أحدث الإضافات

1.6 تريليون درهم تجارة الإمارات غير النفطية 2017
نقل مئات المرتزقة من "دارفور" إلى الإمارات
منظمات حقوقية دولية تندد ببدء محاكمة سرية للناشط البارز "أحمد منصور"
"طارق صالح" يقود عملية موسعة غرب اليمن بدعم من الإمارات
دبلوماسي إسرائيلي يزعم تزايد حجم الاتصالات مع الإمارات والسعودية
أنباء عن سحب الإمارات سفيرها لدى أثيوبيا وإحالته للتقاعد بشكل مفاجئ
قرار لوزير الداخلية اليمني باعتقال مدير سابق لمركز للاجئين بعدن تدعمه الإمارات
الغرب وحرب الخوذات الحمر في ساحل الخليج
قمة ذر الرماد في العيون
احتدام الخلافات بين أبوظبي والقاهرة مع أطراف ليبية حول بديل الجنرال حفتر
ست قواعد عسكرية إماراتية في الخارج.. استخدام القوة للبحث عن المخاطر
القوات الإماراتية تسيطر على طائرة إيرانية مسيرة محملة بالمتفجرات غرب اليمن
إدارة سجن الرزين تمنع زيارة الناشط ناصر بن غيث وأنباء عن تدهور حالته الصحية
"هيومن رايتس ووتش" تتهم قوات يمنية مدعومة إمارتيا بتعذيب لاجئين أفارقة
أنباء عن لقاءات لأطراف إماراتية وليبية ومصرية في أبوظبي لاختيار بديل عن حفتر

الإمارات ودول "مجلس التعاون الخليجي" يعلنون تأييدهم للضربات العسكرية ضد النظام السوري

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-04-14

أكدت دولة الإمارات العربية المتحدة أنها تتابع بقلق شديد التطورات على الساحة السورية والتصعيد الحالي، وتدين بشدة استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين، وتؤيد كافة الإجراءات الدولية التي تستهدف نزع و تدمير هذه الأسلحة المحرمة دوليا، وضرورة الحيلولة دون وقوعها في أيدي المنظمات الإرهابية المسلحة في مناطق الصراع.

 

وأكدت دولة الامارات في هذا السياق دعمها للعمليات العسكرية التي استهدفت هذه الأسلحة المحرمة ومنشآتها في سوريا.

 

كما أعلن «مجلس التعاون لدول الخليج العربية» تأييده للضربة الصاروخية المشتركة التي قامت بها، فجر السبت، القوات الأمريكية والبريطانية والفرنسية ضد مواقع عسكرية تابعة للنظام السوري، ردا على قصف مدينة دوما في غوطة دمشق بالأسلحة الكيماوية.

 

وقال الأمين العام للمجلس «عبداللطيف الزياني» إن «الضربة الصاروخية رسالة مباشرة للنظام السوري بأن دول العالم لن تتهاون أو تسكت تجاه مواصلته استخدام الأسلحة الكيماوية ضد المدنيين السوريين، وانتهاكاته المستمرة للقوانين الدولية».

 

وشدد، في بيانٍ صدر عن الأمانة العامة لدول «مجلس التعاون الخليجي»، على «ضرورة وقف جرائم الحرب التي ترتكب في سوريا، وإنهاء معاناة الشعب السوري من الحرب المدمرة»، داعيا الأمم المتحدة إلى «الدفع بالعملية السياسية لإنهاء الأزمة السورية».

وفي وقت سابق اليوم، أبدت دول الخليج منفردة تأييدها للضربات الغربية للنظام السوري، ردا على استمرار النظام في استخدام الأسلحة الكيميائية.

 

وأعلنت السعودية عن تأييدها الكامل للعملية العسكرية وحملت النظام السوري مسؤولية تعرض سوريا لمثل هذه العمليات.

 

فيما أشار بيان لوزارة الخارجية القطرية إلى أن «استمرار استخدام النظام السوري الأسلحة الكيميائية والعشوائية ضد المدنيين، وعدم اكتراثه بالنتائج الإنسانية والقانونية المترتبة على تلك الجرائم، يتطلب قيام المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات فورية لحماية الشعب السوري وتجريد النظام من الأسلحة المحرمة دوليا».

 

من جانبها، أعربت وزارة الخارجية البحرينية في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، عن تأييدها الكامل للعملية التي قالت إنها استهدفت برنامج الأسلحة الكيماوية في سوريا.

بينما أعلنت الخارجة العمانية، عن تفهمها للأسباب التي دفعت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا إلى توجيه ضربة عسكرية ضد مواقع تابعة للنظام السوري.

 

بدورها، قالت وزارة الخارجية الكويتية، إنها تتابع باهتمام وقلق بالغين التطورات الخطيرة في سوريا، مؤكدة أن «التطورات أتت نتيجة لتعطيل جهود المجتمع الدولي ممثلا في مجلس الأمن للوصول إلى حل سياسي للصراع الدامي في سوريا والذي امتد لأكثر من سبع سنوات وراح ضحيته مئات الآلاف وتشريد الملايين».

وقتل 78 مدنيا على الأقل وأصيب مئات، السبت الماضي، جراء هجوم كيميائي للنظام السوري على مدينة دوما، آخر منطقة تخضع للمعارضة في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وكانت الضربات التي تنفذها الولايات المتحدة مع فرنسا وبريطانيا استهدفت مركز البحوث العلمية وقواعد ومقرات عسكرية في العاصمة السورية دمشق ومحيطها، فضلا عن منشآت عسكرية في مدينة حمص.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

العرب ومزيد من التدهور الاقتصادي في 2018

نهاية مجلس التعاون الخليجي

صراع الفيلة فوق رقعة العُشب العربية

لنا كلمة

محاكمة "منصور".. مسرحية هزلية جديدة

كما يفعل اللصوص الذين يخشون ردة فعل المجتمع، أصحاب المنزل، بدأت السلطات الأمنية في الدولة محاكمة سرية للناشط الحقوقي البارز أحمد منصور منذ قرابة شهر، وكانت الجلسة الثانية السرية يوم 11 ابريل/نيسان الجاري؛ محاكمة تفتقد… ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..