أحدث الإضافات

إجراءات القمع الجديدة
القمة الخليجية تدعو لوحدة الصف وتفعيل القيادة العسكرية الموحدة
نائب لبناني:مسؤولون إماراتيون أكدوا قرب افتتاح سفارة بلادهم في سوريا واستئناف العلاقات معها
سؤال المواطنة والهوية في الخليج العربي
مسؤول أمريكي يصرح من أبوظبي: نعارض بشدة وقف دعم التحالف السعودي الإماراتي باليمن
391 مليون درهم تعاقدات "الداخلية" الإماراتية في معرض "آيسنار أبوظبي 2018" للأمن الوطني
المواقف العربية من الاحتجاجات الفرنسية
الإمارات تتسلم الرئاسة المقبلة للقمة الخليجية
الكنيس اليهودي في دبي..تطبيع تحت غطاء التسامح الديني
"الديمقراطية" في الإمارات.. الأرقام تُكذب الدعاية الرسمية
انطلاق القمة الخليجية الأحد في السعودية بغياب أميرقطر و سلطان عمان
قناة بريطانية تسلط الضوء على ممارسات التعذيب في سجون تديرها الإمارات في اليمن
الحوثيون يطالبون بتمثيل الرياض وأبو ظبي في مشاورات السويد حول اليمن
محمد بن زايد يزور موريتانيا مطلع الشهر المقبل
الاتفاق النووي وبرنامج إيران الصاروخي في الميزان الأوروبي

وزير الخارجية اليمني: الخلاف مع الإمارات وراء تأجيل عودة الرئيس هادي إلى عدن

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-04-16

كشف عبدالملك المخلافي وزير الخارجية اليمني بحكومة الرئيس هادي عن وجود خلافات بين الحكومة اليمنية الشرعية ودولة الإمارات مشيراً إلى أن هذه الخلافات هي السبب وراء تأجيل عودة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي من السعودية إلى عدن.

وقال الوزير اليمني في مقابلة مع قناة "بي بي سي" البريطانية إن الخلاف مع دولة الإمارات العربية المتحدة هو السبب في تأجيل عودة الرئيس عبدربه منصور هادي لعدن".

 

وأشار إلى إنه لا يستطيع أن ينفي وجود الخلافات مع التحالف وقال إن “هناك تباينات أحيانا وخلافات أحيانا أخرى تظهر في هذا الجانب أو ذاك” لكنه اعتبر أن بعض الانتقادات مبالغ فيها".

وأضاف" الحكومة اليمنية ستدخل في حوار واسع مع التحالف والإمارات لتصحيح الاختلالات والتباينات في العلاقة بينهما والوصول إلى صيغة تتناسب مع دور التحالف في دعم الشرعية". 

وتابع: الإشكاليات والتباينات مع الإمارات والتحالف لابد أن تحل ولا يمكن أن تستمر وخاصة فيما يتعلق بالمليشيات الخارجة عن الشرعية" في إشارة الى قوات الحزام الأمني التي أنشأتها الإمارات. 

 

وأعتبر "المخلافي" أن جزء من الخلافات مع التحالف يعود لتأثير الأزمة الخليجية.

وفيما يتعلق باحتجاز هادي في الرياض الذي أكده ثلاثة وزراء من زملائه، قال المخلافي إن هادي يستطيع العودة إلى عدن لكنه في الوقت ذاته اعتبر أن عدم عودته يعود لوجود “مشكلة مع أشقائنا في الإمارات في عدن”.

كما اعتبر المخلافي أن عودة هادي في هذا الوقت إلى عدن سيمثل مشكلة، وقال “نحن فضلنا أن نؤجل عودته لكيلا تكون العودة مشكلة وإنما تكون حل”.

وأضاف أن الحكومة ستدخل في حوار واسع مع التحالف والإمارات لتصحيح الاختلالات والتباينات في العلاقة بينهما، للوصول إلى صيغة تتناسب مع دور التحالف في دعم الشرعية، حسب قوله.

 

وكان نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية أحمد الميسري انتقد قبل ثلاثة أيام أخطاء وازدواجية السعودية والإمارات بعدن. كما انتقد بقاء الرئيس هادي في العاصمة السعودية الرياض.

وقال الميسري -في مقابلة مع التلفزيون الفرنسي- أن هادي ليس سفير اليمن بالرياض، ولكنه رئيس الجمهورية، ومن باب أولى أن يكون موجودا في عاصمة بلاده.

وقد اتهم الوزير الإمارات بمنع هادي المقيم بالسعودية من العودة إلى عدن، واعتبر أن غياب الرئيس يسبب الكثير من "الإرباك للحكومة الشرعية".

وقد رفض الميسري مساعي الإمارات لإعادة تأهيل أفراد من عائلة الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، مؤكدا أن أبو ظبي تراهن دائما على الجواد الخاسر حسب تعبيره.

وكان ما يعرف بـ"المجلس الانتقالي الجنوبي"، المدعوم إماراتياً، قد صعد في يناير/ كانون الثاني الماضي، للمطالبة بإسقاط حكومة بن دغر، قبل أن تتطوّر الأزمة إلى مواجهات توقفت بتدخل سعودي لفرض تهدئة. ​


وكان بن دغر غادر المدينة الجنوبية، التي تتخذها حكومته مقرا لها، في منتصف شباط/ فبراير الماضي، ولم يعد إليها منذ ذلك الحين، حيث تعد أول زيارة خارجية له منذ المواجهات التي دارت بين قوات الحرس الرئاسي ومليشيات مسلحة تدعمها الإمارات، نهاية كانون الثاني/ يناير الماضي.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

بعد اتصال هادي مع "بن سلمان"...منحة سعودية بـ200 مليون دولار لمواجهة انهيار العملة اليمنية

في إشارة إلى الإمارات...وزير يمني: هناك أطراف تقف وراء إنهيار العملة لإسقاط سلطة الرئيس هادي

هادي يبحث مع عبدالله بن زايد في نيويورك التطورات في اليمن

لنا كلمة

إجراءات القمع الجديدة

صدرت تعديلات جديدة على "قانون العقوبات"، وفيما يبدو أنها ليست مواد قانونية لكنها أقرب إلى إجراءات إدارية تظهر تجريماً واضحاً للدراسات البحثية السياسية والاجتماعية، وتعتبرها أسراراً تخص أمن الدولة! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..