنار أبوظبي 2018" للأمن الوطني

لنا كلمة

إجراءات القمع الجديدة

صدرت تعديلات جديدة على "قانون العقوبات"، وفيما يبدو أنها ليست مواد قانونية لكنها أقرب إلى إجراءات إدارية تظهر تجريماً واضحاً للدراسات البحثية السياسية والاجتماعية، وتعتبرها أسراراً تخص أمن الدولة! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..