أحدث الإضافات

عبدالخالق عبدالله: الخلاف مع قطر سينتهي مهما طال الزمن
البنتاغون يطالب السعودية والإمارات بـ331 مليون دولار بسبب حرب اليمن
قرقاش يرحب بـ"اتفاق السويد"حول اليمن ويعتبره نتيجة للضغط العسكري على الحوثيين بالحديدة
إمارة عجمان تخطط لإصدار أول سنداتها الدولية في 2019
انتكاس مشروع "الزوراء" الإماراتي في مواجهة تباطؤ عقاري
الهوية في قبضة التوظيف السياسي
الحاجة لمجلس وطني كامل الصلاحيات.. دوافع الاقتصاد والسياسة والتركيبة السكانية
اجتماع مجلس التعاون: استمرار الأزمات
محمد بن زايد يستقبل رئيس صربيا ويبحث معه العلاقات بين البلدين
"معهد باريس الفرانكفوني": حقوقيون يطلقون متحفا افتراضيا حول انتهاكات الإمارات
فورين بوليسي: هجمة سعودية وإماراتية ضد عضويتي الكونغجرس الأمريكي المسلمتين
عبر صفقة بقيمة 73 مليون دولار...دحلان يستحوذ على فضائية مصرية بأموال إماراتية
الخليج والسترات الصفراء
الإمارات والسعودية تستخدمان عملة رقمية في تسويات خارجية
الخليج كان فكرة وحلما فهل سيتحول إلى سراب؟

الإمارات تترأس اجتماع "الرباعية العربية" المعنية بمتابعة تطورات الأزمة مع إيران

إيماسك - وكالات

تاريخ النشر :2018-04-12

ترأس الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية اجتماع اللجنة الرباعية العربية المعنية بالتصدي للتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية الذي عقد الخميس في الرياض على هامش الاجتماعات التحضيرية لمجلس الجامعة العربية على مستوى القمة في دورتها العادية الـ29.

 

حضر الاجتماع .. عادل الجبير وزير خارجية المملكة العربية السعودية والشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير خارجية مملكة البحرين وسامح شكري وزير خارجية جمهورية مصر العربية.. بحضور أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية.

وناقشت اللجنة تطورات الأزمة مع إيران ومسار العلاقات العربية معها وسبل التصدي لتدخلاتها في الشؤون الداخلية للدول العربية.

 

وأصدرت اللجنة الوزارية بيانا أدانت فيه استمرار التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية واستنكرت في الوقت ذاته التصريحات الاستفزازية المستمرة من قبل المسؤولين الإيرانيين ضد الدول العربية.

 

كما أعربت عن قلقها البالغ إزاء ما تقوم به إيران من تأجيج مذهبي وطائفي في الدول العربية بما في ذلك دعمها وتسليحها للميليشيات الإرهابية في بعض الدول العربية وما ينتج عن ذلك من فوضى وعدم استقرار في المنطقة يهدد الأمن القومي العربي.. الأمر الذي يعيق الجهود الإقليمية والدولية لحل قضايا وأزمات المنطقة بالطرق السلمية وطالبتها بالكف عن ذلك.

كما أدانت اللجنة مواصلة دعم إيران للأعمال الإرهابية والتخريبية في الدول العربية بما في ذلك استمرار عملية إطلاق الصواريخ الباليستية من داخل الأراضي اليمنية على المملكة العربية السعودية والذي يشكل خرقا سافرا لقرار مجلس الأمن رقم 2216 (2015) الذي ينص على ضرورة الامتناع عن تسليح الميليشيات.. مؤكدة على دعمها للإجراءات التي تتخذها المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين من أجل التصدي لهذه الأعمال العدوانية حماية لأمنها واستقرارها.

وأدانت اللجنة استمرار إيران في تطوير برنامجها للصواريخ الباليستية وتزويد الحوثيين بها كما في إطلاق الصواريخ إيرانية الصنع والتي استهدفت من خلالها الميليشيا الحوثية مدن وقرى المملكة العربية السعودية بما في ذلك إطلاق 7 صواريخ باليستية مساء يوم 25 مارس الماضي وكذلك إطلاق ثلاث صواريخ باليستية يوم 11 أبريل الجاري على عدد من المدن السعودية بما فيها العاصمة الرياض والذي قوبل بإدانة عربية ودولية واسعة والتأكيد على أن ذلك يشكل تهديدًا جديًا للأمن والاستقرار في المنطقة.

كما أدانت اللجنة التدخلات والأعمال الإيرانية التخريبية والمستمرة في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين.. مثمنة جهود مملكة البحرين في محاربة الإرهاب.. منوهة بتمكن أجهزتها الأمنية من إحباط عدد من الأعمال والمخططات الإرهابية والقبض على 116 من العناصر الإرهابية التي تنتمي إلى تنظيم إرهابي عمل الحرس الثوري الإيراني وأذرعه الخارجية ومنها كتائب عصائب أهل الحق الإرهابية وحزب الله الإرهابي على تشكيله وتمويله وتدريب عناصره وتزويدهم بالأسلحة والعبوات الناسفة للقيام بسلسلة من الأعمال الإرهابية الخطيرة والإخلال بالأمن والاستقرار وضرب الاقتصاد في مملكة البحرين.

وفي إطار التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين أيضا.. اطلعت اللجنة على التقرير الذي قدمته مملكة البحرين حول دور بنك المستقبل الذي تم إغلاقه والمملوك من قبل إيران في دعم وتمويل الإرهاب والمنظمات الإرهابية في مخالفة خطيرة للقوانين والمعاهدات الدولية وبما يعكس استمرار إيران في تمويل ودعم الإرهاب.

 

وأكدت اللجنة كذلك على ضرورة التزام إيران بتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2231 (2015) فيما يتعلق ببرنامجها الصاروخي وعلى ضرورة تطبيق آلية فعالة للتحقق من تنفيذ الاتفاق والتفتيش والرقابة وإعادة فرض العقوبات على نحو سريع وفعال حال انتهاك إيران لالتزاماتها بموجب الاتفاق وعلى أهمية انضمام إيران إلى كافة مواثيق السلامة النووية ومراعاة المشاكل البيئية للمنطقة، وما تضمنه ذات القرار من تأكيد على حظر إيران لإجراء التجارب الباليستية وتطويرها للصواريخ بعيدة المدى والصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية.

وأعربت اللجنة عن قلقها من البرنامج النووي الإيراني بما في ذلك بشأن جدية التزام إيران بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA)، وقدرة هذا الاتفاق على منع إيران من الحصول على السلاح النووي في المستقبل خاصة في ظل سياسات إيران العدائية في المنطقة كما أكدت على ضرورة مراقبة تطورات هذا الملف.

 

وفيما ترتبط العلاقات السياسية بين الإمارات وإيران بمسألة الجزر الثلاث وهي طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى، التي سيطرت عليها إيران بعد جلاء القوات البريطانية من الخليج عام 1971، إلا أن الإمارات تعتبر الشريك التجاري الأول لإيران.


حمل الموضوع كملف PDF طباعة الموضوع

مواضيع ذات صلة

الرباعية العربية: التأجيج الطائفي الإيراني يعيق حل أزمات المنطقة

الحاجة لمجلس وطني كامل الصلاحيات.. دوافع الاقتصاد والسياسة والتركيبة السكانية

انتكاس مشروع "الزوراء" الإماراتي في مواجهة تباطؤ عقاري

لنا كلمة

إجراءات القمع الجديدة

صدرت تعديلات جديدة على "قانون العقوبات"، وفيما يبدو أنها ليست مواد قانونية لكنها أقرب إلى إجراءات إدارية تظهر تجريماً واضحاً للدراسات البحثية السياسية والاجتماعية، وتعتبرها أسراراً تخص أمن الدولة! ...

اقرأ المزيد
القائمة البريدية ليصلك كل جديد من موقع إيماسك ..