أحدث الإضافات

عبدالخالق عبدالله: الخلاف مع قطر سينتهي مهما طال الزمن
البنتاغون يطالب السعودية والإمارات بـ331 مليون دولار بسبب حرب اليمن
قرقاش يرحب بـ"اتفاق السويد"حول اليمن ويعتبره نتيجة للضغط العسكري على الحوثيين بالحديدة
إمارة عجمان تخطط لإصدار أول سنداتها الدولية في 2019
انتكاس مشروع "الزوراء" الإماراتي في مواجهة تباطؤ عقاري
الهوية في قبضة التوظيف السياسي
الحاجة لمجلس وطني كامل الصلاحيات.. دوافع الاقتصاد والسياسة والتركيبة السكانية
اجتماع مجلس التعاون: استمرار الأزمات
محمد بن زايد يستقبل رئيس صربيا ويبحث معه العلاقات بين البلدين
"معهد باريس الفرانكفوني": حقوقيون يطلقون متحفا افتراضيا حول انتهاكات الإمارات
فورين بوليسي: هجمة سعودية وإماراتية ضد عضويتي الكونغجرس الأمريكي المسلمتين
عبر صفقة بقيمة 73 مليون دولار...دحلان يستحوذ على فضائية مصرية بأموال إماراتية
الخليج والسترات الصفراء
الإمارات والسعودية تستخدمان عملة رقمية في تسويات خارجية
الخليج كان فكرة وحلما فهل سيتحول إلى سراب؟

الإمارات والسعودية والبحرين ومصر تجدد تمسكها بـ"مطالبها الـ13" لحل الأزمة الخليجية

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-04-13

جددت كل من الإمارات والسعودية والبحرين ومصر تمسكها بما سمتها "مطالبها الـ13" التي أعلنتها مسبقا كشرط لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع قطر ورفع العقوبات المفروضة عليها.


وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية الخميس، إن وزراء خارجية دول السعودية والبحرين والإمارات ومصر، عقدوا اجتماعا في الرياض على هامش اجتماعات وزراء الخارجية العرب استعدادا للقمة العربية في الظهران.

 


وبحسب الوكالة فقد أكد وزراء الدول الأربع على أن "الاستجابة للمطالب أساس ضروري لإقامة علاقة طبيعية مع قطر"، فيما نشر المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد تغريدة في حسابه على تويتر تتضمن لقطات من الاجتماع.

 


وعلق المتحدث المصري بالقول: "الرباعي العربي يعقد اجتماعا تشاوريا على هامش اجتماع وزراء الخارجية العرب في الرياض، الوزراء أكدوا تمسك دولهم بالمطالب الثلاثة عشر والمبادئ الست أساسا ضروريا لإقامة علاقة طبيعية مع قطر".

فيما أوردت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) أن الوزراء بحثوا "تطورات أزمة قطر، وأكدوا موقف دول الرباعية الثابت بضرورة تلبية دولة قطر لقائمة المطالب الثلاثة عشر، التي تم طرحها وتمسكهم بالمبادئ الستة الواردة في اجتماع القاهرة وإعلان المنامة، باعتبار ذلك أساسا ضروريا لإقامة علاقة طبيعية معها".

 

وأضافت الوكالة أن الوزراء بحثوا كذلك "آخر التطورات والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، والموضوعات ذات الاهتمام المشترك"، مؤكدين "مواقف دولهم الثابتة في مكافحة التطرف والإرهاب، رافضين أي محاولات للتدخل في شؤون الدول العربية من خارج الإقليم".

 

ويأتي هذا الموقف من الدول الأربعة ليؤكد انعدام أي أفق لحل الأزمة الخليجية التي اندلعت في الخامس من شهر حزيران الماضي حيث يأتي هذا الاجتماع قبيل انعقاد القمة العربية في السعودية بمشاركة قطر الشهر الحالي، والأحاديث عن تحرك أمريكي لحل الأزمة الخليجية وتأكيد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال اتصال له مع ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد وتأكيد الطرفين على ضرورة رأب الصدع الخليجي .

 

وكانت صحيفة نيويورك تايمز نقلت عن مسؤول في الإدارة الأمريكية  تأكيده أن «ترامب» يعتقد الآن أن من يمنع تسوية الحصار ليس قطر، ولكن دولة الإمارات وولي عهدها «محمد بن زايد». وقال المسؤول، الذي لم يكن مخولا لمناقشة القضية الدبلوماسية الحساسة علنا، إن «ترامب» يدفع باتجاه التوصل إلى تسوية، لأن النزاع يبدو فجأة أمرا لا لزوم له في منطقة مزقتها الصراعات.

 


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

القمة العربية ونهاية النظام الرسمي العربي

قمة ذر الرماد في العيون

طهران تصف اتهامات "بيان القمة العربية" ضدها بـ"الأكاذيب"وتزعم أن الجزر الإماراتية الثلاث إيرانية

لنا كلمة

إجراءات القمع الجديدة

صدرت تعديلات جديدة على "قانون العقوبات"، وفيما يبدو أنها ليست مواد قانونية لكنها أقرب إلى إجراءات إدارية تظهر تجريماً واضحاً للدراسات البحثية السياسية والاجتماعية، وتعتبرها أسراراً تخص أمن الدولة! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..