أحدث الإضافات

الإمارات تدين اعتراف أمريكا بالسيادة الإسرائيلية على الجولان
أوبر تستحوذ على "كريم" الإماراتية بـ11مليار درهم ...ومحمد بن راشد يعتبرها إحدى إنجازات دبي
امريكا تفرض عقوبات على شركات وأفراد في الإمارات وتركيا بتهمة نقل الأموال للحرس الثوري
تصاعد الأصوات الحكومية اليمنية ضد سياسة الإمارات في اليمن
الإمارات في أسبوع.. التسامح والسعادة علامتان للاستبداد وملف السياسة الخارجية يزداد عنفاً
رايتس ووتش: الإمارات تحتجز 8 لبنانيين منذ عام في مكان مجهول وتحاكمهم ضمن إجراءات جائرة
عبد الخالق عبدالله: الخوف من قول كلمة الحق حقيقي وقانون الجرائم الإلكترونية لا يرحم
قناة CBS الأمريكية تسلط الضوء على برامج التجسس الإسرائيلية وعلاقتها بالإمارات والسعودية
دور الإمارات في مصر.. الابتزاز حصاد دعم الانقلاب
ترامب والجولان والهوان العربي
خمس قتلى في تجدد الشتباكات بالحديدة...وجهود أممية لإنقاذ الهدنة
السياسات الأميركية في الشرق الأوسط
السعادة.. وجه "أم الدويس"
فشل التحركات الإماراتية لإنشاء قوة موالية لها في "البيضاء" وسط اليمن
عن مأساة تعز بعد أربع سنوات من حرب التحالف العبثية

محمد بن زايد في ختام تمرين"درع الخليج 1": تحالف الإمارات والسعودية قائم على قواعد صلبة

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-04-16

 اختتمت مساء الاثنين، فعاليات تمرين "درع الخليج المشترك 1"، بحضور قادة وكبار ممثلي 25 دولة مشاركة في التمرين بما فيهم ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد ونائب رئيس الإمارات محمد بن راشد، حيث يعد هذا التمرين الأكبر من نوعه في المنطقة من حيث عدد قوات الدول المشاركة والعتاد العسكري والذي استمر لمدة شهر.

 

انطلق "درع الخليج 1" في منتصف مارس/ آذار الماضي، برعاية الملك سلمان بن عبد العزيز، وتنظيم من وزارة الدفاع السعودية، بمشاركة قوات عسكرية من 23 دولة، إلى جانب القوات السعودية، التي تسعى لرفع مستوى التنسيق الأمني والعسكري بين دول المنطقة لمواجهة مختلف التحديات، وتحقيق ذلك عبر العمل الميداني.

 

فيما أكد الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي في ختام التمرين "أن الإمارات والسعودية تقفان دائماً في خندق واحد وإن تحالفهما يقوم على أسس ثابتة وقواعد صلبة من التفاهم والرؤية والعمل المشترك؛ من أجل تعزيز الأمن والاستقرار الإقليميين، وحماية مرتكزات الأمن العربي في مواجهة أي مخاطر أو تهديدات".

 

يعد "درع الخليج 1" أكبر التدريبات العسكرية في المنطقة، سواء من حيث عدد القوات والدول المشاركة، أو من حيث تنوع الخبرات ونوعيات الأسلحة، حيث يتم خلاله التدريب على السيناريوهات المحتملة، فضلا عن رفع الجاهزية العسكرية للدول المشاركة وتحديث الآليات والتدابير المشتركة للأجهزة الأمنية والعسكرية، وتعزيز التنسيق والتعاون والتكامل العسكري والأمني المشترك.

 

وكانت مجلة «ناشونال إنترست» الأمريكية اعتبرت في تقرير لها مؤخراً أن التحالف السعودي الإماراتي أضعف مما يبدو عليه في ظل وجود كثير من نقاط الخلاف خاصة ما يتعلق بالملف اليمني والسوري وغيرها من الملفات مشيرة إلى اختلاف الرياض وأبوظبي في تشخيص التهديدات الإقليمية، بالنظر إلى أن الأولى تتبنى «أجندة سنية»، فيما تتولى الأخرى «أجندة علمانية»، حيث قدمت المجلة اليمن، كمثال، زاعمة أن السعودية نظرت إلى قيام «حكومة شيعية في اليمن» على أيدي ميليشيات الحوثيين  بوصفه «تهديداً مباشراً لأمنها القومي»، فيما لا تتورع أبوظبي عن دعم أطراف «شيعية» محسوبة على إيران، طالما أن ذلك يخدم جهود تعزيز الاستقرار في اليمن.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

تصاعد الأصوات الحكومية اليمنية ضد سياسة الإمارات في اليمن

امريكا تفرض عقوبات على شركات وأفراد في الإمارات وتركيا بتهمة نقل الأموال للحرس الثوري

أوبر تستحوذ على "كريم" الإماراتية بـ11مليار درهم ...ومحمد بن راشد يعتبرها إحدى إنجازات دبي

لنا كلمة

السعادة.. وجه "أم الدويس"

تظهر الإمارات حاملة لعلامة "السعادة" في التقارير التي تشير إلى الشرق الأوسط، نتيجة الدخل المرتفع وعدم وجود اضطرابات وهذا من فضل الله ورحمته على الدولة، لكن هل هناك "سعادة" بالمفهوم الوصفي والمجرد؟! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..